التقاليد {الأكسفوردية} وإحياء تراث اللاتينية

التقاليد {الأكسفوردية} وإحياء تراث اللاتينية

الثلاثاء - 1 محرم 1440 هـ - 11 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14532]
د. محمد عبد الستار البدري
شاء القدر أن أشارك في احتفالية تخريج دفعات من جامعة أكسفورد الشهيرة، فإذا بي أفاجأ برئيس الجامعة في كلمته الافتتاحية بالإنجليزية يشير إلى أن الاحتفالية ستدار باللغة اللاتينية، حفاظاً على تقاليد أقدم جامعة بريطانية، التي يقارب وجودها ألفية إلا قرناً من الزمان. وعلى الفور، تذكرت آلام البسطاء الأوروبيين، عندما كانوا يشاركون في المناسبات الكنسية التي تدار باللاتينية وهم لا يفهمونها، وذلك حتى القرون الوسطى، تحت ستار الإبقاء على التقاليد الكنسية، بينما كان السبب الأساسي هو إغلاق باب التطوير الديني لمن هم خارج الدائرة الإيكليريوسية... إنه بالفعل شعور موحش، ولكن معرفتي الضئيلة باللاتينية جعلتني أفهم بصعوبة مسيرة الاحتفالية دون مضمونها، فأخذت أتذكر المسيرة الثرية لهذه اللغة، ودورها المحوري في تطور الفكر الغربي على النحو التالي:
أولاً: لا خلاف على أن اللغة اللاتينية هي أساس الحضارة الغربية، ولكنها ليست جذرها اللغوي الأوحد، إذا ما أخذنا في الحسبان الدور المؤسس والمحوري للغة اليونانية القديمة، التي خفتت قوتها مع زوال إمبراطورية الإسكندر الأكبر لصالح الدولة الرومانية الصاعدة بلغتها اللاتينية، لا سيما بعد حركة الترجمة الواسعة لكنوز الفكر والعلم اليوناني إلى اللاتينية. وكما يسجل التاريخ دائماً، فلغة الإمبراطورية المنتصرة سياسياً وعسكرياً كثيراً ما تصبح لغة الفكر والعلوم والثقافة وأدواتها، غير أن هذا لم يؤدِ إلى اندثار اللغة اليونانية، لكنها أصبحت الشريك الأضعف للغة اللاتينية لدى نخبة المفكرين والعلماء فقط.
ثانياً: ارتبطت عوامل تثبيت اللغة اللاتينية بالدور المحوري للكنيسة الكاثوليكية في روما، باعتبارها اللغة الرسمية والعامية، لها وللشعب على حد سواء، فحتى مع انهيار الدولة الرومانية الغربية في 476م، صارت الكنيسة في روما ليست فقط المركز الروحي في غرب أوروبا، بل المركز السياسي الصلب، بسبب حالة الفراغ السياسي التي ارتبطت بهذه المنطقة، والتي لا مجال لذكرها هنا، وهو ما جعلها تتربع على عرش الدين والفكر، ومن تحتهما الثقافة والعلوم، وقد أدى ذلك لترسيخ أهمية اللاتينية تدريجياً، فصارت أيضاً لغة النخبة اللاهوتية والعلمية والعامية على حد سواء.
ثالثاً: لا مجال لإخفاء معضلة تاريخية هنا، وهي أن الإمبراطورية البيزنطية، كدولة عظمى آنذاك بلغتها اليونانية، لم تستطع منافسة تسيد اللغة اللاتينية، رغم سعيها الحثيث لفرض هويتها الثقافية على أوروبا، ويرجع السبب في ذلك إلى الدور المحوري للكنيسة الكاثوليكية، وتسيدها للمشهد في الغرب بشكل شبه تام، مقابل كنيسة القسطنطينية التي خضعت للسلطة المركزية للإمبراطورية فضعفت، ولم يتأثر دور كنيسة روما ولغتها اللاتينية وقيمتها الروحية بظهور السلطة السياسية الجديدة على أيدي «كارلوس ماجنوس أو شارلمان»، خصوصاً بعد معركة «بلاط الشهداء»، بل حدث العكس، فثبتت الكاثوليكية ومعها علت اللغة اللاتينية، وعندما حدث ما يطلق عليه «الانشطار الكبير» الذي فرق بين كنيسة روما الكاثوليكية وكنيسة القسطنطينية الأرثوذكسية في 1054م، لصالح جبروت كنيسة روما، فإن مركز الثقل الفكري والحضاري كان قد انتقل بالفعل للغرب تحت رعاية الكنيسة.
رابعاً: ساهم في تثبيت اللاتينية امتلاك كنيسة روما للقاعدة الحقيقية للعلم، من خلال عشرات الآلاف من الأديرة التي كانت تحت سيطرتها، والتي لعبت الدور الأكبر كمؤسسات للتعليم، لعدم وجود قاعدة تعليمية أخرى خلال هذه المرحلة الزمنية، مما جعل اللاتينية المكون الفكري الأساسي لأي علم أو ثقافة، حتى في المناطق الشاسعة أو الدويلات التي لا تتحدث اللاتينية، وحتى مع ظهور التيارات الفكرية والثقافية التي لم ترحب بها الكنيسة، إلا أن هذا لم يزد اللغة اللاتينية إلا ترسيخاً لأنها كانت لغة وأداة صراع الأفكار.
خامساً: استمرت اللاتينية مع مرور الزمن وسيلة وأساس الفكر والعلم، وحتى مع خروج أوروبا من عباءة الحلم الأممي، برعاية السلطة الروحية للكنيسة، فإن اللغة اللاتينية احتفظت برونقها ومركزيتها، رغم قوة انتشار اللغات المحلية، ولم تتغير هذه الظاهرة إلا بعد ترسيخ مفهوم الروح القومية، وما تلاها من «شوفينية» اللغات المحلية، التي بدأت تُخرج لغة العلم وتحصيله تدريجياً من اللاتينية إلى اللغات المحلية، في مرحلة ما بعد القرون الوسطي. ومع ذلك، لم يستغنِ المفكرون والعلماء عنها لكونها الرابط اللغوي بالتراث الفكري والإنساني بصفة عامة، والغربي بصفة خاصة، فكانت اللاتينية تُدرس إلى جانب المناهج الأخرى حتى حقب مضت.
أما اليوم، فقد أصبحت اللغة اللاتينية غير متداولة إلا في الأوساط الفكرية المحدودة للغاية، ولكنها تظل تمثل قيمة فكرية ووجدانية، بل أغامر وأقول أيضاً رباطاً بالهوية الغربية، فنراها قد أصبحت رمزاً للفكر والعلم والثقافة، فنجدها على رموز الجامعات ومعاهد العلم العريقة، لتؤكد من خلالها انتماءها للحضارة الغربية، أو اتصالها بالهوية العلمية والفكرية التقليدية.
المملكة المتحدة education

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة