هل اقتربت نهاية أجهزة الألعاب الإلكترونية؟

هل اقتربت نهاية أجهزة الألعاب الإلكترونية؟

ممارسة اللعبة على أي أداة ترتبط بالإنترنت يساهم في انحسارها
الثلاثاء - 24 ذو الحجة 1439 هـ - 04 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14525]
جهاز «سويتش» للألعاب
واشنطن: هايلي تسوكاياما
لطالما كان السؤال عن عدد أجهزة الألعاب المبيعة، مقياساً للنجاح بين الشركات الثلاث الكبرى في مجال صناعة الألعاب الإلكترونية، «سوني» و«مايكروسوفت» و«نينتندو». لكن كل واحدة من هذه الشركات كانت تنشر أرقاماً فصلية تركز فيها بشكل رئيسي على أرباح البرامج بدلاً من أرباح الأدوات؛ مما يؤكد على علاقة متغيرة بين الألعاب والأجهزة التي تمكننا من لعبها.
ويثير هذا التغير جدلاً واسعاً في هذه الصناعة حول مستقبل، أو حتى انقراض جهاز اللعب الذي اعتدنا عليه مثبتاً في غرفة معيشتنا ليحل محله عالم أكثر حركة نستطيع فيه تشغيل أكثر الألعاب المعقدة تقنياً على أي شاشة متصلة بالإنترنت.

انحسار الأجهزة
أثبتت الألعاب الحديثة كـ«إيبيكز فورتنايت»، أن المنصة ليست ضرورية حتى للألعاب السريعة المتعددة اللاعبين. هذا وتعتزم «نينتندو» إطلاق أول خدمة اشتراك في ألعابها في أواخر سبتمبر (أيلول). وكانت إيف غويومو، الرئيسة التنفيذية لشركة «يوبيسوفت» الناشرة للألعاب، قد كشفت في مقابلة أجرتها في أوائل هذا العام عن أنها تعتقد بأن الجيل القادم من أجهزة الألعاب سيكون الأخير؛ مما أثار نقاشات جديدة عن قرب انقراض مفهوم الجهاز. وقالت غويومو لمجلة «فراييتي»، «لم يتبق إلا جيل واحد من أجهزة الألعاب، وبعدها، سنعتمد جميعناً على خدمات العرض».
وأيضاً، اعتبر دوغ كروتز، محلل إعلامي في «كوين»، أن توافر إمكانية لعب المحتوى في أي مكان سيكون تطوراً ضخماً. وقال، إن التقنية التي ستتيح تشغيل الألعاب الإلكترونية على أي جهاز بأداء جيد ودون جهاز ألعاب ستوفر على المستهلكين شراء أجهزة بقيمة 600 - 800 دولار، وسيعفي المطورين من ضوابط المسرعات والرقائق التي تُستخدم في تلك الأجهزة. واعتبر كريس إيرلي، نائب رئيس قسم الشراكة والأرباح في «يوبيسوفت»، أن تقنية العرض تجذب كبار الناشرين كشركته، وتوفر رفاهية اللعب لعدد أكبر من الناس. وأضاف قائلاً «أصبحت الألعاب الإلكترونية جزءاً من الحياة الروتينية للجميع. عندما نفكر في خدمات العرض والحوسبة السحابية، يتبين لنا أنها ميزات أساسية تتيح لعدد أكبر من الناس الانضمام إلى عالم الألعاب الإلكترونية».

ألعاب أهم من الأجهزة
كشفت شركة «مايكروسوفت» الشهر الماضي عن أن عائداتها من الألعاب بلغت 10 مليارات دولار لأول مرة في الربع الماضي، مدعومة بشكل أساسي بمبيعات البرامج والاشتراكات. بدورها، أعلنت «نينتندو» أن أرباحها أيضاً شهدت ارتفاعاً بفضل الإقبال على ألعابها المتوافرة على منصة «سويتش» المتحركة. كما أعلنت «سوني»، أهم شركات تطوير أجهزة الألعاب في العالم، أن عائدات «بلايستيشن» رفعت أرباح الشركة الإجمالية إلى 17.9 مليار دولار، وتوقعت أن تساهم أرباح البرامج في رفع الوحدة 15 في المائة في الربع المقبل.
بدأت أجهزة الألعاب في التحول نحو أدوات أخف وزناً. فقد أثبت جهاز «سويتش» من «نينتندو» أن مفهومنا التقليدي عن الجهاز يجب ألا يكون محصوراً بعلبة مثبتة في غرفة المعيشة. وتوقع محللون أن نشهد تركيزاً أكبر على الأجهزة المحمولة العالية الأداء. وكان تسويوشي «جون» كوديرا، رئيس «بلايستيشن» الجديد في «سوني»، قد كشف أمام الصحافيين في مايو (أيار) الماضي عن أن شركته قد تدرس فكرة إصدار منصة ألعاب متحركة. وأورد موقع «ثوروت.كوم» (Thurrott.com) المتخصص في التقنية، شائعات تقول إن جهاز ألعاب «مايكروسوفت» الجديد يمكن تثبيته في غرفة المعيشة مع الاستعانة ببعض الطاقة التشغيلية، لكنه لن يكون مقيداً بعبء أو ضوابط هيكل العلبة. إلا أن تحقيق ثورة فعلية، وانقراض مفهوم الجهاز بالكامل، يتطلب تغير الكثير من الأمور، وليس مجرد التقنية المعنية بالجهاز المثبت في غرفة المعيشة. صحيح أن شبكات الإنترنت أحرزت تقدماً كبيراً، لكن مناطق كثيرة في البلاد لا تزال تعاني من محدودية سرعة الشبكات السلكية والخلوية، بحسب ما أفاد المحلل المتخصص بالألعاب الإلكترونية مات بيسكاتيلا من مجموعة «إن بي دي». وتوقع المحلل ظهور جيل جديد من الأجهزة بحلول عام 2020 تركز بشكل أساسي على خدمات العرض، إلا أنه أكد أن نهاية المنصات ليست قريبة.
من الناحية التجارية، اعتبر كروتز أنه لم يتضح حتى الساعة كيف سيجني الناشرون المال في حال تم استبدال المنصة بنموذج آخر يعتمد بشكل كامل على العرض. وأضاف أن الألعاب الإلكترونية مختلفة عن مشاهدة «نيتفليكس»؛ لأن اللاعب يميل إلى التركيز على لعبة واحدة طوال أشهر وحتى سنوات، بدل أن يتنقل بين مجموعة واسعة من الخيارات. وهذا الأمر من شأنه أن يصعّب على ناشري الألعاب ضمان تأمين توفير خيارات كثيرة من الألعاب تقلص الوقت الذي يمضيه الناس على العناوين التي تطرحها.
من جهته، قارن فيل سبينسر، نائب الرئيس التنفيذي لقسم الألعاب في «مايكروسوفت» ثورة نقل الألعاب إلى خدمة العرض بالتغيير الذي شهدناه في خدمة عرض الفيديوهات. وقال إن هدف «مايكروسوفت» هو نقل الألعاب إلى وسيلة يستطيع فيها الناس اللعب في أي مكان وأي زمان يريدون. وأشار إلى أنه وعلى الرغم من ادعاء خدمات عرض الفيديو أنها تسيطر على جزء كبير من الأفكار والسوق، فإن مبيعات أقراص الـ«دي في دي». لا تزال تحقق أرباحاً بمليارات الدولارات سنوياً. واعتبر سبينسر أن التحولات الكبيرة كهذه لا تحصل بسرعة كما يظن البعض، مؤكداً أن الأمر «يتطلب وقتاً».
* خدمة «واشنطن بوست»
Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة