الآلاف يحضرون جنازة سياسي باكستاني قتله مسلحو {طالبان}

الآلاف يحضرون جنازة سياسي باكستاني قتله مسلحو {طالبان}

إسلام آباد حذرت كبار القادة السياسيين من احتمالات استهدافهم
الجمعة - 1 ذو القعدة 1439 هـ - 13 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14472]
جانب من جنازة هارون بيلور زعيم حزب عوامي الباكستاني الوطني إثر مقتله بتفجير انتحاري في بيشاور أول من أمس (إ.ب.أ)
إسلام آباد: عمر فاروق
حضر الآلاف جنازة سياسي في مدينة بيشاور بشمال غربي باكستان أمس، كان قد قُتل جراء هجوم انتحاري نفذه مسلحو طالبان. أعلنت حركة طالبان الباكستانية مسؤوليتها أول من أمس الماضي عن التفجير الانتحاري الذي وقع في مدينة بيشاور وأسفر عن مصرع هارون بيلور زعيم حزب عوامي الوطني و19 آخرين الليلة الماضية. وكان بشير بيلور والد هارون قد لقي مصرعه في حادث انتحاري من تنفيذ حركة طالبان باكستان في عام 2012. واستهدف هارون بيلور مساء الثلاثاء في تجمع انتخابي في منطقة ياكاتوت في بيشاور. وكان يخوض الانتخابات العامة عن مقعد واحد في مجلس المقاطعة.
ووفقا لتقارير الشرطة المحلية، فقد نسف المهاجم الانتحاري نفسه مع وصول هارون بيلور إلى موقع التجمع الانتخابي. ولقد عانى من إصابات بالغة نُقل بسببها إلى مستشفى ليدي ريدينغ المجاروة، حيث لقي مصرعه حال وصوله إلى المستشفى. وقال مسؤولو الشرطة المحلية إن من الحقائق المؤكدة أن هارون بيلور قد لقي مصرعه إثر التفجير الانتحاري المذكور. وكانت وزارة الداخلية الباكستانية قد حذرت كبار القادة السياسيين من احتمالات استهدافهم من جانب الجماعات الإرهابية خلال الحملة الانتخابية الجارية وذلك في الأيام السابقة على انعقاد الانتخابات العامة المقررة في 25 يوليو (تموز) من العام الحالي. كما كشفت الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب في باكستان، قبل يوم واحد من وقوع الهجوم الانتحاري الأخير، عن أسماء ستة شخصيات، بما في ذلك زعيم حركة الإنصاف عمران خان ونجل حافظ سعيد زعيم جماعة الدعوة، الذين يمكن استهدافهم من جانب الإرهابيين أثناء الحملة الانتخابية الجارية، كما أفاد المسؤولون. وأرسلت الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب تحذيراتها إلى الشخصيات السياسية الست البارزة وأنه يتوجب عليهم توخي أقصى درجات العناية والحذر أثناء الحملات الانتخابية. وقال ذو الفقار علي باباخيل، أحد المتحدثين باسم المستشفى، الذي نقل إليه القتلى لوكالة الأنباء الألمانية: «ارتفعت حصيلة القتلى الآن إلى 20».
وأضاف أنه تم تحديد هويات 18 قتيلا، جميعهم مدنيون، في حين لم يتم تحديد هويتي جثتين حتى الآن. وأصدر المتحدث باسم حركة «طالبان باكستان» محمد خوراساني بيانا أمس أعلن فيه المسؤولية عن الهجوم.
وذكرت طالبان أن حزب «عوامي الوطني» تعرض لهجوم بسبب «نهجه العلماني». وحذرت الحركة المواطنين من المشاركة في مسيراته الحاشدة واجتماعاته في الشوارع أيضا. وكان مرشح الحزب عن مجلس إقليم «خيبر باختونخوا» من بين هؤلاء القتلى. وكان ينتمي لأسرة سياسية بارزة، وابن وزير الإقليم السابق بشير أحمد بيلور، الذي كان قد قُتل في هجوم انتحاري في عام 2012.
وحضر الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك ممثلو الأحزاب السياسية وأعضاء حزب «عوامي الوطني» الجنازة التي أقيمت تحت حراسة مشددة. وعرضت طقوسها الأخيرة على الهواء مباشرة على التلفزيون.
ويعتبر المسلحون الديمقراطية والانتخابات نظاما غير الذي يتبعه «الكفار الغربيون»، وهاجموا التجمعات السياسية على نحو متكرر في باكستان وأفغانستان. وانهمرت التعازي في الوقت، الذي أعلن فيه حزب «عوامي الوطني» الحداد وتعليق الأنشطة السياسية لمدة ثلاثة أيام. وقال أصفنديار والي، رئيس حزب «عوامي الوطني» للصحافيين: «سنعلن الحداد السلمي لمدة ثلاثة أيام ثم نستأنف الحملة الانتخابية»، وأضاف والي الذي حكم حزبه الولاية منذ 2008 إلى 2013 «سننافس ونفوز في الانتخابات».
Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة