الروهينغا يطالبون بـ«العدالة» والعودة إلى ديارهم

الروهينغا يطالبون بـ«العدالة» والعودة إلى ديارهم

يتظاهرون في ذكرى حملة «تطهير عرقي» تعرضوا له
الأحد - 15 ذو الحجة 1439 هـ - 26 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14516]
أحيى آلاف من الروهينغا ذكرى هذا «اليوم الأسود» في مسيرات سلمية مرددين هتاف «نريد العدالة من الأمم المتحدة» (أ.ف.ب)
كوكس بازار (بنغلاديش) {الشرق الأوسط}:
نظم آلاف من اللاجئين من الأقلية المسلمة (الروهينغا)، أمس (السبت)، مظاهرات للمطالبة بـ«العدالة» في الذكرى الأولى لحملة «التطهير العرقي» التي تعرضوا لها من قبل جيش ميانمار والميليشيات البوذية، وأجبرت أكثر من 700 ألف منهم الفرار من ولاية راخين في أغسطس (آب) 2017، واللجوء عبر الحدود إلى بنغلاديش.

وقام آلاف بمسيرات في المخيمات وهم يرددون: «نريد العدالة من الأمم المتحدة». ورفعت في أحد المواقع لافتة كتب عليها «لن تتكرر بعد الآن: ذكرى حملة إبادة الروهينغا في 25 أغسطس 2018».

ويقيم أبناء الأقلية المسلمة في ظروف قاسية في مخيمات هائلة في منطقة كوكس بازار في جنوب شرقي بنغلادش منذ عام. وأحيى آلاف منهم ذكرى هذا «اليوم الأسود» في مسيرات سلمية مرددين هتاف «نريد العدالة من الأمم المتحدة».

وفي مخيم كوتوبالونغ رفع عدد من المتظاهرين أعلاماً، بينما وضع آخرون أعصبة كُتِب عليها «أنقذوا الروهينغا».

وقال محمد حسين (40 عاماً) أحد المتظاهرين: «نحن هنا لنتذكر الخامس والعشرين من أغسطس. نريد إحقاق العدل. نريد الاعتراف بنا كشعب الروهينغا. نشعر بالحزن لأننا لا نعيش في البلد الذي وُلدنا فيه. الجميع يطالبون بالعدالة ونريد أن نصرخ في وجه العالم».

من جهته، قال نور كمال وهو متظاهر آخر: «كنا ضحية إبادة قبل عام في بورما (ميانمار) ونريد إحقاق العدل». وقال ناشطون منهم لوكالة الصحافة الفرنسية إن مسيرات وتجمعات أخرى ستنظم في مخيم اللاجئين الذي أصبح الأكبر في العالم.

ووصفت الأمم المتحدة حملة جيش ميانمار والميليشيات البوذية بأنها «نموذج للتطهير العرقي». وتذكر جوهرة (40 عاماً) وهو اسم مستعار، أنها هربت للنجاة من هجوم على قريتها بترت خلاله يدها. وقتل زوجها ووالداها. وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية: «لم أتمكن من الفرار ووقعتُ أرضاً، وقاموا ببتر يدي»، كاشفة عن يدها ووجهها المشوَّه بسبب ضربات ساطور أفقدتها عينها أيضاً. وقد أبرمت اتفاقاً مع بنغلاديش لإعادة لاجئين لكن بعد ثمانية أشهر لم يُترجم النص عملياً، ولم يعد سوى أقل من مائتين من الروهينغا.

وحملت أونغ سان سو تشي التي تحكم بورما فعلياً، وتواجه انتقادات حادة بسبب إدارة هذه الأزمة، خلال الأسبوع الحالي، بنغلاديش مسؤولية هذا الفشل، معتبرة أن دكا «هي التي يجب أن تقرر السرعة» التي يعود بها اللاجئون. وهذه اللغة الدبلوماسية المزدوجة والتأخير المتكرر والمخاوف من أعمال عنف جديدة تجعل خيار العودة صعباً.

لكن فرج الله (32 عاماً) الذي فتح صالون حلاقة بفضل أموال استدان بها من أصدقائه لشراء معدات وعرض خدماته كمصفف شعر وحلاق تحت خيمة، يأمل في العودة يوماً إلى بيته. وقال فرج الله لوكالة الصحافة الفرنسية: «إنه وضع مؤقت. لا أنوي البقاء هنا لفترة أطول مما أحتاج إليه». وأضاف: «إذا جرى تأمين السلام لنا، فسنعود». وفي المجموع يبلغ عدد الروهينغا الذين لجأوا إلى بنغلادش في العقود الأخيرة نحو المليون، وتفكر دكا في وضعهم على جزيرة معرضة للفيضانات.

وقال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن مئات الآلاف من الأطفال لم يروا صفّاً دراسيّاً منذ أن عبروا الحدود مما يهدد بأن يصبحوا «جيلاً ضائعاً». وأكد عرفات (18 عاماً) الذي يأمل في أن يصبح مدرساً للصحافة الفرنسية: «أريد أن أتعلم لكن ليست هناك مدرسة. لا أعرف ماذا سيحدث في المستقبل». وأطلقت الأمم المتحدة في مارس (آذار) صندوقاً بقيمة مليار دولار لتلبية احتياجات هؤلاء اللاجئين، لكنها لم تتسلم سوى ثلث المبلغ المطلوب ما يثير قلق المراقبين.

من جهته، أعلن البنك الدولي في يونيو (حزيران) أنه سيفرج عن مساعدة قدرها نحو نصف مليار دولار لمساعدة بنغلاديش.

وتتعرض ميانمار لضغوط دولية متزايدة. فقد فرضت الولايات المتحدة في منتصف أغسطس عقوبات على أربعة قادة ووحدتين عسكريتين اتهمتهم جميعاً بالتورط في «التطهير العرقي».
ميانمار أزمة بورما ميانمار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة