إنجلترا تسعى لإنجاز جديد أمام إسبانيا بعد نجاحها في المونديال بدوري الأمم الأوروبية

إنجلترا تسعى لإنجاز جديد أمام إسبانيا بعد نجاحها في المونديال بدوري الأمم الأوروبية

ساوثغيت يتطلع لاختبار جدي لشبانه... وإنريكي لاستعادة المكانة المرموقة
السبت - 28 ذو الحجة 1439 هـ - 08 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14529]
لندن: «الشرق الأوسط»
يختبر مدرب المنتخب الإنجليزي غاريث ساوثغيت شبانه أمام العملاق الإسباني الباحث عن استعادة أمجاده، اليوم على ملعب «ويمبلي» في مستهل مشوار البلدين في النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم. والتزم ساوثغيت بمبدأ الاعتماد على الشباب بعد النجاح الذي حققه في يوليو (تموز) الماضي بالوصول إلى نصف نهائي مونديال روسيا قبل الخروج على يد كرواتيا 1 - 2 بعد التمديد، بعدما تقدم منتخب «الأسود الثلاثة» بهدف منذ الدقيقة الخامسة للمباراة.

وخاض ساوثغيت كأس العالم بثالث أصغر تشكيلة في النهائيات الروسية، وحافظ على هذه المقاربة في الاستحقاق الأول من بعد المونديال، مضيفا إلى تشكيلته لاعبي مانشستر يونايتد لوك شو وليفربول جو غوميز. وفي عمر الـ28 عاما، سيكون فابيان ديلف أكبر لاعبي ساوثغيت في المباراة الأولى لإنجلترا ضمن منافسات المجموعة الرابعة للمستوى الأول من دوري الأمم الأوروبية، ثم في اللقاء الودي المقرر الثلاثاء مع سويسرا، فيما خرج المخضرمون غاري كايهل وجايمي فاردي وآشلي يونغ من تشكيلة الـ23 لاعبا التي خاضت المونديال.

وغاب شو (23 عاما) عن المنتخب منذ الخسارة الودية أمام ألمانيا (صفر - 1) في 22 مارس (آذار) 2017. ولم يشارك في نهائيات 2018 في روسيا. وعاد أيضا إلى المنتخب زميل غوميز في ليفربول آدم لالانا (قبل أن يضطر للانسحاب بسبب إصابة في الحصة التدريبية الأولى)، وجيمس تاركوفسكي من بيرنلي، بينما استدعى ساوثغيت للمرة الأولى حارس مرمى ساوثهامبتون أليكس ماكارثي.

وأشار ساوثغيت بعد الإعلان عن تشكيلته إلى «أننا نأتي للتو من المشاركة في بطولة ناجحة. لم يحصل تغيير كبير خلال هذه الفترة لأننا بلغنا نصف النهائي (في المونديال) وأقيمت ثلاث مراحل فقط في الدوري المحلي». وأضاف: «أجرينا محادثات ناضجة مع جايمي فاردي، وغاري كايهيل وآشلي يونغ فيما يتعلق برغبتنا بالتطلع إلى اللاعبين الشبان. على أي حال، قمنا بخمسة تغييرات ونشعر بأن هذا الأمر كاف. لكننا لن نراوح مكاننا».

وأوضح «لوك شو لا يزال في الثالثة والعشرين، جو غوميز في الحادية والعشرين، وبالتالي خفضنا معدل الأعمار بشكل إضافي. نعي تماما الإثارة حول لاعبين شبان آخرين لكن قد يكون الأمر مبكرا لعدد منهم». وراهن اللاعب الدولي السابق على عنصر الشباب منذ توليه مهام تدريب المنتخب الأول عام 2016. وأبعد لاعبين مخضرمين أبرزهم المهاجم واين روني والحارس جو هارت. وفي تصريحات على هامش حصة تدريبية للمنتخب الأربعاء، أكد ساوثغيت أنه لا يعتزم تبديل استراتيجيته في الفترة المقبلة. وأوضح: «أعتقد أن لدينا تشكيلة قوية. نحن في مطلع موسم جديد ونظرنا إلى كثير من اللاعبين خلال الأعوام الماضية. قررنا أنه نظرا للطريقة التي نرغب في اعتمادها (في اللعب) ونوعية اللاعبين الذين نرغب في العمل معهم، كان ثمة بعض اللاعبين الذين لا يلائمون هذا النموذج».

وأضاف: «على الأرجح لن نعود للتفكير بلاعبين كانوا هنا (في المنتخب) سابقا. لذا فالمجموعة المقبلة (من اللاعبين الجدد) الذين سنبدأ بمتابعتهم، هم لاعبون على الأرجح في الفئات العمرية الأصغر». وأكد أنه سيمنح اللاعبين الناشئين فرصتهم مع المنتخب الأول عندما «أشعر أنهم جاهزون. عندما تقوم بترفيع لاعبين من الشبان عليك أن تكون حذرا فعلا لجهة السرعة التي تقوم فيها بذلك، لأنك تريد أن تمنحهم الوقت للمشاركة في المباريات، تريد أن تستدعيهم، أن تشركهم في التمرين وتجعلهم يتأقلمون». وسيكون الهدف الكبير التالي لساوثغيت قيادة بلاده إلى نهائيات كأس أوروبا 2020، ومن ثم محاولة الفوز باللقب على الأراضي الإنجليزية، لأن مباريات نصف النهائي والنهائي ستكون على ملعب «ويمبلي» في هذه النسخة التي ستوزع مبارياتها على 12 مدينة وملعبا حول أوروبا.

وشدد حارس المنتخب جوردن بيكفورد على أنه «علينا المحافظة على وتيرتنا. أعتقد أن دوري الأمم الأوروبية يشكل فرصة جيدة حقا لإنجلترا ضد منتخبات من المستوى الرفيع في العالم، ونريد الفوز على هذه الفرق». وشاءت الصدف أن تكون كرواتيا في المجموعة ذاتها لإنجلترا، وستكون الفرصة سانحة بالتالي أمام رجال ساوثغيت لتحقيق ثأرهم عندما يلتقي المنتخبان في 12 أكتوبر (تشرين الأول)، لكن على لاعبي «الأسود الثلاثة» التفكير أولا بلقاء اليوم ضد إسبانيا التي تبدأ بدورها مرحلة إعادة البناء مع مدرب جديد بشخص لويس إنريكي بعد خيبة الخروج من الدور الثاني للمونديال على يد روسيا المضيفة (بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1 - 1 في الوقتين الأصلي والإضافي).

ولا يرى جوردان هيندرسون لاعب خط وسط الفريق سببا يمنع استغلال هذه الدفعة المعنوية التي نالها الفريق من تحقيق أفضل نتيجة له في المونديال منذ 28 عاما «كوقود ليصبح الفريق بحال أفضل وتكون لديه الرغبة في أن يصبح الأفضل».

وقال هيندرسون، في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): «لدينا الاعتقاد بأننا قد نحقق شيئا خاصا وأن نتقدم بشكل أكبر... ولهذا، يمكننا استغلال هذا والتقدم للأمام».

ويرى كيران تريبيير مدافع المنتخب الإنجليزي أن مواجهة المنتخب الإسباني تمثل تحديا مثيرا في الوقت الحالي. وقال تريبيير: «بشكل واضح، سيكون اختبارا كبيرا ونريد مواجهة أمثال هذه الفرق للتأكيد على وجودنا وجاهزيتنا». وأضاف: «نعلم إمكانيات فريقنا. ويمكننا التغلب على أي فريق. نحتاج للفوز على أفضل الفرق. والمنتخب الإسباني من بين أفضل الفرق... نتطلع لهذه المواجهة. سنخوض بطولة جديدة (دوري أمم أوروبا) وننتظر لقاء يوم السبت».

ووضعت نتائج المنتخب الإنجليزي في المونديال الروسي حدا للنتائج الهزيلة والسيئة التي اعتادها الفريق في السنوات الماضية. وساهم هذا في إعجاب المشجعين بلاعبي الفريق ومدربهم ساوثغيت الذي أطلقت السلطات اسمه بشكل مؤقت على إحدى محطات مترو لندن.

وبينما تنعم إنجلترا باستقرار فني حاليا استعانت إسبانيا بمدرب برشلونة السابق لويس إنريكي لقيادة المنتخب لأول مرة. ودخلت إسبانيا كأس العالم وهي مرشحة لإحراز اللقب لكن بعد إقالة المدرب يولن لوبتيغي عشية انطلاق البطولة وتعيين فرناندو هييرو بدلا منه توقف مشوارها عند دور 16. ولن يغير إنريكي على الأرجح أسلوب الاستحواذ المعهود في منتخب إسبانيا الذي جعله فريقا لا يقهر بين عامي 2008 و2012 لكنه يبحث عن تجديد الدماء في الأسماء.

وسيبدأ إنريكي المهمة من دون النجوم أندريس إنيستا وديفيد سيلفا وجيرار بيكي الذين قرروا الاعتزال دوليا بينما استبعد جوردي ألبا وإياغو أسباس من تشكيلته الأولى لكنه أعاد ضم أسباس ليحل محل دييغو كوستا المصاب. وتعني هذه الغيابات إمكانية الاعتماد على ثنائي أتليتيكو مدريد ساؤول ورودري في وسط الملعب بجانب لاعب ريال مدريد ماركو أسينسيو ضمن خطة إعادة البناء واستعادة المكانة المرموقة.

وستكون مباراة اليوم المواجهة الأولى على صعيد المسابقات بين إنجلترا وإسبانيا منذ نهائيات كأس أوروبا 1996 حين فاز «الأسود الثلاثة» بين جماهيرهم بركلات الترجيح بعد التعادل سلبا. وتواجه المنتخبان وديا في ست مناسبات منذ النهائيات القارية التي توجت بلقبها ألمانيا على حساب تشيكيا بعدما أقصت الإنجليز في دور الأربعة، وفازت إسبانيا أربع مرات مقابل هزيمة وتعادل كان في المواجهة الأخيرة بينهما في 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 2016 حين كانت إنجلترا متقدمة 2 - صفر حتى الدقيقة 89 قبل أن تتلقى هدفين في اللحظات الأخيرة.
أوروبا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة