أتلتيكو يواجه فالنسيا غداً وعينه على لقب الدوري الإسباني

أتلتيكو يواجه فالنسيا غداً وعينه على لقب الدوري الإسباني

بعد تدعيم صفوفه وحفاظه على أسلحته القوية وفوزه بكأس السوبر الأوروبي
الأحد - 8 ذو الحجة 1439 هـ - 19 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14509]
أتلتيكو وصيف الموسم الماضي يستعد لبدء مسيرته في الدوري الإسباني (إ.ب.أ)
مدريد: «الشرق الأوسط»
يستهل أتلتيكو مدريد، الذي أنهى الموسم الماضي في المركز الثاني متفوقاً على ريال مدريد، الموسم الجديد غداً بمواجهة فالنسيا الذي أنهى بدوره الموسم الماضي محتلاً المركز الرابع بما يضمن له العودة للمنافسة في دوري أبطال أووربا.
وفي الوقت الذي يبقى فيه برشلونة حامل اللقب مرشحاً بقوة للتتويج بلقب الموسم الحالي من الدوري الإسباني لكرة القدم، فإن أتلتيكو مدريد يبدو واثقاً في قدرته على تكرار إنجاز 2014. ونجح أتلتيكو مدريد تحت قيادة مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني، في تدعيم صفوفه بشيء من الحكمة في فترة الانتقالات الصيفية. وظهرت قدرات أتلتيكو جلية خلال الفوز المثير على ريال مدريد 4 - 2 مساء الأربعاء في العاصمة الاستونية تالين في كأس السوبر الأوروبي.
ونجح أتلتيكو في الحفاظ على بقاء مهاجمه الفرنسي أنطوان غريزمان ومدافعه الأوروغوياني دييغو غودين رغم اهتمام برشلونة ومانشستر يونايتد باللاعبين. ومع قدوم أمثال توماس ليمار ورودري وجيلسون مارتينز، فإن أتلتيكو من المتوقع أن يصبح أكثر قوة من أي وقت مضى. وبعد الفوز بلقب الدوري الإسباني في عام 1996، توّج أتلتيكو بلقب الليغا مرة واحدة فقط في 22 موسماً، حيث جاء التتويج في عهد سيميوني في موسم 2013 - 2014.
ومنذ بداية عصر سيميوني قبل سبعة أعوام، حافظ أتلتيكو على تواجده بشكل دائم في المثلث الذهبي وفي الموسم الماضي حل في مركز الوصيف. وحطم أتلتيكو الرقم القياسي لصفقاته عبر ضم ليمار من موناكو مقابل 65 مليون يورو (74 مليون دولار). وسجل دييغو كوستا هدفين في شباك الريال ليقود أتلتيكو للتتويج بلقب كأس السوبر الأوروبي. وعاد كوستا إلى أتلتيكو الموسم الماضي قادماً من تشيلسي بعد فترة من الأجواء المثيرة للجدل التي عاشها مع النادي الإنجليزي، لكنه لم يشارك مع الفريق سوى في يناير (كانون الثاني) الماضي. لكن كوستا يبدو أكثر استعداداً في الموسم الحالي، حيث يتطلع لقيادة أتلتيكو لمزيد من الإنجازات. وقال كوكي، نجم الفريق «إذا قاتلنا كمجموعة سيكون بإمكاننا تحقيق الكثير من الإنجازات، وهذا عام جميل يمكننا من خلاله تحقيق الكثير من النجاحات». وأضاف «علينا أن نتحلى بالهدوء لقد عدنا بكثير من الحماس، لكن ينتظرنا الكثير من العمل». وقال المهاجم الأرجنتيني أنخيل كوريا، إن فوز فريقه على ريال مدريد والتتويج بكأس السوبر الأوروبية في بداية الموسم سيمنح أتلتيكو دفعة قوية. وأضاف «هذا سيمنحنا الكثير من الثقة لمواجهة كل ما سيحدث، وهو أمر مهم للغاية. أتوقع أن نقدم موسماً جيداً».
وافتقد أتلتيكو لجهود قائده غابي فيرنانديز، الذي رحل للسد القطري، لكن رودري قد ينجح في تعويض غيابه، وعلى عكس برشلونة الذي رحل عنه قائده أندريس انييستا وريال مدريد الذي تخلى عنه مدربه الفرنسي زين الدين زيدان وهدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو، فإن الصيف الحالي كان غاية في الإيجابية بالنسبة لأتلتيكو.
وقال خوانفران، الذي يتنافس مع الكولومبي سانتياغو ارياس في مركز الظهير الأيمن «لدينا فريق رائع، الفريق قام بمهمة رائعة في الحفاظ على أغلب اللاعبين المهمين، كما أبرم صفقات مهمة». وأضاف «طموحات الجماهير تتزايد في كل عام، وسنحاول الفوز بكل الألقاب عبر العمل الشاق والإخلاص». كما تعهد القائد الجديد غودين بأن يبذل فريقه كل ما في وسعه للمنافسة على الألقاب كافة هذا الموسم، وقال «لقد رفضت الكثير من العروض للبقاء هنا، وهذا لأسباب شخصية».
من جانبه، أكد سيميوني، أن تفكيره سينصرف إلى منافسات الدوري الإسباني التي انطلقت الجمعة، وذلك بعد فوز فريقه بالكأس السوبر الأوروبية على حساب جاره ريال 4 - 2 بعد التمديد. وقال سيميوني بعد إحراز فريقه الكأس للمرة الثالثة «علينا تذوق طعم الفوز لأننا عندما نخسر، نعاني، نبكي (...) الآن يجب الاستفادة وبدءاً من الآن نبدأ بالتفكير بانطلاق الليغا وبموسم يبدو أنه سيكون قاسياً جداً».
في الوقت نفسه، يستهل ريال مدريد الموسم بعد الخسارة 2 - 4 أمام جاره اللدود أتلتيكو مدريد ومن دون التعاقد مع بديل لكريستيانو رونالدو، الذي انضم إلى يوفنتوس الإيطالي في الشهر الماضي. وبخسارة رونالدو، الفائز بجائزة الكرة الذهبية، خسر مدريد سلاحه الرئيسي، ورغم أنهم يأملون أن يعوض غاريث بيل وكريم بنزيمة الفراغ الذي تركه، يبدو أن فريقهم أضعف من فريق برشلونة. لكن الفريق يخوض مباراته الأولى أمام خيتافي اليوم، وينبغي أن تثبت هذه المباراة بداية مريحة في حملته الجديدة وفرصة للمدرب جولين لوبيتيغي لتحقيق فوزه الأول مدرباً لريال مدريد في مباراة رسمية. وقال لوبيتيغي عقب الخسارة أمام أتلتيكو «من الطبيعي أنه لا يوجد أي شخص يحب الخسارة، ولكن هذا بدأ لتوه. ليس لدينا شيء آخر لفعله سوى النهوض مرة أخرى، وأن نخوض مباراتنا يوم الأحد بأفضل طريقة ممكنة».
اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة