شركات تطوير العقارات توفر 14 ألف منتج في دبي منذ بداية 2018

شركات تطوير العقارات توفر 14 ألف منتج في دبي منذ بداية 2018

دائرة الأراضي تختم جولتها في شنغهاي الصينية للترويج لمشروعات الإمارة
الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14533]
نفذت 900 صفقة في دبي زادت قيمتها الإجمالية على 12 مليار درهم (3.2 مليار دولار) (وام)
دبي: «الشرق الأوسط»
قالت إحصائيات صدرت مؤخراً، إن نتائج سوق دبي العقارية خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام كانت مبشرة، بعدما تواصلت وتيرة إنجاز المشروعات وفق الجداول الزمنية المحددة لها، مؤكدة أن من العلامات الدالة على جاذبية السوق العقارية قدرتها المتواصلة على استقطاب مزيد من المستثمرين الذين ضخوا استثمارات هائلة، ستسهم بدورها في استمرارية النمو المستدام.
ونوه سلطان بن مجرن، مدير عام الدائرة، في أحدث تقرير صادر عن «أراضي دبي» يغطي الفترة من بداية العام الجاري إلى 31 أغسطس (آب) الماضي، بدخول 47 مشروعا إلى السوق بعد أن تم إنجازها في المواعيد المحددة لها مسبقا، لافتا إلى أن المشروعات المنجزة ضخت في السوق 14 ألف عقار متنوع، منها 10 آلاف شقة سكنية، و364 مجمعا سكنيا تقدم 2258 وحدة «تاون هاوس» و1575 فيلا.
وأكد أن نجاح المطورين في تسليم 47 مشروعا منجزا خلال فترة زمنية وجيزة، يعكس حرصهم والتزامهم إزاء خطط التطوير والعمل وفق أعلى درجات النزاهة والشفافية مع المستثمرين، مشيرا إلى سعي «أراضي دبي» لترسيخ هذه القيم في السوق العقارية، ونوه بأن من بين الملاحظات المهمة على هذا الصعيد، أن هذه المشروعات تمتاز بتنوعها لتسهم في تلبية الطلب على مختلف أنواع الوحدات، ما يعني أيضا تفادي حدوث فائض في المعروض لأي فئة.
وذكر أنه خلال الفترة المشمولة بالتقرير، قام ألف مستثمر باستلام عقاراتهم من خلال 900 صفقة زادت قيمتها الإجمالية على 12 مليار درهم (3.2 مليار دولار). وتدل هذه الأرقام الضخمة على تفوق دبي وما تتميز به عن نظيراتها من الوجهات الاستثمارية العالمية الأخرى، وقدرتها على الدخول في منافسة رابحة مع الآخرين، لما تشتمل عليه من سمات فريدة.
ورأى ابن مجرن أن دبي يمكنها المحافظة على هذا الزخم الإيجابي الذي تظهر معالمه الآن، ومع توفر فرص استثمارية واعدة، وصولا إلى موعد انطلاق «إكسبو 2020» والسنوات التي تليه، مشيرا إلى أن هذا الحدث يعد فرصة فريدة لإظهار مكامن القوة في الاقتصاد المحلي، والفوائد التي يوفرها القطاع العقاري للمستثمرين.
وأكد أن البيئة العقارية الجاذبة للاستثمار التي تمتاز بها دبي، تحققت بفضل التزام المطورين بالقوائم والأنظمة، ما أسهم في إسعاد المستثمرين. وقال ابن مجرن: «جاذبية قطاعنا العقاري لا تنبع من المشروعات النوعية التي توفر خيارات لا حصر لها للمستثمر، وإنما من قيم العمل التي ينتجها مختلف الأطراف، والتزام المطورين بتسليم مشروعاتهم في الوقت المحدد».
وزاد: «هذا بالإضافة إلى جاهزية البنية التحتية والتطور الذكي لجميع الإجراءات، ما يؤدي إلى الهدف الأسمى، وهو سعادة المتعاملين، وأخيرا وجود البيئة القانونية الراسخة، وما توفره من إجراءات تكفل حقوق جميع الأطراف العقارية».
وفي شأن آخر، اختتمت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أعمال النسخة الثانية من معرض دبي للعقارات، الذي أقامته في مركز «إيفربرايت» للمؤتمرات والمعارض بمدينة شنغهاي الصينية.
وشهد المعرض - الذي غطى مساحة 6 آلاف متر مربع - عرض أكثر من 100 مشروع عقاري قدمها أكثر من 20 مطورا عقاريا، واشتمل على أنشطة متنوعة للمستثمرين لتقديم المعلومات المهمة عن الاستثمار، واتجاهات سوق دبي العقارية الجاذبة للاستثمار.
وقالت ماجدة علي راشد، مساعدة المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، إن الإمارة تعد واحدة من أكثر المدن جاذبية للمستثمرين الأجانب، وتعمل «أراضي دبي» دائما على تعزيز النمو المستدام للقطاع العقاري في الإمارات، لافتة إلى أن المستثمرين الصينيين يقبلون على دبي بنشاط، و«نفخر بتنظيم هذا الحدث في الصين مرة أخرى»، وأضافت: «نتطلع إلى مزيد من الفرص في المستقبل لتنظيم مثل هذا النوع من المعارض».
وركز وفد الدائرة المشارك في المعرض على السمات التي تتمتع بها إمارة دبي، كواحدة من أفضل الوجهات الاستثمارية والسياحية في العالم، إضافة إلى تسليط الضوء على القطاع العقاري الحيوي وما يوفره من خيارات متنوعة، تناسب مختلف أطياف المشترين للأغراض الاستثمارية أو حتى الإقامة العائلية.
وجاء المعرض ضمن خطة شاملة وضعها مركز تشجيع وإدارة الاستثمار العقاري، يقوم بموجبها بتنظيم جولة ترويجية من المعارض، أبرزها معرض دبي للعقارات في لندن، الذي سيقام في الفترة من 16 إلى 18 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وفي مومباي في الفترة من 7 إلى 9 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وفي موسكو خلال الفترة من 19 إلى 21 أبريل (نيسان) المقبل.
وأكدت ماجدة علي راشد، أن التركيز في هذه المعارض بالمقام الأول على إبراز ما تتمتع به دبي من موقع استراتيجي واقتصاد متنوع، وهي من السمات الكثيرة التي أهلتها لتكون مركز جذب للمستثمرين من جميع أنحاء العالم، فضلا عما توفره من ميزات كثيرة وفرص تجارية لا حصر لها للمستثمرين؛ حيث تمكنت دبي من تحقيق الصدارة في محيطها الإقليمي، من خلال وجود بيئة آمنة للعيش والعمل والاستثمار والمناخ الاقتصادي المتنوع، القادر على استقطاب قطاعات الأعمال كافة وأنشطة النمو الواعدة والصناعات الجديدة.
وأضافت أن الإحصاءات الصادرة عن «أراضي دبي» تظهر أن سوق دبي العقارية تحظى باهتمام متزايد من جانب المستثمرين الصينيين؛ حيث أصبحت دبي على قائمة الوجهات العقارية المفضلة لديهم؛ حيث تكمن أهمية مشاركة المطورين وغيرهم من الأطراف ذات الصلة بالقطاع، لإبراز مشروعاتهم التي تمتاز بجودتها العالية، وتفرد تصاميمها على نحو يناسب الثقافات والاحتياجات والتطلعات المختلفة الحالية والمستقبلية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة