الحوثيون يقتحمون مقراً أممياً في الحديدة ويحولونه ثكنة عسكرية

الحوثيون يقتحمون مقراً أممياً في الحديدة ويحولونه ثكنة عسكرية

عسكري يمني: الميليشيات احتلت الموقع الإغاثي لأنه محمي من الهجوم
السبت - 7 ذو الحجة 1439 هـ - 18 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14508]
يمنية تطعم طفلا في صورة نشرها برنامج الغذاء العالمي على حسابه العربي في «تويتر»
لندن: بدر القحطاني
على وقع الخسائر التي تعرضوا لها في الساحل الغربي؛ سطا مسلحون حوثيون يوم الأربعاء الماضي على مخزن أغذية تابع لمنظمة إغاثية أممية في الدريهمي (جنوب الحديدة) وحولوه إلى ثكنة عسكرية، طبقا لما أكدته مصادر أممية ويمنية محلية.

وتباينت معلومات موظفين في منظمتين أمميتين حول الحادثة، إذ قال مسؤول في المنظمة الدولية للهجرة إن المخزن يتبع لبرنامج الغذاء العالمي، لكن متحدثة باسم البرنامج قالت إن المخزن لا يعود إلى «البرنامج». وفي الوقت نفسه، قال مصدر آخر في برنامج الغذاء العالمي، إن المخزن يعود إلى المنظمة الدولية للهجرة.

وأرسلت «الشرق الأوسط» رسالة إلى البريد الإلكتروني الرسمي للمنظمة الدولية للهجرة يوم الخميس الماضي، ولم يتم الرد حتى إعداد القصة (السابعة مساء بتوقيت غرينتش).

ويأتي التأكيد على الهجوم، إثر معلومات وردت عبر مصادر محلية يمنية في المديرية تفيد بأن الميليشيات نهبت كامل المستودع من المواد الغذائية والتي تزيد على 1160 حزمة غذائية تكفي آلاف المحتاجين يوم الأربعاء الماضي.

ويقع المخزن في مدرسة «معاذ بن جبل» بالدريهمي تحول إلى ثكنة عسكرية حوثية، بعد أن أفرغ المسلحون محتوياته، وأوردت المصادر أن الميليشيات استغلت المدرسة كونها تقع تحت طائلة المواقع التي لا تستهدفها القوات اليمنية المدعومة بتحالف دعم الشرعية في اليمن.

وقال عسكري يمني في تعليق على الحادثة: «ليس غريبا وجود العناصر الحوثية واحتلالها مواقع محظورة ومحمية بالقانون الدولي، ولكن الغرابة تكمن في صمت المنظمة الأممية والمنظمات الأخرى في إظهار هذه الاختراقات من الميليشيات الحوثية للقانون الدولي والإنساني والمتمثلة في نهب المواد الإغاثية والمساعدات الإنسانية واستخدام المدارس أماكن تحميها من قوات الجيش الوطني اليمني والتحالف.

ويعلق البراء شيبان الناشط الحقوقي والسياسي اليمني بالقول: واضح أن جماعة الحوثيين عرفت كيفية استثمار الأزمة الإنسانية الحاصلة حتى لو وصل الأمر لاستخدام مخازن ومقرات الأمم المتحدة للعمليات العسكرية. هذه العملية تثبت أن العمليات العسكرية الموجودة في الحديدة أهميتها تنبع بأنها تخفف الأزمة الإنسانية، وإلا فسوف تستمر الأزمة الإنسانية في الحديدة.

أعتقد أن الأمم المتحدة استثمرت كثيرا في أن عملية تحرير الحديدة ستؤثر على الوضع الإنساني إلى الدرجة التي جعلتها تغيب حادثة كبيرة مثل اقتحام مثل هذا المخزن لأنه سيختفي بعدها عذر الأمم المتحدة الذي يعتبر بقاء الحديدة بيد الحوثيين أقل كلفة في الخسائر الإنسانية.

أرى أن العمليات العسكرية يجب أن يرافقها المساعدات الإنسانية بالنسبة لأهالي الحديدة لتخفيف أثر الحرب، لكن كلما أنجزت القوات مهمتها في الحديدة اقترب المواطن اليمني خطوة نحو الاستقرار في الأمن الغذائي وإعادة تطبيع الحياة وكلما بقيت المدينة تحت سيطرة الحوثيين فهذا يعني يوما إضافيا آخر يزيد من معاناة المواطنين هناك.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة