من هو برايان هوك المبعوث الأميركي الجديد لإيران؟

من هو برايان هوك المبعوث الأميركي الجديد لإيران؟

الجمعة - 6 ذو الحجة 1439 هـ - 17 أغسطس 2018 مـ
برايان هوك (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس (الخميس)، تشكيل «مجموعة عمل حول إيران» بهدف فرض احترام العقوبات الاقتصادية الأميركية ضد طهران، مع إمكانية فرض عقوبات على الدول التي لا تلتزم بإجراءات واشنطن.

وسيرأس المجموعة براين هوك، الذي سيكون المبعوث الأميركي الخاص لإيران، كما سيُكلَّف إدارة وإعادة تقييم وتنسيق كل جوانب نشاطات وزارة الخارجية المرتبطة بإيران، على ما أفاد بومبيو.

وكان هوك حتى الآن يشغل منصب مدير دائرة التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الذي عينه فيه الوزير السابق ريكس تيلرسون، وهو أحد أكثر المناصب نفوذاً وتأثيراً بالوزارة، حسب مجلة «فورين بوليسي» الأميركية.

وتشير المجلة إلى أن هوك ظل على مدار عام تقريباً أحد أقوى المسؤولين في الكواليس بالخارجية الأميركية، وكان أحد أكثر المقربين من تيلرسون.

ويفيد موقع وزارة الخارجية الأميركية بأن هوك خدم في عهد الرئيس الأسبق جورج بوش الابن مساعداً لوزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية، ومستشاراً للسفير الأميركي بالأمم المتحدة، ومساعداً سياسياً خاصاً للرئيس بمكتب كبير موظفي البيت الأبيض. كما عمل مستشاراً بوزارة العدل.

وأشرف هوك على مباحثات واشنطن مع حلفائها الأوروبيين بشأن طهران، قبل وبعد إعلان الرئيس دونالد ترمب انسحابه من الاتفاق النووي في مايو (أيار) الماضي. وأول من أمس (الأربعاء)، أجرى محادثات حول إيران مع مسؤولين بريطانيين وفرنسيين وألمان، كما لم يستبعد إجراء محادثات مباشرة مع القادة الإيرانيين شريطة أن يظهروا «التزاماً» بتغيير سلوكهم.

وخلال الإعلان عن مجموعة العمل، امتدح بومبيو مدير التخطيط السياسي الذي يغادر منصبه ليصبح مبعوثاً خاصاً لإيران، وقال: «المهارة الدبلوماسية لبراين وخبرته في السياسة الإيرانية تجعله خياراً رائعاً لقيادة مجموعة العمل حول إيران».

وبحسب «رويترز»، فقد قاد هوك جهود الخارجية الأميركية مع الحلفاء في أوروبا وآسيا لإقناعهم بوقف استيراد النفط الإيراني بحلول نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

وصرح هوك بأن الهدف من مجموعة العمل هو فرض احترام الدول الأخرى للعقوبات الاقتصادية على إيران، التي أعاد الرئيس الأميركي العمل بها بعد انسحابه من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين طهران والقوى الدولية الكبرى.

وأوضح أن خلية العمل هذه «مصممة على القيام بجهد عالمي كبير ليغير النظام الإيراني سلوكه». وتابع: «نريد العمل بشكل وثيق بالتزامن مع حلفائنا وشركائنا في جميع أنحاء العالم».

وأعادت الولايات المتحدة في أغسطس (آب) العمل بمجموعة أولى من العقوبات الاقتصادية ضد إيران، خصوصاً وقف الصفقات المالية واستيراد المواد الأولية، وكذلك إجراءات عقابية للمشتريات في قطاعي السيارات والطيران المدني. ويفترض أن تدخل حزمة ثانية من العقوبات حيز التنفيذ مطلع نوفمبر.

وقال هوك إن «هدفنا هو خفض واردات النفط الإيراني لكل بلد إلى الصفر بحلول الرابع من نوفمبر».

ورداً على سؤال عما إذا كان توقيت الإعلان عن مجموعة العمل تزامن عمداً مع الذكرى الـ65 للانقلاب الذي نظمته وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) للإطاحة برئيس الوزراء الإيراني السابق محمد مصدق في منتصف أغسطس 1953، قال هوك إن هذا كان «محض صدفة».

ورفض هوك الإفصاح عن أسماء أعضاء مجموعة العمل حول إيران، لكنه قال إنها ستشمل «فريقاً رفيعاً من متخصصي الشؤون الخارجية في الوزارة وبالإدارة الأميركية».

من جانبه، قال بومبيو «منذ نحو أربعين عاماً تحمل النظام في طهران مسؤولية سيل من العنف وزعزعة للاستقرار ضد الولايات المتحدة وحلفائنا وشركائنا، وأيضاً ضد الشعب الإيراني نفسه». وأضاف أن «الشعب الإيراني والعالم يطالبان بأن تتصرف إيران أخيراً كبلد طبيعي».

وتابع وزير الخارجية الأميركي: «أملنا أن نتمكن قريباً من التوصل إلى اتفاق جديد مع إيران. لكن يجب علينا أن نرى أولاً تغييرات أساسية في سلوك النظام داخل حدوده وخارجها».
أميركا ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة