«لحظة الخليج» وعوامل تشكلها

«لحظة الخليج» وعوامل تشكلها

الخميس - 14 ذو القعدة 1439 هـ - 26 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14485]
لندن: «الشرق الأوسط»
صدر عن دار الفارابي أخيراً كتاب: «لحظة الخليج في التاريخ العربي المعاصر: كيف أصبحت ست دول خليجية مركز الثقل العربي» لمؤلفه الدكتور عبد الخالق عبد الله.
وضم الكتاب، الذي جاء في 239 صفحة من القطع المتوسط، ستة فصول تناولت التأهيل التاريخي والنظري، والثقل الاقتصادي والمالي، والنفوذ السياسي والدبلوماسي، والتأثير الاجتماعي والمجتمعي، والحضور الثقافي والمعرفي، والدور الإعلامي المرئي والمقروء، بالإضافة إلى الخاتمة التي جاءت بعنوان «تحديات الحاضر ومسارات المستقبل».
ما هي لحظة الخليج هذه التي يتحدث عنها الكتاب؟ إنها، كما يقول المؤلف في تقديمه، حالة خليجية جديدة برزت مع بداية القرن الحادي والعشرين، حين انتقل الثقل الاقتصادي العربي إلى الجزء الخليجي. وبذلك، كما يضيف د. عبد الله، تحولت مدن خليجية إلى مراكز مالية ودبلوماسية وإعلامية عالمية.
ويرى الباحث أن لحظة الخليج هذه لم تأت من فراغ، بل ولدت من رحم حالة خليجية جديدة، ومن وحي تطورات تاريخية في المنطقة العربية. وحان وقت
التعريف بهذه اللحظة، والكشف عن الوقائع والحقائق والشواهد عليها، «مع التأكيد على أن الحديث عن بروز الخليج العربي كمركز الثقل العربي الجديد لا يمنح الجزء الخليجي، مهما برز دوره وعلا شأنه وزاد حضوره وانتشر نفوذه، أي إحساس بالأفضلية والتميّز. فالجزء الخليجي، وعلى الرغم من إحباطات الواقع العربي، كان وسيظل دائماً عربياً فخوراً بأمته العربية، ومعتزاً بعمقه الثقافي والحضاري العروبي»، كما جاء على الغلاف الأخير للكتاب.
ويشير المؤلف إلى أن دول منطقة الخليج مستعدة أكثر من غيرها لاقتصاد المعرفة والاستفادة من ثورة تقانة المعلومات، وأن «جميع البيانات تشير إلى تقدم دول الخليج في مرتكزات المعرفة كالتعليم وتقانة المعلومات والإبداع»، كما أن «المشهد الثقافي في الخليج العربي مزدحم بالنشاطات والفعاليات والمبادرات، علاوة على إنتاج فني وروائي وأدبي وأكاديمي مهم يصب في سياق حراك ثقافي خليجي يتجه صعوداً وينافس الحراك الثقافي في بقية المناطق العربية. وما يعزز الحراك الثقافي الخليجي وجود حراك إعلامي خليجي استثنائي برز في السنوات الأخيرة جعل من الخليج مركز الثقل الإعلامي العربي الجديد ومن دون منافس».
المملكة المتحدة كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة