«الشرق الأوسط» تختبر هاتف «غالاكسي نوت 9» قبل إطلاقه في الأسواق العالمية

تطويرات في البطارية والكاميرات والقلم الذكي والسعة التخزينية... واستخدام تقنيات الذكاء الصناعي في تطوير تجربة التصوير
الثلاثاء - 10 ذو الحجة 1439 هـ - 21 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14511]
جدة: خلدون غسان سعيد

تعود «سامسونغ» من جديد بهاتفها الكبير «غالاكسي نوت 9» Galaxy Note 9 الذي كشفت النقاب عنه في 9 أغسطس (آب) الحالي، الذي يقدم تطويرات كثيرة مقارنة بالإصدار السابق، من بينها بطارية أكبر وقلم ذكي يتفاعل مع المستخدم بطرق مبتكرة وسعة تخزينية وذاكرة أعلى، بالإضافة إلى القدرة على وصله بالتلفزيون والعمل عليه وكأنه كومبيوتر مكتبي.
واختبرت «الشرق الأوسط» الهاتف قبل إطلاقه عالميا بنحو أسبوعين، ونذكر ملخص التجربة.
- تصميم جميل
لم يختلف تصميم هذا الإصدار من السلسلة كثيرا مقارنة بإصدار العام الماضي، حيث طورت الشركة زاوية الانحناء الجانبي للشاشة التي يبلغ قطرها 6,4 بوصة. ولدى النظر إلى الشاشة، لن يشعر المستخدم بوجود حواف لها بسبب تغطية الزجاج للمناطق الجانبية وانحنائه إلى الأطراف. والمنطقة الخلفية للهاتف زجاجية أيضا وهي منحنية من الجانبين كذلك، ليشعر المستخدم بتشابه بين الجهتين وراحة أكبر لدى استخدامه لفترات مطولة. ولكن هذا الأمر يعني أن بصمات أصابع المستخدم ستظهر بشكل واضح على السطح الزجاجي الخلفي، كما هو الحال في كثير من الهواتف المتقدمة الحديثة.
ويقدم الهاتف زر المساعد الشخصي «بيكسبي» وزري تعديل درجة ارتفاع الصوت في الجهة اليسرى، وزر التشغيل في الجهة اليمنى، ومستشعر بصمة في منتصف المنطقة الخلفية وفوقه الكاميرتان والـ«فلاش». وقد يحتاج الموقع المرتفع لمستشعر البصمة إلى بعض الاعتياد نظرا للحجم الكبير للهاتف، وخصوصا لذوي الأيدي الصغيرة. ويمكن القول بأن ملمس الهاتف فاخر جدا، وحتى الأزرار الجانبية ستجعل المستخدم يشعر بأنها مليئة من الداخل وليست مفرغة، ذلك أن جودة التصنيع من أفضل ما أنتجته الشركة إلى الآن.
- كاميرات مطورة
وحصلت الكاميرتان الخلفيتان للهاتف على تطوير في قدراتهما من حيث العتاد الصلب Hardware والبرمجيات Software، وخصوصا ميزة الفتحة المزدوجة، حيث يستطيع الهاتف تغيير فتحة العدسة بين f / 1.5 وf / 2.4 للحصول على إضاءة أكبر، وخصوصا في ظروف الإضاءة المنخفضة. وفي نمط الالتقاط المزدوج، تقوم الكاميرتان الخلفيتان (بدقة 12 ميغابكسل لكل منهما) بالتقاط صورتين مزدوجتين وحفظهما بنفس الوقت، حيث يتم التقاط الصورة الأولى عن قُرب بواسطة العدسة المقربة، أما الصورة الثانية فتكون بواسطة العدسات الواسعة، الأمر الذي يُظهر الخلفية بأكملها. وتحتوي عدسات الزاوية الواسعة على مستشعر مزدوج مع خاصية التركيز التلقائي السريع، مما يتيح للمستخدم التقاط صور أكثر وضوحا حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة. وننتقل إلى ميزة الكاميرا الأمامية التي دقتها 8 ميغابكسل، وهي دعم خاصية التركيز التلقائي لالتقاط صور ذاتية (سيلفي) أفضل وإجراء المكالمات المرئية بوضوح. كما تتيح ميزة التركيز التحكم بشكل أكبر بالصور الملتقطة السماح بإمكانية معاودة ضبط مؤثرات الصورة في وضع المعاينة أو بعد الالتقاط.
وطورت الشركة بعض مزايا الذكاء الصناعي للكاميرا، بحيث تستطيع تعديل الألوان والإضاءة ودرجة تشبع الألوان، وغيرها من الإعدادات التصويرية، وبكل سهولة. وتستطيع هذه التقنيات التعرف على 20 عنصرا مختلفا، من بينها أطباق الطعام والصور والحيوانات الأليفة والأشجار والجبال والغروب والثلج، وغيرها. وسيعرض الهاتف ملاحظة في حال شعوره بوجود خطأ ما بعد التقاط الصورة، مثل إغلاق عين أحد الأفراد الذين يقوم المستخدم بتصويرهم أو وجود أوساخ على زجاج العدسة. ويمكن القول بأن كاميرا هذا الهاتف متقدمة لدرجة تكفي غالبية المستخدمين غير المحترفين، مع تقديم نمط التصوير اليدوي الاحترافي للمتخصصين في التصوير لتعديل الإعدادات وفقا لرغباتهم أو نظراتهم الفنية.
- مزايا متقدمة
الهاتف مقاوم للمياه والغبار وفقا لمعيار IP68 مع دعم القلم لهذه الميزة بحيث يمكن استخدامه حتى عندما تكون الشاشة مبللة. ويدعم الهاتف كذلك ميزة الشحن اللاسلكي السريع لشحن مريح دون الحاجة إلى أي أسلاك. ويمكن تحويل الهاتف إلى كومبيوتر مكتبي يعمل بنظام التشغيل «آندرويد» وإنجاز مهام العمل أثناء السفر، وذلك بوصل الهاتف بشاشة كبيرة واستخدام لوحة مفاتيح وفأرة منفصلتين من خلال تقنية «بلوتوث» اللاسلكية، أو استخدام شاشة الهاتف كفأرة ولوحة مفاتيح عند الحاجة. كما يدعم الهاتف دعم مسح قزحية العين وبصمات الأصابع، مع توفير منصة «نوكس» Knox مستويات حماية متعددة المستويات لتشفير (ترميز) البيانات وحماية الملفات الشخصية والوثائق المهمة.
ومن المزايا الجديد التي يقدمها هذا الهاتف ترابط القلم من خلال تقنية «بلوتوث» (سيشحن القلم نفسه لدى وضعه في الجهاز)، الأمر الذي يسمح استخدامه كأداة للتحكم عن بعد للهاتف وأداء كثير من الوظائف، مثل الضغط المطول على الزر الجانبي للقلم أثناء حمله لجعل الهاتف يقوم بتصوير المستخدم عن بُعد، أو التنقل بين شرائح عروض التقديم Presentation أو إيقاف وتشغيل عروض الفيديو، وغيرها من الوظائف التي يستطيع مطورو التطبيقات تقديمها للمستخدمين.
- مواصفات تقنية
وبالنسبة للمواصفات التقنية، فيستخدم الهاتف معالج «إكسينوس 9810» ثماني النواة في المنطقة العربية ومعالج «سنابدراغون 845» ثماني النواة في الولايات المتحدة الأميركية والصين، وتبلغ دقة شاشته 1440x2960 بكسل وتعرض الصورة بكثافة 516 بكسل في البوصة ويبلغ قطرها 6.4 بوصة، وهي تدعم تقنية «إتش دي آر 10» HDR 10 لعرض المحتوى بتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR. سطوع الشاشة مرتفع وواضح حتى عند استخدام الهاتف مباشرة تحت الشمس، الأمر الذي يعني أن مشاهدة الصور وعروض الفيديو واللعب بالألعاب الإلكترونية سيكون واضحا ودقيقا للغاية، وخصوصا عروض الفيديو والألعاب التي تدعم تقنية المجال العالي الديناميكي.
ويستخدم الهاتف منفذ «يو إس بي تايب - سي» ويقدم منفذا للسماعات الرأسية، وهو متوافر في سعتي 128 غيغابايت (6 غيغابايت من الذاكرة للعمل) و512 غيغابايت (8 غيغابايت من الذاكرة للعمل)، ويدعم شبكات «بلوتوث 5.0» و«واي فاي» بتقنيات a وb وg وn وac، ويدعم تقنية الاتصال عبر المجال القريب Near Field Communication NFC.
ومن خلال تجربة الهاتف قبل إطلاقه في المنطقة العربية نحو الأسبوعين، وجدنا أنه يستطيع العمل ليوم كامل من الاستخدام العادي دون معاودة شحنه، الأمر الذي فاق التوقعات نظرا لقدرة البطارية مقارنة بالدقة الفائقة للشاشة وكثافة العرض الكبيرة. ولكن إن كنت تستخدم الهاتف لمشاهدة عروض الفيديو بكثرة أو اللعب بالألعاب الإلكترونية أو أي أعمال متطلبة أخرى، فقد تحتاج لمعاودة شحنه في منتصف يومك، أو استخدام ميزة الشحن اللاسلكي السريع أثناء وجوده على منضدتك.
ويعمل الهاتف بنظام التشغيل «آندرويد 8.1 أوريو»، ويبلغ وزنه 201 غراما وتبلغ سماكته 8.8 مليمتر. الهاتف متوفر بألوان الأسود والبنفسجي والأزرق (لون قلم هذا اللون هو الأصفر)، وسيطلق في 24 أغسطس الحالي، ويبلغ سعره في السعودية 3599 ريالا سعوديا (نحو 960 دولارا) لإصدار 128 غيغابايت للسعة التخزينية و6 غيغابايت من الذاكرة للعمل، و4499 ريالا سعوديا (نحو 1200 دولارا) لإصدار 512 غيغابايت للسعة التخزينية و8 غيغابايت من الذاكرة للعمل.
-- مقارنة مع الهواتف الأخرى
- سنبدأ مقارنة «غالاكسي نوت 9» مع الإصدار السابق له، حيث يتفوق «غالاكسي نوت 9» في قطر الشاشة (6.4 مقارنة بـ6.3 بوصة) والمعالج «إكسينوس 9810» بـ4 معالجات تعمل بسرعة 2.7 غيغاهرتز و4 أخرى بسرعة 1.8 غيغاهرتز مقارنة بـ«إكيسنوس 8895» بـ4 معالجات تعمل بسرعة 2.3 غيغاهرتز و4 أخرى بسرعة 1.7 غيغاهرتز)، والسعة التخزينية المدمجة (يوجد إصدار بسعة 512 غيغابايت مقارنة بـ256 غيغابايت كحد أقصى في «غالاكسي نوت 8) والبطارية (4000 مقارنة بـ3300 ملي أمبير)، واستخدام تقنيات الذكاء الصناعي للتصوير، وموقع أفضل لمستشعر البصمة، والقدرة على وصل الهاتف بالتلفزيون دون استخدام أي ملحق إضافي، ودعم تقنية Dolby ATMOS لتجسيم الصوتيات. ويتعادل الهاتفان في تقنية الشاشة (Super AMOLED) ودقة عرضها (1140x2960 بكسل)، ودقة الكاميرتين الخلفيتين (12 ميغابكسل) والكاميرا الأمامية (8 ميغابكسل، ولكن النتيجة بعد التجربة تثبت أن كاميرات غالاكسي نوت 9» أفضل في الألوان والإضاءة بفضل تطوير فتحة العدسة وتقنيات الذكاء الصناعي للتصوير)، ودعم منفذي بطاقات «مايكرو إس دي» والسماعات الرأسية، وشبكات «بلوتوت 5.0» و«واي فاي» بتقنيات a وb وg وn وac والاتصال عبر المجال القريب والشحن اللاسلكي ومقاومة المياه والغبار وفقا لمعيار IP68. ويتفوق «غالاكسي نوت 8» في السماكة (8.6 مقارنة بـ8.8 مليمتر) والوزن (195 مقارنة بـ201 غراما) وكثافة العرض (521 مقارنة بـ516 بكسل في البوصة).
- أما عندما نقارن «غالاكسي نوت 9» مع «آيفون 10»، فنجد أن «غالاكسي نوت 9» يتفوق في قطر الشاشة (6.4 مقارنة بـ5.8 بوصة) والكاميرا الأمامية (8 مقارنة بـ7 ميغابكسل) والسعة التخزينية المدمجة (يوجد إصدار بسعة 512 غيغابايت مقارنة بـ256 غيغابايت كحد أقصى في «آيفون 10» وكثافة العرض (516 مقارنة بـ458 بكسل في البوصة) والذاكرة (6 أو 8 غيغابايت مقارنة بـ3 غيغابايت)، وتقديم منفذ للسماعات الرأسية، والبطارية (4000 مقارنة بـ2716 ملي أمبير في الساعة) ودعم لبطاقات الذاكرة الإضافية «مايكرو إس دي»، ودقة العرض (1440x2960 مقارنة بـ1125x2436 بكسل) والمعالج (8 أنوية بسرعة قصوى تصل إلى 2.7 غيغاهرتز مقارنة بـ6 أنوية بسرعة قصوى تصل إلى 2.39 غيغاهرتز).
ويتعادل الهاتفان في دقة الكاميرتين الخلفيتين (12 ميغابكسل) وتقنية الشاشة (Super AMOLED) ودعم تقنية المجال العالي الديناميكي HDR10، ودعم شبكات «بلوتوث 5.0» و«واي فاي» بتقنيات a وb وg وn وac، والاتصال عبر المجال القريب. ويتفوق «آيفون 10» في السماكة (7.7 مقارنة بـ8.8 مليمتر) والوزن (174 مقارنة بـ201 غراما) فقط.

إقرأ أيضاً ...