ترمب يفنّد «ادّعاءات» كتاب وودورد ويطالب بتعديل قوانين التشهير

مسؤولون «احتووا» قرارات خطيرة... وهاجموا الرئيس سراً
الخميس - 26 ذو الحجة 1439 هـ - 06 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14527]
واشنطن: هبة القدسي - لندن: «الشرق الأوسط»

هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترمب كتاب الصحافي بوب وودورد «خوف: ترمب في البيت الأبيض» الذي نشرت منه أجزاء في الإعلام الأميركي، وقال إنه «احتيال على الرأي العام»، معتبراً أن توقيته يهدف للتأثير على الانتخابات النصفية.
ورغم أن كتاب وودورد ليس الأول في انتقاد رئاسة ترمب، فإن لشهادة هذا الكاتب صدى مختلفاً لدوره الرئيسي في كشف فضيحة «ووترغيت» التي دفعت الرئيس ريتشارد نيكسون إلى الاستقالة عام 1974. واقترح الرئيس ترمب، في هذا الصدد، بأن يعدّل الكونغرس القوانين المتعلقة بالتشهير. وكتب ترمب في تغريدة على «تويتر» «أليس معيباً أن يكتب أحدهم مقالة أو كتاباً يختلق فيه القصص بشكل كامل ويكوّن صورة عن شخصٍ هي تماماً النقيض للحقيقة، ثم ينفذ بفعلته دون قصاص أو ثمن يدفعه». وأضاف «لا أعلم لماذا لا يغيّر سياسيو واشنطن قوانين التشهير؟».
كما شكك الرئيس الأميركي في مصداقية وودورد، واتهمه بأنه يعمل لصالح الحزب الديمقراطي. ونشر ردود كبار المسؤولين في إدارته على حسابه في «تويتر»، موجهاً الشكر لهم لتفنيد ما صدر في الكتاب على لسانهم. وشكر وزير الدفاع جيمس ماتيس، الذي وصف كتاب وودورد بأنه منتج لشخص يملك الكثير من الخيال. ونشر أيضاً البيان الذي أصدره كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، الذي وصف الكتاب بالخيالي.
بدورها، اعتبرت الناطقة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أن الكتاب مليء بالقصص الملفقة. وقالت في بيان أصدره البيت الأبيض مساء الثلاثاء، إن الكتاب ليس أكثر من قصص ملفقة، والكثير من القصص الواردة به جاءت من موظفين سابقين حاقدين على طرد ترمب لهم. وأضاف بيان البيت الأبيض، أن الكتاب غرضه إظهار الرئيس بمظهر سيئ، لافتاً إلى أن ترمب اخترق العملية البيروقراطية لتحقيق نجاحات غير مسبوقة للشعب الأميركي، واعتبر أنه فيما يكون غير تقليدي أحياناً، إلا أنه يحقق نتائج دائماً. وألقى البيت الأبيض باللوم على الديمقراطيين و«حلفائهم» في وسائل الإعلام.
وفنّد الجنرال كيلي ادعاء أنه وصف الرئيس ترمب بـ«الأحمق» في مايو (أيار)، وقال إنه يقضي الكثير من الوقت مع الرئيس، وإن علاقتهما «صريحة وقوية». وأضاف كيلي «أنا ملتزم للرئيس وجدول أعماله وبلدنا، وهذه محاولة أخرى مثيرة للشفقة لتشويه سمعة المقربين من الرئيس ترمب وتشتيت الانتباه عن نجاحات الإدارة الكثيرة».
من جهته، قال الجنرال جيمس ماتيس وزير الدفاع في بيان، إنه لم يتلفظ بالكلمات التي أوردها الكتاب على لسانه ضد الرئيس ترمب. وذكر «في حين أن انتهاج سياسات مسؤولة (...) هو أمر فوضوي بطبيعته، إلا أنه من الضروري أيضاً أن نتحدى كل افتراض للتوصل إلى الخيار الأفضل. أعتنق مثل هذا النقاش والمنافسة المفتوحة للأفكار. في غضون ما يزيد على العام بقليل، أسفرت هذه المناقشات والمداولات عن نتائج مهمة، بما في ذلك الإبادة شبه الكاملة لـ(داعش)، ومشاركة غير مسبوقة لأعباء حلفائنا في حلف الناتو، وإعادة رفات جنود أميركيين من كوريا الشمالية، وتحسين استعداد قواتنا المسلحة. لقد حظيت سياساتنا الدفاعية بدعم كبير من الحزبين في الكونغرس». وشدد ماتيس، أن ما ذكره وودورد من «ازدراء» للرئيس ترمب من محض خياله.

مقابلات استمرت مئات الساعات
ونشرت صحيفة «ذي واشنطن بوست» مقاطع من الكتاب، الذي سيصدر في 11 سبتمبر (أيلول) المقبل، رسم فيه وودورد صورة قاتمة عن يوميات موظفي البيت الأبيض. واستند كتاب «خوف»، المكون من 448 صفحة، إلى مقابلات عميقة مع مسؤولين في الإدارة ومسؤولين آخرين رفيعي المستوى. وأوضح وودورد، أن كتابه قائم على مقابلات امتدت لمئات الساعات مع مشاركين وشهود رئيسيين على اطّلاع مباشر بما يحصل في البيت الأبيض، وتم إجراؤها على «خلفية عميقة»؛ مما يعني أنه يمكن استخدام المعلومات، لكنه لن يكشف عن مصدرها. كما تعتمد روايته على أوراق اجتماعات، ومذكرات شخصية، ووثائق حكومية، كما نقلت الصحيفة الأميركية.
وقد سعى وودورد، المحرر المشارك في «ذي واشنطن بوست»، لإجراء مقابلة مع ترمب عبر الكثير من الوسطاء، لكن دون جدوى، حسب ما ذكر. واتّصل الرئيس بوودورد في بداية شهر أغسطس (آب) بعد الانتهاء من الكتاب ليقول له، إنه كان يريد المشاركة. وانتقد ترمب الرئيس الكتاب، ووصفه بـ«السيئ»، وذلك بحسب تسجيل صوتي للمحادثة، وأجاب وودورد عليه قائلاً، إن عمله (أي كتابه) سوف يكون «قاسياً»، لكنه مليء بالحقائق، ومعتمد على ما حصل عليه من أخبار ومعلومات.

قلق في مجلس الأمن القومي
تحدّث وودورد عن «صدمة» فريق الأمن القومي لترمب بسبب «افتقار الرئيس إلى الفضول والمعرفة فيما يتعلق بالشؤون العالمية، وازدرائه وجهات النظر السائدة الخاصة بقادة الجيش والاستخبارات»، وفق ما ذكرت «ذي واشنطن بوست». وقال وودورد، إن ترمب تجاهل خلال اجتماع لمجلس الأمن القومي بتاريخ 19 يناير (كانون الثاني) أهمية التواجد العسكري الأميركي الكبير في شبه الجزيرة الكورية، بما في ذلك عملية استخباراتية خاصة تسمح للولايات المتحدة برصد أي عملية إطلاق صاروخي تقوم بها كوريا الشمالية في غضون سبع ثوانٍ، بعدما كانت المدة 15 دقيقة، من ألاسكا. وتساءل ترمب عن سبب إنفاق الحكومة موارد في تلك المنطقة بالأساس. وأخبره جيم ماتيس، وزير الدفاع «نحن نقوم بذلك لمنع اندلاع حرب عالمية ثالثة».
وبعدما غادر ترمب الاجتماع، بحسب رواية وودورد «كان ماتيس ثائراً وقلقاً، وأخبر زملاءه المقربين بأن الرئيس تصرف، وكان يفهم الأمر، وكأنه طالب في الصف الخامس أو السادس». وكان الكثير من كبار المستشارين في موقف ضعف وخوف بسبب أفعال ترمب، بحسب ما ذكره وودورد، وأعربوا عن آرائهم السلبية فيه، حيث قال ماتيس لأصدقائه في إحدى المرات «لا يختار وزراء الدفاع دوماً الرئيس الذين يعملون معه».
وأثار وودورد كذلك غضب جون كيلي، رئيس موظفي البيت الأبيض، الذي أخبر زملاءه بأنه يعتقد أن الرئيس كان «غير متزن عقلياً»، وفق الكاتب. وقال كيلي عن ترمب خلال أحد الاجتماعات «إنه أحمق. من غير المجدي محاولة إقناعه بأي شيء. لقد خرج عن السيطرة، وأصبحنا في مدينة الجنون. أنا لا أعلم حتى سبب وجود أي منا هنا. إنها أسوأ وظيفة حظيت بها على الإطلاق».

نوبات غضب
تطرّق الكتاب، وفق «ذي واشنطن بوست»، كذلك إلى غضب الرئيس من مساعديه وأفراد في إدارته. ونقل أن ترمب قال لويلبور روس، وزير التجارة، وهو مستثمر ثري أكبر منه بثمانية أعوام «لا أثق بك. لا أريد منك القيام بأي مفاوضات... لقد تجاوزت مرحلة النجاح». كما ذكر وودورد، أن جيف سيشنز، وزير العدل، كان هدفاً شبه دائم لهجمات الرئيس، حيث أخبر ترمب أحد مساعديه المقربين بأن سيشنز كان «خائناً» لأنه نأى بنفسه عن التحقيق الخاص بروسيا. وأضاف ترمب ساخراً من نبرة سيشنز في الحديث قائلاً «هذا الرجل متخلف عقلياً. إنه ذلك الأحمق الغبي القادم من الجنوب... إنه لا يصلح لأن يكون محامياً لشخص واحد في ألاباما».
وتحدث الكتاب كذلك عن هجوم ترمب على جون ماكين، عضو مجلس الشيوخ الجمهوري عن ولاية أريزونا الذي توفي قبل أيام، وأحد أبرز منتقديه، خلال حفل عشاء مع ماتيس، واللواء جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، وآخرين. وصوّر ترمب قائد البحرية السابق على أنه شخص جبان، مشيراً إلى أن أنه قد تم منحه إطلاق سراح مبكر من أحد معسكرات أسرى الحرب في فيتنام بفضل منصب والده العسكري، وأنه ترك زملاءه هناك. وسرعان ما صحح ماتيس كلام الرئيس، موضحاً «لا سيدي الرئيس، أعتقد أنك عكست الأمر». وأوضح وزير الدفاع أن ماكين قد رفض إطلاق سراحه مبكراً، وتم تعذيبه بقسوة ووحشية خلال السنوات الخمس التي قضاها في هانوي. ورد ترمب قائلاً «حسناً»، طبقاً لرواية وودورد.

احتواء قرار «اغتيال الأسد»
يقول وودورد في كتابه، إن الوزراء وغيرهم من كبار المسؤولين عملوا على «احتواء غضب ترمب»، خاصاً بالذكر ماتيس وغاري كوهين، كبيرَي المستشارين الاقتصاديين للرئيس سابقاً، اللذين عملا على التصدي لما اعتبراه «قرارات خطيرة». وإحدى عمليات «الاحتواء» انطبقت على موقف ترمب من الأزمة السورية. فبعد أن شنّ الرئيس السوري بشار الأسد هجوماً كيماوياً على المدنيين في أبريل (نيسان) 2017، اتصل ترمب بماتيس وقال إنه يرغب في اغتيال ذلك الحاكم المستبد، حيث جاءت كلماته بحسب وودورد «فلنقتله. هيا لنفعلها، فلنقتل الكثير منهم». وأخبر ماتيس الرئيس بأنه سيفعل ذلك فوراً، لكن بعد إغلاق الخط، قال لأحد كبار مساعديه «لن نفعل أياً من ذلك. سوف نكون أكثر اتزاناً». ووضع فريق الأمن القومي خيارات للهجوم الجوي الأكثر تقليدية، وأمر ترمب بشنّه لاحقاً.

سرقة وثائق الرئيس
وفي مثال آخر، ذكر وودورد أن كوهين «سرق خطاباً من مكتب ترمب» كان من المفترض أن يوقّعه الرئيس من أجل انسحاب الولايات المتحدة رسمياً من اتفاقية التجارة مع كوريا الجنوبية. وأخبر كوهين أحد زملائه لاحقاً بأنه أبعد ذلك الخطاب لحماية الأمن القومي، وأن ترمب لم يلاحظ اختفاءه.
ودبّر كوهين حيلة مشابهة لمنع ترمب من اتخاذ قرار انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية التجارة الحرة بأميركا الشمالية؛ الأمر الذي لطالما هدد الرئيس بفعله. في ربيع 2017، أبدى ترمب رغبته الشديدة في الانسحاب من «نافتا» وأخبر أحد مساعديه وفق «ذي واشنطن بوست»، «لماذا لا ننجز هذا الأمر؟ نفذ عملك. (...) أود منك إنجاز هذا الأمر».
وفي إطار الأوامر الصادرة عن الرئيس، وضع المساعد وهو روب بورتر، مسودة خطاب إخطار بانسحاب الولايات المتحدة من «نافتا». إلا أنه وعدداً من المستشارين ساورهم القلق إزاء ما يمكن أن يترتب على ذلك من أزمة على الصعيد الاقتصادي وصعيد العلاقات الخارجية. وعليه، سعى بورتر للحصول على مشورة كوهين الذي أخبره، تبعاً لما ذكره وودورد «بمقدوري وقف هذا الأمر. سأبعد الأوراق عن مكتبه فحسب». ورغم التهديدات المتكررة من جانب ترمب، لا تزال الإدارة تتفاوض بخصوص شروط جديدة مع كوريا الشمالية وشركائها في «نافتا»، كندا والمكسيك.
ومع مرور الوقت، وفق ما نقلت «ذي واشنطن بوست» عن كتب وودورد، أصبح كوهين يعتبر الرئيس «كاذباً محترفاً»، وهدد بالاستقالة في أغسطس 2017 بسبب أسلوب تعامل ترمب مع مسيرة نظمها متطرفون بيض في شارلوتسفيل. وشعر كوهين، اليهودي الديانة، بالفزع عندما عثرت إحدى بناته على رسم لصليب معقوف داخل غرفة إقامتها في السكن الجامعي.
وتعرض ترمب لانتقادات حادة لتصريحه بادئ الأمر بأن «كلا الجانبين» يتحملان اللوم. وبعد استماعه لمستشاريه، ندد لاحقاً بالمتطرفين البيض والنازيين الجدد، لكنه سرعان ما أخبر مساعديه بأن «هذا كان أكبر خطأ ارتكبته على الإطلاق» و«أسوأ خطاب ألقيته»، تبعاً لما ذكره وودورد.
وعندما التقى كوهين ترمب لتسليمه خطاب استقالته بعد مسيرة شارلوتسفيل، أخبره الرئيس «هذه خيانة»، وتمكن من إقناع مستشاره الاقتصادي بالبقاء في منصبه. وبعد ذلك، أسرّ كيلي لكوهين بأنه يشاركه فزعه حيال أسلوب تعامل ترمب مع المأساة، وغضبه الشديد تجاه الرئيس وفق «ذي واشنطن بوست».

استهداف كوريا الشمالية
يسرد وودورد مواقف متكررة سيطر خلالها القلق على الحكومة الأميركية بسبب أسلوب تعامل ترمب مع التهديد النووي الصادر عن كوريا الشمالية. يذكر أنه بعد مرور شهر واحد على توليه الرئاسة، طلب ترمب من دنفورد إمداده بخطة لتوجيه ضربة عسكرية استباقية ضد كوريا الشمالية؛ الأمر الذي أصاب الأخير بقلق عارم. وفي خريف 2017، تفاقمت حرب التصريحات بين ترمب وكيم جونغ أون. وأطلق ترمب على ديكتاتور كوريا الشمالية لقب «رجل الصواريخ الصغير» في خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة؛ ما أثار قلق مساعديه من أن يسفر ذلك عن استفزاز كيم. إلا أن ترمب أخبر بورتر، حسبما ذكر وودورد، بأنه يرى الموقف باعتباره صراعاً بين رجلين. وقال إن «هذا الأمر برمته زعيم في مواجهة زعيم، ورجل في مواجهة رجل. وأنا في مواجهة كيم».

حرب أفغانستان
يتناول الكتاب كذلك بالتفصيل نفاد صبر ترمب إزاء الحرب في أفغانستان، التي أصبحت الحرب الأطول في تاريخ الولايات المتحدة. وأثناء اجتماع لمجلس الأمن الوطني في يوليو (تموز) 2017، وجه ترمب انتقادات قاسية لجنرالاته ومساعديه على امتداد 25 دقيقة، واشتكى من أن الولايات المتحدة تخسر الحرب، حسبما ذكر وودورد.
وأخبر ترمب الحاضرين «الجنود الموجودون على الأرض بإمكانهم إدارة الأمور على نحو أفضل بكثير منكم. وبمقدورهم الاضطلاع بالمهمة على نحو أفضل بكثير. لا أدري ماذا تفعلون؟!». ومضى ترمب في طرح تساؤلات على النحو التالي «كم عدد القتلى الذين لم يسقطوا بعد؟ كم عدد الأطراف التي لم تبتر بعد؟ إلى متى سنبقى هناك؟».

خلافات عائلية
من ناحية أخرى، من الملاحظ أن أفراد أسرة الرئيس ورغم ما يشاع عن كونهم المستشارين الأساسيين للرئيس، فإنهم يضطلعون بأدوار هامشية وفق كتاب وودورد، ولا يظهرون سوى من حين إلى آخر في الجناح الغربي من البيت الأبيض.
وروى وودورد تفاصيل شجار عنيف بين إيفانكا ترمب، ابنة الرئيس الكبرى وإحدى كبار مستشاريه، وستيفين بانون، كبير المستشارين الاستراتيجيين في البيت الأبيض آنذاك. وحسب رواية وودورد، فقد صرخ بانون في وجه إيفانكا قائلاً «أنت واحدة من فريق العمل!» وأخبرها أنه يتعين عليها العمل من خلال كبير الموظفين (رينس بريبوس آنذاك) مثلما الحال مع المساعدين الآخرين. وقال «تسيرين عبر أرجاء المكان وتتصرفين كما لو أنك رئيسة الفريق، وهذا غير صحيح. أنت واحدة من العاملين!» وأجابت إيفانكا ترمب التي كانت تتمتع بقدرة خاصة على التواصل مع الرئيس والتفت في عملها حول بريبوس «أنا لست من العاملين! ولن أكون أبداً منهم. أنا الابنة الأولى».

شبح تحقيق مولر
في تلك الأثناء، كان تحقيق المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية يخيم فوق سماء البيت الأبيض، وفق «ذي واشنطن بوست». ويسرد الكتاب بتفاصيل حية الجدال المستمر بين ترمب ومحاميه حول ما إذا كان يتعين على الرئيس الجلوس في مقابلة مع مولر.
وركّز الكتاب بشكل خاص على مداولات ما إذا كان ينبغي على الرئيس أن يدلي بإفادته. وذكرت «ذي واشنطن بوست» أن جون داود، أحد محامي الرئيس، كان مقتنعاً بأن موكّله سيرتكب جريمة الشهادة الزور إذا تحدث إلى مولر. وفي مسعى لإقناع الرئيس، عقد داود في 27 يناير جلسة تجريبية في محاولة لتأكيد وجهة نظره. وفي مقرّ البيت الأبيض، أمطر داود ترمب بأسئلة عن التحقيق الخاص بروسيا، مثيراً عقبات وتناقضات وأكاذيب إلى أن فقد الرئيس أخيراً أعصابه. انفجر ترمب في بداية نوبة الغضب التي استمرت 30 دقيقة، قائلاً «إن هذا الأمر خدعة وأكذوبة»، وانتهى بقوله «لا أريد الإدلاء بشهادة»، كما نقلت الصحيفة الأميركية.
وفي 5 مارس (آذار)، التقى داود ومحامي آخر لترمب هو جاي سيكولو في مكتب مولر، وقال داود للمدعي الخاص «لن أجلس هناك وأتركه يبدو كالأبله. وأنتم ستنشرون نص الشهادة لأن كل شيء يتعرض للتسريب في واشنطن وسيقول الناس بالخارج (لقد قلنا لكم إنه أبله. لقد قلنا لكم إنه معتوه. لماذا نتعامل مع هذا الأبله؟)» وأجاب مولر: «حسناً، جون. أتفهم الموقف»، وذلك حسبما ذكر وودورد. في وقت لاحق من الشهر، قال داود لترمب «لا تدل بشهادتك. إما ذلك أو ستتعرض للسجن». إلا أن ترمب ساوره القلق حيال صورته رئيساً يرفض الإدلاء بشهادته، وكان مقتنعاً أن باستطاعته التعامل مع أسئلة مولر؛ لذا كان قد اتخذ قراره بالفعل في تلك اللحظة بخلاف ذلك. وقال ترمب لداود «سأكون شاهداً جيداً بحق»، تبعاً لما ذكره وودورد. وأجاب داود «أنت لست بشاهد جيد. سيدي الرئيس، أخشى أنه ليس بمقدوري مساعدتك». وفي صباح اليوم التالي، تقدم داود باستقالته.

إقرأ أيضاً ...