هادي يؤكد قدرة قواته على ضرب صنعاء

هادي يؤكد قدرة قواته على ضرب صنعاء

قال إن أطماع إيران كشفها نصر الله... واستعرض إضرار الانقلابيين باليمن
الجمعة - 8 ذو القعدة 1439 هـ - 20 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14479]
جانب من المدينة القديمة بصنعاء (رويترز)
عدن: «الشرق الأوسط»
قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن تصريحات زعيم «حزب الله» اللبناني حسن نصر الله بأن له عناصر في اليمن، أظهرت نوايا المشروع الإيراني في المنطقة، مؤكدا استطاعة قواته ضرب صنعاء بالمدفعية، لولا المسؤولية الأخلاقية التي تتحملها الحكومة الشرعية.

وأكد على أن تداعيات الحرب الانقلابية للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران ألحقت أضرارا جسيمة باليمن وطناً ومجتمعاً، وطالت تداعياتها الأبرياء والعزل من الأطفال والنساء الذين هجّرتهم الميليشيا من مدنهم ومناطقهم، وقتلت آباءهم في حربها الإجرامية التي استباحت معظم محافظات الوطن لفرض تجربة دخيلة بقوة السلاح وبدعم مادي وعسكري من قبل إيران.

وقال هادي في حوار أجرته معه قناة «بي بي سي»: «نعمل جاهدين، في إطار مسؤولياتنا تجاه شعبنا، لإنهاء تلك المعاناة والتداعيات التي تسببت بها الميليشيا الانقلابية، ونعمل بكل ما أوتينا من إمكانات وموارد لمواجهة التحديات المعيشية والخدماتية وتطبيع الأوضاع الأمنية ومحاربة الإرهاب بجميع صوره وأشكاله في ظروف صعبة ومعقدة».

وأضاف: «كنا ولا زلنا وسنظل دعاة سلام وحوار، وهذا نهجنا وتعاملنا مع مشاريع السلام، وقدمنا التنازلات الكبيرة في سبيل ذلك في مختلف المحطات، ولكن للأسف نتعامل مع جماعة إقصائية، فكرها ونهجها التبعية لإيران وولاية الفقيه وإحياء المشروع الفارسي الذي أظهروه علناً من خلال تصريحات حسن نصر الله الأخيرة عن وجود عناصره في اليمن وإعلان إيران عن سقوط صنعاء العاصمة العربية الرابعة بيدها».

وأشار الرئيس اليمني، في النسخة التي بثتها وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» عن الحوار، إلى أن الوضع الإنساني في اليمن يتطلب ممارسة المجتمع الدولي مزيدا من الضغط على إيران لوقف تدخلاتها في الشؤون اليمنية واحترام السيادة الوطنية، والتوقف عن تهريب الصواريخ للميليشيا التي تستهدف بها الأشقاء في المملكة العربية السعودية، في انتهاك سافر لقرار الحظر الدولي.

وقال: إن الميليشيا الحوثية تزرع الألغام وتحمل أدوات الموت والدمار تجاه شعبنا وتحاصر المدن، مشيرا إلى أن الميليشيا تحاصر مدينة تعز منذ 3 سنوات.

وشدد هادي بالقول: اليوم، نستطيع ضرب صنعاء بالمدفعية، لكننا لا نتعامل بسلوك الميليشيا، وفي النهاية لدينا مسؤوليات أخلاقية وإنسانية تجاه شعبنا الذي يعمل الحوثي على جعله حائط صد أولي للتضحية به ولتمرير مشروعه السلالي الكهنوتي الإيراني على حساب دماء اليمنيين».

وحول ميناء الحديدة ومسار المساعدات الإنسانية، أشار هادي إلى أن الميليشيا الحوثية عبثت بالمساعدات القادمة للشعب اليمني من خلال مصادرتها وبيعها وتسخير عائداتها لمجهودهم الحربي، مؤكدا عمل حد لمثل هذه التجاوزات لضمان تدفق المساعدات لمستحقيها ووقف شحنات الأسلحة وقطع الصواريخ والألغام التي تزود بها إيران الميليشيا بأدواتها وأساليبها المختلفة لقتل الشعب اليمني وتهديد الأشقاء في الجوار.

وأشاد الرئيس اليمني بمواقف دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية وإسناد من دولة الإمارات، وثمّن انتصارهم لليمن وللهوية العربية الواحدة.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة