أميركا اللاتينية تفرد عضلاتها الرياضية لجذب الشباب

أميركا اللاتينية تفرد عضلاتها الرياضية لجذب الشباب

الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14533]
لندن: لويزا بوليدو
البرامج السياحية التي تقوم على ممارسة الرياضات ودخول المغامرات، أصبحت فرصة ذهبية أمام الشباب لانتقاء أماكن لم يسبق لهم استكشافها من قبل. الجميل فيها أنها لا توفر شتى أنواع الرياضات فحسب، وإنما توفر كذلك كثيراً من التجارب الثقافية والتعرف عليها عن قرب، بحكم أنها تأخذهم إلى أماكن نائية جداً. كل هذا يجعل الرحلة متكاملة من كل الجوانب. زيادة الاهتمام بهذا النوع من السياحة بين أوساط الشباب، شجع المسؤولين على تسويق وجهات كانت إلى عهد قريب ترتبط بالهدوء والرومانسية، بأسلوب جديد.

أميركا اللاتينية واحدة من هذه الوجهات التي دخلت المضمار الرياضي؛ لأنها اكتشفت ببساطة أن الترويج لطبيعتها الخلابة ومواقعها الأثرية وطقسها الممتاز وحده لم يعد كافياً.

من أهم الوجهات التي تجمع الجمال بالمغامرات، وتحتاج إلى لياقة بدنية في كثير من الأحيان، نذكر:

- ريو دي جانيرو - البرازيل

رغم أنها ليست عاصمة البرازيل، فإنها بالتأكيد المدينة الأشهر على مستوى البلاد، بجانب ضخامتها التي تجعلها المدينة الأكبر على مستوى القارة. تشتهر ريو دي جانيرو بالحركة والنشاط اللصيقين بالمدن المتروبوليتانية، مع نجاحها في الوقت ذاته في الاحتفاظ بالجو الهادئ الذي يميز المدن الساحلية. وتتوفر في المدينة مساحات شاسعة لممارسة نشاطات طبيعية والاستمتاع بالموسيقى أو المغامرة.

باختصار، هي مدينة تضم كل شيء، وتقدم خيارات متنوعة. مثلاً، باستطاعتك تسلق جبل بان دي أزوكار الذي يصل ارتفاعه إلى 396 متراً، وكذلك جبل بيدرا دي غافيا، حيث تتوفر عشرات من مسارات التسلق. أيضاً، تشتهر ريو دي جانيرو بأفضل أمواج يمكن التزلج عليها، خاصة في شاطئي بلايا دي أربودور، وبلايا دو ديابلو. ومن الممكن كذلك ممارسة التحليق المظلي بجوار الشواطئ وبالمناطق الجبلية المحيطة.

- أروبا

ستسحرك حتى قبل أن تحط الطائرة، بألوانها التي تنعكس على البحر الكاريبي، وتلعب على تنويعات آسرة من الأخضر والأزرق، وبرمالها البيضاء.

تعتبر أروبا قلب الوجود الهولندي في منطقة الكاريبي المتاخمة لأميركا اللاتينية، وتعرف اللغة السائدة فيها باسم بابيامنتو، وهي مزيج من الإسباني والبرتغالي بلكنة كاريبية لها رنة موسيقية. ويتميز قلب أورنجستاد، عاصمة البلاد، بمناظر خلابة تتألف بصورة أساسية من صفوف من المنازل الصغيرة المزدانة بألوان براقة، تمثل في مجملها صورة لا تمحى من الذاكرة. وبطبيعة الحال، يحمل منظر البحر وحده متعة كبيرة، إلى جانب النشاطات المرتبطة به، مثل الغوص السطحي، وركوب «الكاك»، والتزلج على الماء بواسطة الريح والقفز المظلي الحر.

على الساحل، يمكن القيام بجولة بواسطة سيارة رباعية الدفع، أو زيارة الكهوف والشواطئ المترامية على مرمى النظر. لإنهاء الجولة ينصح المجربون بزيارة مسبح طبيعي يوجد بداخل متنزه أريكوك الوطني، حيث يمكن للزوار التجول فيه على ظهر حصان.

- سان جيل - كولومبيا

يعتبر وادي شيكا موكا إحدى العجائب الطبيعية في كولومبيا. ويحمل منظر الوادي مزيجاً من الضخامة والقوة والجمال، بحيث يستحيل أن يفلح المرء في مقاومة سحر جباله الخضراء الشاهقة، وحالة السلام التي يضفيها على النفس، رغم وعورته في بعض الجهات. تبلغ مساحة الوادي الجبلي 108.000 هكتار، وعمق 2.000 متر، ويعد واحداً من أهم المزارات على مستوى إقليم سانتاندر. وبجانب التمتع بجمال المشهد العام، يوفر تسهيلات لتسلق الجبال وممارسة التحليق المظلي.

وربما تتمثل أشهر عناصر المشهد العام في الوادي، في المياه البيضاء المتدفقة في نهر سواريز، داخل مدينة سان جيل الصغيرة. ويجري في هذه المنطقة تنظيم جولات تمتد لساعتين عبر النهر. قبل ذلك يتم تدريب جميع الركاب على استخدام المجداف لاجتياز المياه المضطربة، لهذا فهي ليست للسائح العادي.

للوصول إلى سان جيل، يفضل الانتقال جواً عبر رحلة قصيرة من بوغوتا إلى بوكارامانغا، ثم القيام برحلة بالسيارة تستمر ساعتين، عبر مناطق طبيعية ساحرة.

بعد ذلك يمكنك زيارة باريتشارا، مدينة صغيرة غير معروفة على نطاق واسع، تعتبر الأجمل على مستوى كولومبيا.

- باريلوتشي - الأرجنتين

تقع في باتاغونيا، جنوب الأرجنتين، على مسافة ساعتين بالطائرة من بوينس آيرس. رسمياً تعرف باسم سان كارلوس دي باريلوتشي، وتحيط بها مجموعة من المناظر الطبيعية المبهرة. هنا، يمكنك الاستمتاع بمنظر سلسلة جبال الإنديز المنعكسة على مياه البحيرات، ولا يهم إذا كان الجو بارداً أم حاراً، ففي كل الأحوال تقدم باريلوتشي لزائريها مجموعة من الألوان البراقة عبر مناظرها الطبيعية.

من بين الخيارات الكثيرة التي تتوفر في المدينة امتطاء ظهور الخيول، للتجول عبر الأنهار ومسارات خفية ومناطق جانبية، لا يمكن الوصول إليها سوى بهذه الوسيلة. وتعج غابات المنطقة بمجموعات متنوعة من النباتات والحيوانات، منها الصقور.

باستطاعة الزائرين من هنا عبور الحدود إلى تشيلي، إذا لم يكن الاستمتاع بالمساحات الشاسعة التي يمتاز بها متنزه «ناهويل هوباي» الوطني، كافياً وحده. فهذا المتنزه، الذي أقيم عام 1934 ويمتد على مساحة تتجاوز 7.000 كيلومتر مربع، يتمتع بدرجة بالغة من الجمال ومساحة شاسعة، فضلاً عن أنه يوفر أماكن كثيرة لممارسة رياضة الغطس، منها بحيرة تحمل الاسم ذاته، وتعتبر مثالية لمن يمارسون هذه الرياضة للمرة الأولى.

الجميل في منتجع باريلوتشي أنه يحظى بإقبال واسع النطاق طول العام، بينما تتوفر فيه فرص التزلج على الجليد خلال الشتاء. في الصيف، يمكن للزائرين تسلق الجبال أو لعب الغولف.

- سويداد دي بنما - بنما

ربما تقتصر شهرة بنما بالنسبة للبعض على قناة بنما، التي تشكل عملاً هندسياً مذهلاً يُسهل حركة التجارة العالمية يومياً؛ لكن الحقيقة أن السائح سيشعر في بنما سيتي كما لو أنه في ميامي، بالنظر إلى لقاء ناطحات السحاب الحديثة مع مشهد البحر. في الآونة الأخيرة، بدأت البلاد تكتسب شهرة كبيرة بفضل رياضة الهبوط بالمظلات التي يمكن ممارستها على شواطئها ورمالها السوداء المتميزة.

وتنظم بعض الشركات السياحية المعنية برياضة القفز بالمظلات جولاتها، في مدينة تشام القريبة الواقعة على بعد ساعة و25 دقيقة تقريباً من بنما سيتي، عاصمة البلاد، التي تتسم بارتفاع درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة بها.

أما القفز المظلي الحر فيتطلب تدريباً، وإن كان بالإمكان الاستعانة عند الهبوط بمدرب. وتتضمن بعض الخيارات المتاحة الهبوط من ارتفاع 10.000 قدم، مع سقوط حر بسرعة نحو 120 ميلاً في الساعة.

أيضاً تعتبر البلاد جنة التزلج على الأمواج، خاصة في شاطئ سانتا كاتالينا.
South America سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة