مواجهة مرتقبة بين نادال وتييم في ربع النهائي لبطولة أميركا المفتوحة للتنس اليوم

مواجهة مرتقبة بين نادال وتييم في ربع النهائي لبطولة أميركا المفتوحة للتنس اليوم

دل بوترو وسيرينا ويليامز يواصلان التقدم في بطولة «فلاشينغ ميدوز»
الثلاثاء - 24 ذو الحجة 1439 هـ - 04 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14525]
دومينيك تييم (أ.ف.ب) - رافائيل نادال (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط»
تنتظر الإسباني رافائيل نادال المصنف أول وحامل اللقب، مواجهة مرتقبة مع النمساوي دومينيك تييم التاسع اليوم في الدور ربع النهائي لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة (فلاشينغ ميدوز)، آخر البطولات الأربع الكبرى للتنس، والذي بلغه أيضا بطل 2009 الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو.
ولدى السيدات، يقترب الموعد المنتظر في نصف النهائي بين الأميركية المخضرمة سيرينا ويليامز، ومواطنتها حاملة اللقب سلون ستيفنز، بعد عبور كل منهما إلى ربع النهائي.
وبعد تخطيه الروسي كارن خاتشانوف في أربع ساعات و23 دقيقة في الدور الثالث، احتاج نادال، 32 عاما، إلى ثلاث ساعات ونصف ساعة لتخطي الجورجي المغمور نيكولوز باسيلاشفيلي 6 - 3 و6 - 3 و6 - 7 و6 - 4 في مباراتهما في الدور الرابع أول من أمس.
وقال نادال بطل فلاشينغ ميدوز 2010 و2013 و2017: «هذا فوز كبير بالنسبة إلي»، مشيرا إلى أن منافسه الجورجي «يسدد كرات قوية، قوية جدا، وعندما كنت أعتقد أنني أسيطر على المباراة، كان يعود بضربات قوية».
وتابع: «خضت مباراتين صعبتين على التوالي»، مؤكدا أنه يشعر بحال بدنية جيدة رغم وجوده على أرض الملعب لنحو ثماني ساعات في مباراتين.
أما تييم فبلغ ربع النهائي للمرة الرابعة في البطولات الكبرى بفوزه على الجنوب أفريقي كيفن أندرسون الخامس ووصيف البطولة العام الماضي 7 - 5 و6 - 2 و7 - 6، علما بأن المرات الثلاث الأولى كانت في بطولة رولان غاروس الفرنسية (2016 و2017 و2018).
وبات تييم الذي أتم أمس عامه الخامس والعشرين، النمساوي الأول بعد توماس موستر في 1996، الذي يتأهل لربع نهائي فلاشينغ ميدوز.
وباتت مواجهة نادال وتييم إحدى المحطات المنتظرة في اللعبة، لا سيما أن تييم شكل ندا قويا في الفترة الأخيرة لـ«سيد» الملاعب الترابية نادال، وتغلب عليه ثلاث مرات توزعت على الأعوام 2016، 2017، و2018، وسيكون لقاؤهما في فلاشينغ ميدوز الأول على الملاعب الصلبة.
وفي مجموع المواجهات المباشرة، يتفوق نادال على النمساوي بواقع سبع انتصارات مقابل ثلاث هزائم. ويعود اللقاء الأخير بين اللاعبين إلى نهائي بطولة رولان غاروس هذه السنة، حين فاز نادال بثلاث مجموعات نظيفة، وعزز رقمه القياسي في البطولة الفرنسية باللقب الحادي عشر.
ووصف نادال الذي يخوض الدور ربع النهائي لبطولات الغراند سلام الأربع في موسم واحد للمرة الأولى منذ 2011، منافسه النمساوي قائلا: «تييم خصم كبير، يملك إرسالا قويا وحقق فوزا كبيرا على كيفن».
أما تييم فقال عن نادال: «على الملاعب الترابية، تعد منافسته أو التغلب عليه من أكبر التحديات في الرياضة. آمل في أن أكون أكثر راحة على الأرض الصلبة، إلا أنني غير واثق من ذلك».
وتفادى تييم المصير نفسه الذي لاقاه في بطولة فلاشينغ ميدوز العام الماضي، حينما خرج من الدور الرابع أمام الأرجنتيني دل بوترو، بعدما أضاع فرصتين لحسم المباراة لصالحه.
وواصل الأرجنتيني مسيرته الناجحة في البطولة، وبلغ ربع النهائي من دون خسارة أي مجموعة، مثله مثل السويسري المصنف ثانيا روجيه فيدرر.
واحتاج دل بوترو إلى ساعتين و5 دقائق للتخلص من منافسه الكرواتي برونا كورتيس المصنف 20 بنتيجة 6 - 4، 6 - 3. 6 - 1، ليلتقي في ربع النهائي الأميركي جون إيسنر، 33 عاما، المصنف 11 والفائز على الكندي ميلوس راونيتش المصنف 25 بنتيجة 3 - 6، 6 - 3، 6 - 4. 3 - 6. 6 - 2.
وإيسنر هو آخر الأميركيين الذين يتابعون مشوارهم في البطولة التي تقام على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك، ويسعى إلى أن يكون أول أميركي يفوز بلقب البطولة منذ أندي روديك في 2003.
وقال دل بوترو الذي يخوض ربع النهائي للبطولة للسنة الثالثة تواليا والسادسة في مسيرته: «بعد فوزي بالمجموعة الأولى، لعبت بطريقة أفضل بكثير. احتفظت بتركيزي ولعبت أفضل من مباراتي السابقة (أمام الإسباني فرناندو فرداسكو)».
وسبق لدل بوترو الفوز على إيسنر في سبع مباريات من 11 بينهما، آخرها في الدور الرابع من بطولة رولان غاروس الفرنسية هذه السنة. ولدى السيدات، احتاجت سيرينا إلى ثلاث مجموعات لتخطي منافستها الإستونية كايا كانيبي بنتيجة 6 - صفر، 4 - 6، 6 - 3.
وتأهلت الأميركية، 36 عاما، للدور ربع النهائي لمواجهة التشيكية كارولينا بليسكوفا الثامنة والفائزة على الأسترالية آشلي بارتي بنتيجة 6 - 4، 6 - 4، علما بأن بليسكوفا أقصت سيرينا من الدور نصف النهائي للبطولة في 2016، وخسرت المباراة النهائية أمام الألمانية أنجيليك كيربر.
وقالت سيرينا إن المباراة مع كانيبي التي أقصت الرومانية سيمونا هاليب المصنفة أولى من الدور الأول «لم تكن سهلة والفوز بمباراة كبيرة ومهمة ومتقاربة المستوى، أمرا يسبب الارتياح».
وأضافت: «لقد حققت (كانيبي) العديد من الانتصارات في مسيرتها. وبكل صراحة أنا سعيدة للغاية لأنني تمكنت من العبور».
كذلك تأهلت ستيفنز المصنفة ثالثة على حساب البلجيكية أليز ميرتنز المصنفة 15 بنتيجة 6 - 3، 6 - 3، لتلتقي اللاتفية أناستازيا سيفاستوفا الفائزة على الأوكرانية إيلينا سفيتولينا السابعة بنتيجة 6 - 3، 1 - 6، 6 - صفر.
وتتطلع ستيفنز لتخطي سيفاستوفا مرة ثانية في طريقها للدفاع عن لقبها، بعدما تغلبت عليها في ربع النهائي أيضا العام الماضي.
وقالت ستيفنز التي تسعى إلى أن تكون اللاعبة الأولى التي تنجح في الاحتفاظ بلقبها منذ قامت سيرينا بإحراز لقب فلاشينغ ميدوز ثلاث مرات متتالية بين 2012 و2014: «من الواضح أن الأمر لن يكون سهلا، الدور ربع النهائي لبطولة كبرى غالبا ما يكون صعبا، والوصول إليه مرة أخرى أمر لا يصدق. وسأحاول المضي قدما في هذه البطولة».
من جهتها، بلغت سيفاستوفا الدور ربع النهائي للبطولة للسنة الثالثة تواليا، إلا أن لم تتمكن من عبوره. وأعربت عن أملها في أن تكون «الثالثة ثابتة».
أميركا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة