«السعودية» تبدأ تشغيل رحلات مباشرة إلى أربيل في أكتوبر

الطيران المدني يبحث مع جامعة فيلد البريطانية سبل تطوير التعاون
الأحد - 29 ذو الحجة 1439 هـ - 09 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14530]
جدة: «الشرق الأوسط»

تدشن الخطوط السعودية في الأول من شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، تشغيل أولى رحلاتها المباشرة والمنتظمة إلى وجهتها الدولية الجديدة «أربيل» وهي المحطة الثانية في العراق بعد العاصمة بغداد التي أعيد التشغيل إليها في الثلاثين من أكتوبر العام الماضي بعد توقف دام 27 عاماً.
وأتمت «السعودية» جميع الاستعدادات للتشغيل إلى الوجهة الجديدة عبر جدولة الرحلات ضمن شبكة رحلاتها الدولية وإتاحتها للحجز، إلى جانب تجهيز منصات الخدمة بمطار أربيل الدولي بجميع متطلبات التشغيل وخدمة الضيوف.
وأكد المهندس صالح الجاسر مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية أن تشغيل الرحلات المباشرة إلى أربيل سيُسهم في تعزيز العلاقات الوثيقة بين السعودية والعراق، ويُوفر فرصاً استثمارية وبرامج سياحية ويخدم الحركة الاقتصادية والسياحية بين البلدين.
وأوضح أن الرحلات المباشرة كذلك ستسهم في خدمة شرائح متعددة من الضيوف خاصة الحجاج والمعتمرين ورجال الأعمال، إلى جانب الحركة العابرة، مع توفير الخيارات المناسبة للتوقيت ليتوافق مع رحلات «السعودية» للضيوف المواصلين إلى كل الوجهات الدولية التي تصل إليها، وكذلك رحلات أعضاء تحالف «سكاي تيم» الدولي الذي يضم عشرين شركة طيران حول العالم.
وأوضح الجاسر أن التوسع في التشغيل الدولي وتشغيل رحلات مباشرة ومنتظمة إلى أربيل يأتي ضمن مبادرات برنامج التحول ويحقق أهداف الخطة الاستراتيجية الذي تتضمن أهدافه توسيع شبكة الرحلات الدولية وتعزيز الموقع التنافسي لـ«السعودية» على القطاع الدولي عبر التشغيل إلى وجهات جديدة وفق دراسات تسويقية وتشغيلية، وفي سياق الاستخدام الأمثل للطائرات الجديدة التي تنضم تباعاً إلى الأسطول.
يذكر أن الخطوط السعودية تسيّر رحلاتها إلى أكثر من 90 وجهة حول العالم عبر أسطول يضم 154 طائرة حديثة.
وعلى صعيد آخر، زار عبد الحكيم التميمي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني أول من أمس جامعة كراون فيلد في العاصمة البريطانية لندن المصنفة كإحدى أهم المؤسسات العلمية التي تقود مجال الأبحاث في علوم الطيران واطلع والوفد المرافق له من مسؤولي الجامعة على الخدمات التي تقدمها الجامعة والتجهيزات والمعدات وأحدث التقنيات في مجالات الطيران والطاقة البديلة والأعمال وطرق المواصلات، إلى جانب امتلاك الجامعة مطاراً خاصاً بها.
وبحث التميمي سبل تطوير التعاون المشترك بين الهيئة والجامعة، والتعرف على فرص تبادل الخبرات في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين. وتأتي الزيارة في إطار حرص الهيئة على بناء الشراكات مع الجهات العالمية المرموقة في مجال التدريب والتأهيل انطلاقاً من رؤية الهيئة في توطين صناعة الطيران وتأهيل وتدريب الشباب السعودي للعمل في هذا القطاع ضمن خطتها الاستراتيجية لتطوير الأكاديمية السعودية للطيران المدني.
وتناول الجانبان سبل التعاون في مجال سلامة وأمن وعمليات الطيران والعمل على تطوير برامج الأكاديمية السعودية للطيران المدني والاستفادة من الخبرات الأكاديمية والاستشارية بهدف تقديم برامج على مستوى عالمي.
يأتي ذلك في الوقت الذي حققت فيه الأكاديمية السعودية للطيران المدني أرقاماً قياسية إذ دربت ما يزيد عن 5600 متدرب لهذا العام 2018م في مجال تشغيل المطارات وأمن الطيران والمراقبة الجوية وصيانة أنظمة الطيران والإطفاء والإنقاذ وغيرها من البرامج الحيوية في قطاع الطيران المدني.

إقرأ أيضاً ...