مجلة «الفيصل» السعودية: مؤسسات المجتمع المدني وتحدياتها

مجلة «الفيصل» السعودية: مؤسسات المجتمع المدني وتحدياتها

الثلاثاء - 24 ذو الحجة 1439 هـ - 04 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14525]
الرياض: «الشرق الأوسط»
صدر العدد الجديد من مجلة «الفيصل»، وتضمن باقة من المواد المتنوعة شملت مجالات مختلفة، إضافة إلى النصوص الأدبية. وجاء ملف العدد حول «مؤسسات المجتمع المدني... طموح تتهدده الشبهات»، انطلاقاً من الحاجة الملحة لمثل هذه المؤسسات في الوطن العربي، فلا دولة مدنية بلا مؤسسات مجتمع مدني، كما أنه لا مجتمع مدني في غياب الدولة المدنية، على أن الملف يتصدى للتحديات التي تواجه هذه المؤسسات، وأيضاً يتعرض للاتهامات التي تلاحقها من ناحية علاقتها بالغرب. شارك في الملف مجموعة من الكتاب والباحثين العرب، مثل: تركي الحمد، وحسن مدن، ونهلة الشهال، ومحمد اليحيائي، ومنير كشو، وأماني قنديل، وسامح إسماعيل، وعبد الرحمن الحبيب، وجعفر الشايب وآمال المعلمي.
وفي باب «حوار»، يرى د. خليل أحمد خليل في الحوار الذي أجرته معه الباحثة اللبنانية ريتا فرج، أن اللغة العربية افترست اللغات الأخرى، ونسيت تطوير نفسها، وأن مشكلة العالم العربي في استهلاكه للحداثات والحفاظ على انغلاقه.
وفي «دراسات»، يتأمل عبد الكريم المقداد «شعرية العتبات في الرواية الكويتية». ويقوم علاء خالد بـ«رحلة في رواية الصحراء كما هي عند إبراهيم الكوني وصبري موسى وعبد الرحمن منيف». وفي «قضايا» يكشف المفكر اللبناني علي حرب مأزق الإسلاميين، متسائلاً: «متى تكف المؤسسة الدينية عن التصرف كمعسكر عقائدي، وتركز على القيم الجامعة لبني البشر؟»، وفي «ثقافات» تنشر «الفيصل» مقتطفات مقدمة الناقد الفرنسي مارك كوبر لكتاب «السوريالية العربية في باريس»، الذي يشرح فيها تاريخ هذه المغامرة المعروفة بتجربة مجلة «الرغبة الإباحية» وأهميتها الشعرية، وأيضاً مقتطفات من المدخل الذي كتبه مؤسس المجلة عبد القادر الجنابي (ترجمة عاطف محمد عبد المجيد). ويترجم محمد فيتلينه نصوصاً تأبينية لبعض المفكرين كتبوها عن آخرين يشاركونهم هم الكتابة والتفكير والتفلسف. وفي «فكر»: «المثقف العربي والامتطاء الإيديولوجي للتراث، ابن رشد أنموذجاً» مدحت صفوت، و«أصول الظواهر، تطورها وخواتهما» محمود عبد الغني.
ويرسم عبد العزيز السماعيل بورتريهاً للكاتب المسرحي الراحل محمد العثيم. وفي «تاريخ» نقرأ: «آلهة ذو الشرى وأثرها في الديانة النبطية القديمة» لتغريد القحطاني، و«الفيلولوجيا... من فقه اللغة إلى تحقيق التراث» لأحمد السعيدي. وفي باب «محاورة» تقول الكاتبة التركية أسلي إردوغان في حوار أجرته معها الكاتبة المغربية ليلى سليماني إنها «لن تقدم للغرب ما ينتظره من تسلية فولكلورية»، وترى أن هناك دخاناً كثيفاً يغلف الضمائر والأحداث في تركيا (ترجمة محمد جليد). أما في باب «فضاءات»، فنشرت المجلة «أنا وماركيز في شقة واحدة» للوشيا بينافيديس، و«رحلة برية في ألابا» لكالب جونسن (ترجمة أحمد شافعي)، و«الأحلام في الأدب وحشية» لكارل أوف نوسغارد (ترجمة محمد الطبال) و«رقعة متخيلة» لمنتصر القفاش.
في «تحقيقات»: «بيروت... غواية الخراب: مبان شهيرة عاشت أهوال الحرب تلهم كتاباً وفنانين» لمحمد حجيري. وفي «مونديال» يكتب فردريك معتوق عن الجاذبية الهشة لمباريات المونديال. وفي «كوميكس»: «(شحاذون نبلاء) كرواية مصورة: ألبير قصيري يدخل الكادر» لطارق إمام. وفي باب «مسرح» حوار أجراه سامر إسماعيل مع المخرج والممثل السوري فايز قزق.
أما في «تشكيل»، فنقرأ حواراً أجراه صبحي موسى مع عمر جهان. ويواصل الناقد الفلسطيني فيصل دراج كتابة سيرته الذاتية. وتضمن العدد الجديد مقالات: محمد الأصفر وأمّ الزين بنشيخة المسكيني وأحمد الخميسي وحازم صاغية ومحمود الريماوي، إضافة إلى نصوص شعرية وقصصية لفهد العتيق، وفتحي أبو النصر، وصلاح حسن، وزين العابدين الضبيبي، وأيمن رجب طاهر، وجميلة عمايرة، وحسن باكور، ونديم الوزة، ومهدي المطوّع.
أما كتاب الفيصل، فجاء بعنوان «الثقافتان» لتشارلس بيسي سنو، ترجمة الروائية العراقية لطفية الدليمي.
السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة