اتهامات فساد في تونس تطيح وزارة الطاقة والوزير ومسؤولين

اتهامات فساد في تونس تطيح وزارة الطاقة والوزير ومسؤولين

السبت - 21 ذو الحجة 1439 هـ - 01 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14522]
تونس: المنجي السعيداني
أقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، كلا من خالد قدور وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، وهاشم الحميدي وزير الدولة المكلف بالمناجم، ورئيس الشركة التونسية للأنشطة البترولية، والمدير العام للشؤون القانونية، والمدير العام للمحروقات في وزارة الطاقة، من مهامهم، وذلك على خلفية اكتشاف شبهة فساد تتعلق بأحد أهم الحقول النفطية في تونس.
وقررت رئاسة الحكومة إلحاق مصالح وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة بوزارة الصناعة، والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، وتشكيل لجنة خبراء في رئاسة الحكومة مهمتها إعادة هيكلة الوزارة ومراجعة حوكمة قطاع الطاقة، وتكليف كل من هيئة الرقابة العامة للمصالح العمومية وهيئة الرقابة العامة للمالية (وهما هيئتان حكوميتان) بفتح تحقيق معمق حول ملف التلاعب بالثروات الوطنية.
وإثر إعلان رئاسة الحكومة عن هذه القرارات، قال إياد الدهماني المتحدث باسم الحكومة في مؤتمر صحافي عقد أمس في قصر الحكومة بالقصبة، إن الإقالات التي طالت معظم المسؤولين الكبار عن قطاع الطاقة والمحروقات، وراءها كشف رئاسة الحكومة عن ملف فساد كبير يشمل حقلا نفطيا تقدر مخزوناته بنحو 8.1 مليون برميل، وهو يقع قبالة سواحل مدينة المنستير (وسط شرقي تونس). وأكد أن الكشف عن هذا الملف تم عن طريق الصدفة؛ حين وجهت الشركة المستغلة للحقل النفطي ويديرها مستثمر تونسي، دعوة لرئاسة الحكومة لحضور حفل افتتاح إحدى نقاط الاستغلال الجديدة خلال الأسابيع المقبلة. وأضاف الدهماني أن التدقيق في ملف الشركة كشف عن انتهاء صلاحية رخصة استغلالها للحقل النفطي منذ سنة 2009، وأكد أنها واصلت استغلال النفط طوال السنوات الماضية دون ترخيص قانوني.
وكان رئيس الحكومة التونسية التقى شرقي الطبيب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وذلك مباشرة إثر الإعلان عن هذه القرارات الحكومية المرتبطة بملفات فساد. وكان الطبيب قد أشار في تصريحات سابقة إلى تفشي الفساد في معظم مفاصل الإدارة التونسية، وأن البلاد تخسر سنويا نحو 3 نقاط على مستوى النمو الاقتصادي، نتيجة ملفات الفساد المالي والإداري.
وفي رده على الاتهامات الموجهة إليه بالحصول على رشوة من مستثمر عربي كان يعتزم بعث مشروع في مجال الطاقة بتونس، قال هاشم الحميدي كاتب الدولة للمناجم المقال، إن إعفاءه من مهامه جاء على خلفية شكوى رُفعت ضده إلى القضاء التونسي، في علاقة ببيع أسمدة كيميائية لشخص أجنبي. واعتبر أن التهمة كيدية، ونفى حصوله على أي أموال بطريقة غير شرعية.
وكانت المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية (شركة حكومية) قد كشفت خلال الآونة الأخيرة، عن تراجع الإنتاج التونسي من الطاقة بنسبة 15 في المائة، وأن تونس باتت تستورد ما لا يقل عن 49 في المائة من احتياجاتها من المحروقات، وهو ما فاقم من عجز الطاقة وأثر على ميزانها التجاري.
وخلال الفترة الأخيرة، لم تمنح تونس رخصاً جديدة للتنقيب عن المحروقات التقليدية، ولم يتجاوز عدد الرخص الـ23 رخصة مع نهاية شهر يونيو (حزيران) الماضي، وكان عدد الرخص سنة 2014 نحو 52 رخصة، قبل أن ينحصر العدد على أثر الانخفاض الكبير الذي شهدته أسعار النفط على المستوى العالمي.
ويعود هذا التراجع في إسناد الرخص أيضا إلى ضرورة مصادقة مجلس النواب (البرلمان) التونسي على إجراءات منحها، ووجه المجلس اعتراضات على طرق الترخيص، لما رآه من غياب في الشفافية واستنزاف للثروات الطبيعية في إجراءات المنح.
تونس حكومة تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة