سياحة الشلالات تُسهم في تحريك عجلة الاقتصاد المتعثرة في كردستان

سياحة الشلالات تُسهم في تحريك عجلة الاقتصاد المتعثرة في كردستان

الأربعاء - 27 ذو القعدة 1439 هـ - 08 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [ 14498]
أربيل: إحسان عزيز
في كل عام ومع بداية فصل الصيف، تغدو المصايف والمواقع السياحية في محافظات إقليم كردستان، التي يزيد عددها عن عشرين موقعا، مقصداً للآلاف من السياح العراقيين. أغلبهم من سكان المحافظات الوسطى والجنوبية التي تتجاوز فيها درجات الحرارة الخمسين مئوية في مثل ذلك التوقيت. فهذه المصايف تتحول إلى ملاذات لما تتمتع به من شلالات مائية، تنساب من أعالي قمم جبال تكسو الثلوج قمم بعضها، حتى أواخر الصيف. من شلال «كلي علي بك» الشهير والمطبوعة صورته على عملات عراقية من فئة (الخمسة دنانير) منذ الثمانينات من القرن المنصرم، والذي يقع على بعد (95) كلم شرق مدينة أربيل، إلى «بيخال» المجاور وشلال «أحمد أوا» المحاذي لبلدة خورمال (84) كلم شرق مدينة السليمانية، وشلال «سيبه» في بلدة عقرة (130) كلم شرق مدينة دهوك.

وعورة الطرقات المؤدية إليها لا تشكل عائقا أمام العراقيين. مجرد فكرة أجوائها اللطيفة تُهون عليهم كل المصاعب، إذ لا تتجاوز درجات الحرارة فيها الثلاثين مئوية، فضلا عن طبيعتها التي تسر الناظرين. فهم يعرفون مسبقا أنهم على موعد مع مياهها الباردة التي تتدفق من أعالي الجبال على هيئة شلالات هادرة مصدرها ذوبان الثلوج أو الينابيع التي تحيط بها أشجار الجوز واللوز والفستق والتوت. يقول أثير البغدادي، وهو شاب يبلغ 23 عاماً كان يكرر الغطس في حوض المياه المنسابة من شلال «سيبه» في مدينة عقرة شرق محافظة دهوك: «أتردد على مصايف كردستان كل عام، نظرا للمناخ اللطيف والمناظر الرائعة، وهروبا من حر بغداد». ويتابع: «لا أمل أبدا من زيارتها ففي كل مرة أكتشف جمالا لم تره عيني من قبل، هذا إضافة إلى طيبة أهلها ودماثة أخلاقهم».

أثير ليس وحده في هذا الرأي، فإن الكل وما إن يصلوا إلى هذه الشلالات حتى تصبح مشقة السفر في خبر كان. تراهم يتقافزون ويسبحون مع أطفالهم في الأحواض الكبيرة، التي تتجمع فيها مياه الشلالات، أو يقودون الطوافات الصغيرة وسط مجرى المياه الرقراقة المثلجة، التي تطفئ حرارة الأبدان. آخرون ينشغلون بالتقاط الصور التذكارية أو إعداد موائد الطعام بين الأشجار الكثيفة الممتدة على طول السفوح الجبلية.

وبحسب هيئة السياحة في الإقليم، فإن قرابة ثمانية آلاف سائح عراقي، يقصدون تلك المواقع السياحية يومياً، مما يعني بطبيعة الحال نشاطاً غير مسبوق في القطاع السياحي، من شأنه الإسهام في تحريك عجلة الاقتصاد المتعثرة في كردستان منذ نحو خمس سنوات، فضلا عن خلق العشرات من فرص العمل في قطاع السياحة بالإقليم.

ويرى «نادر روستائي» المتحدث باسم هيئة السياحة في كردستان، أن ارتفاع معدلات الحرارة في مناطق وسط العراق وجنوبه، وانقطاع الكهرباء لفترات طويلة، وانعدام الخدمات والمناطق السياحية هناك، من ضمن الأسباب التي تحث المصطافين على التوجه نحو مصايف الإقليم. لكن المحفز الأهم برأيه هو الطبيعة والمناخ وانخفاض الأسعار ومستوى بالمقارنة مع دول الجوار والعالم. وهناك خطط مستقبلية لاستحداث المزيد من المواقع السياحية وتطوير ما هو موجود حالياً.
العراق أخبار كردستان العراق سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة