«أرامكو» و«بتروناس» تخططان لجمع تمويل بـ9.7 مليار دولار لمشروع مشترك

«أرامكو» و«بتروناس» تخططان لجمع تمويل بـ9.7 مليار دولار لمشروع مشترك

الثلاثاء - 1 محرم 1440 هـ - 11 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14532]
الدمام: «الشرق الأوسط»
ذكرت خدمة إل بي سي الإخبارية المتخصصة في أصول الدخل الثابت أن مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات (رابيد) في ماليزيا يسعى لالتزامات من البنوك بخصوص قرض بقيمة 9.7 مليار دولار لمدة 15 عاما.
ورابيد مشروع مشترك بين بتروناس وأرامكو السعودية. وردت البنوك بالفعل على طلب مبدئي لتقديم عروض وطلب منها أن تقدم نهاية الأسبوع مقترحات معدلة تتعلق بالتسعير بصفة أساسية.
والائتمان الجديد مكون من ثلاث شرائح، الأولى تسهيل من وكالة لائتمانات الصادرات، والثانية مغطاة من وكالات ائتمانات الصادرات والأخيرة قرض تجاري غير مغطى بنحو 3.08 مليار دولار. وقالت إل بي سي إن الشريحة التجارية غير المغطاة تحمل هوامش فائدة مختلفة مرتبطة باستكمال المشروع. ومن المتوقع أن تستمر مرحلة ما قبل استكمال المشروع عامين، تقدم خلالها بتروناس وأرامكو ضمانات. ومن المتوقع أن يكون السعر الكلي نحو 80 نقطة أساس فوق سعر الفائدة بين البنوك في لندن (ليبور).
وعند استكمال المشروع وانتهاء الضمانات يرتفع التسعير لنحو 150 نقطة أساس. ومن المقرر أن يبدأ تشغيل المصفاة في عام 2019 على أن تبدأ أنشطة البتروكيماويات بعدها بما يتراوح بين ستة و12 شهرا. وتمتلك بتروناس وأرامكو المجمع البالغ حجم استثماراته 27 مليار دولار مناصفة، ووافقت أرامكو على إمداد المشروع بما لا يقل عن 50 في المائة من احتياجاته من النفط الخام. علما بأن المشروع يقع بين مضيق ملقا وبحر الصين الجنوبي حيث تقع ممرات الشحن البحري لنفط وغاز الشرق الأوسط إلى الصين واليابان وكوريا الجنوبية.
ووقعت أرامكو، في شهر فبراير (شباط) 2017 مع بتروناس الماليزية، اتفاقية شراء حصة كخطوة تُمكن أرامكو السعودية من المشاركة بملكيتها في مشروع التطوير المتكامل للتكرير والبتروكيماويات الذي تنفذه شركة بتروناس في ولاية جوهور جنوبي ماليزيا.
والأسبوع الماضي، قالت مصادر مطلعة إن أرامكو السعودية تخطط لتسليم أول شحنة من النفط الخام إلى مصفاة رابيد المشتركة مع بتروناس في ماليزيا في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، مع استعداد الشركتين لبدء التشغيل التجريبي للمصفاة الجديدة. ورابيد واحدة من أربع مصاف جديدة في آسيا، بطاقة معالجة إجمالية للخام بنحو 1.3 مليون برميل يوميا، ومن المنتظر أن تبدأ التشغيل من أواخر 2018 إلى 2019. وقال تجار ومحللون إن تلك المصافي ستزيد الطلب على الخام في آسيا وإنتاج الوقود في المنطقة.
وسيضم مجمع رابيد مصفاة بطاقة 300 ألف برميل يومياً ومجمعاً للبتروكيماويات بطاقة 7.7 مليون طن سنويا. ومن المنتظر أن تبدأ عمليات التكرير في 2019 تليها عمليات البتروكيماويات في فترة من ستة أشهر إلى عام.
وستورد أرامكو 50 في المائة من احتياجات المصفاة من النفط الخام مع خيار لزيادة النسبة إلى 70 في المائة.
السعودية Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة