لاجئة عراقية ضمن منافسي انتخابات السويد

لاجئة عراقية ضمن منافسي انتخابات السويد

الاثنين - 30 ذو الحجة 1439 هـ - 10 سبتمبر 2018 مـ
مرشحة حزب الوسط السويدي عبير السهلاني (سي إن إن)
استوكهولم: «الشرق الأوسط أونلاين»
أجرت مذيعة شبكة «سي إن إن» الأميركية ليندا كينكيد مقابلة مع مرشحة حزب الوسط السويدي، عبير السهلاني، اللاجئة العراقية التي تنافس في الانتخابات السويدية.

وعند سؤالها عن سبب دعم بعض المهاجرين للديمقراطيين بالسويد، المعروفين بمعاداتهم للهجرة واللاجئين، قالت عبير: «مجرد كوني مهاجرة لا يعني أنني لست عنصرية، بالطبع هناك عنف داخلي بين المجموعات المهاجرة».

وأوضحت عبير أن ذلك قد يرجع لكون المهاجرين لا يشعرون بأنهم في وطنهم، لذلك فإن هناك بعضهم يقوم ببعض الأفعال العنصرية مثل انتقاد الحجاب والسخرية من الأشخاص الذين لا يأكلون لحم الخنزير على سبيل المثال، ظناً منهم أن ذلك يجعلهم أقرب إلى الهوية السويدية.

وأضافت مرشحة حزب الوسط: «هناك أيضاً بعد آخر لهذه المشكلة، وهي النزاع العرقي أو نزاع الأقليات سابقاً في مواطننا الأصلية، الذي يؤثر في بعض المهاجرين فيجعلهم غير مدركين لكونهم جميعهم أقليات بالسويد».

وأنهت عبير حديثها قائلة: «إنها مسألة معقدة جداً وليس من السهل الإجابة عنها».

وولدت عبير، في مايو (أيار) 1976 في العراق في منطقة الناصرية وغادرت العراق ووصلت إلى السويد عند بلوغها الـ15 من عمرها، حيث أكملت تعليمها وحصلت على شهادة الماجستير في تحليل أنظمة الكومبيوتر من جامعة استوكهولم.

وتطوعت عبير للعمل في منظمات المجتمع المدني، ونشطت في مجال الدفاع عن الحقوق والحريات، وبعد ذلك عملت في مؤسسة البرلمان السويدي مساعدة سياسية لنائبة رئيس وزراء السويد مود أولفسون، وتتولى حالياً منصب مستشارة لشؤون السياسة الخارجية في البرلمان الأوروبي، عن حزب الوسط السويدي.
السويد أخبار السويد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة