بن علوي: الخلافات الخليجية لن تزعزع مجلس التعاون وسيبقى قادراً على مواجهة التحديات

بن علوي: الخلافات الخليجية لن تزعزع مجلس التعاون وسيبقى قادراً على مواجهة التحديات

البحرين وعُمان تعقدان في صلالة اجتماعهما المشترك وتؤكدان تعزيز مسيرة المجلس
الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ
صلالة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت البحرين وسلطنة عُمان أمس (الثلاثاء) تعزيز العمل المشترك لدعم منظومة مجلس التعاون الخليجي وتعزيز مسيرته لمواجهة التحديات الأمنية والإقليمية.

وفي كلمته أمام الدورة السادسة للجنة البحرينية - العمانية المشتركة التي انعقدت أمس في مدينة صلالة بسلطنة عمان، أكد الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين أن بلاده وسلطنة عُمان تعملان لتعزيز «ومواصلة المسيرة الناجحة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية».

في حين قال وزير الدولة للشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي عبد الله أن الخلافات الخليجية - الخليجية لن تؤدي لزعزعة مجلس التعاون، معرباً عن ثقته بأن المجلس سيبقى صرحاً متماسكاً رغم الخلافات.

وقال بن علوي: «على الرغم من حالة التباين والخلاف السياسي التي يمر بها مجلس التعاون في المرحلة الراهنة فإننا نرى بأنه مهما حصل من خلافات وتباينات بين الأشقاء فإن مآلها إلى الزوال».

وأضاف قائلاً: «نحن على ثقة بأن مجلس التعاون سيبقى صرحاً راسخاً متجدداً وعلى يقين بأن جميعنا متمسك بمجلس التعاون الذي أثبت قدرته على تجاوز الصعاب والتحديات وحقق منذ تأسيسه إنجازات ومكاسب مهمة».

وأشار وزير الخارجية البحريني إلى أن اللقاءات في إطار أعمال اللجنة المشتركة مع عُمان «تأتي لمواصلة استعراض وتقييم مسيرة التعاون الثنائي المشترك في كل المجالات والنظر في إمكانية فتح آفاق جديدة للوصول بها إلى مستوى التكامل».

وأضاف أن الاجتماعات تهدف لتقوية «التنسيق المشترك حيال كل القضايا، ويمكنهما من مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة وتتطلب تكثيف أوجُه التشاور للتصدي لها وسرعة التعامل معها والعمل على احتواء تداعياتها للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وبما يدعم أمننا الإقليمي».

وأكدت الدورة السادسة للجنة العمانية - البحرينية المشتركة التي بدأت أعمالها بمدينة صلالة أمس وتستمر يومين على عمق العلاقات التاريخية القائمة بين السلطنة ومملكة البحرين، وترأس الجانب العماني في اجتماعات اللجنة يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية فيما ترأسها عن الجانب البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية بمملكة البحرين.

واتفق الجانبان على مذكرات تفاهم في المجال الثقافي والتعاون السياحي والتقاعد المدني والبرامج التنفيذية في حماية البيئة والشؤون المناخية والمجال الشبابي والرياضي.

وقال السفير يحيى بن عبد الله آل فنه العريمي رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بوزارة الخارجية العمانية قد ذكر أن أهم ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين العماني والبحريني هو تنسيق زيارة موسعة من قبل رجال الأعمال في البحرين برئاسة رئيس غرفة التجارة والصناعة لزملائهم في السلطنة وكذلك تأسيس شركة قابضة للاستثمار بين البلدين.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق كذلك على جوانب تنفيذية تتضمن تعيين أشخاص محددين للقيام بالتواصل اللازم وتسهيل الإجراءات واختصار الوقت بين الأجهزة الحكومية في البلدين.
البحرين عمان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة