«عين صناعية» تمنح المكفوفين أملاً في استعادة البصر

«عين صناعية» تمنح المكفوفين أملاً في استعادة البصر

إبتكرت بواسطة تقنيات الطباعة المجسدة
الاثنين - 23 ذو الحجة 1439 هـ - 03 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14524]
لندن: «الشرق الأوسط»
للمرة الأولى على الإطلاق، طور فريق من الباحثين في الولايات المتحدة مجموعة كاملة من مستقبلات الضوء المصنوعة بطريقة الطباعة المجسمة والمثبتة على جسم كروي، مما يفسح المجال أمام ابتكار «عين صناعية» يمكنها أن تساعد العميان على استعادة البصر، وكذلك مساعدة ضعاف البصر على تحسين قدرتهم على الرؤية.

وذكر الباحث مايكل ماك ألباين من جامعة «مينسوتا» الأميركية: «لقد كنا دائماً نعتقد أن العين الصناعية هي فكرة خيالية، ولكننا الآن اقتربنا أكثر من أي وقت مضى من إمكانية تنفيذ هذه الفكرة على أرض الواقع، بفضل تقنيات الطباعة المجسمة»، حسب وكالة الأنباء الألمانية.

واستخدم فريق الدراسة طابعة ثلاثية الأبعاد لصناعة رقائق إلكترونية على سطح منحنٍ باستخدام ذرات من الفضة، ثم استخدموا مواد بوليمارية من أشباه الموصلات لطباعة الأقطاب الضوئية التي يمكنها تحويل الضوء إلى إشارات كهربائية. واستغرقت العملية برمتها نحو ساعة واحدة.

ونقل موقع «تك إكسبلور» المتخصص في الأبحاث العلمية عن ماك ألباين قوله إن أكثر ما أثار دهشته في هذه التجربة العلمية هو درجة فعالية أشباه الموصلات المصنوعة بطريقة الطباعة الثلاثية في تحويل الضوء إلى كهرباء، التي وصلت نسبتها إلى 25 في المائة. وذكر أن الخطوة التالية هي صنع نموذج أولي من العين الصناعية مع تزويدها بعدد أكبر من مستقبلات الضوء، بحيث تكون أكثر فعالية، مشيراً إلى أن فريق الدراسة يبحث على طريقة للطباعة على مواد لينة، بحيث يمكن زرعها فعلياً داخل العين البشرية.

ويقول ماك ألباين إن هذه التجربة تحمل طابعاً شخصياً بالنسبة له، وأوضح قائلاً إن «والدته تبصر بعين واحدة، وكلما تحدثت معها بشأن تجربتي، فإنها تسألني قائلة: متى سوف تطبع لي عيناً صناعية».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة