«مقبرة العظماء» في بغداد؟

«مقبرة العظماء» في بغداد؟

الاثنين - 26 شوال 1439 هـ - 09 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14468]
فاضل السلطاني
في السابع والعشرين من هذا الشهر من عام 1997، أراح محمد مهدي الجواهري ركابه في مقبرة السيدة زينب بدمشق. وكان قد أوصى أن يدفن هناك، ليس فقط ليكون إلى جانب رفيقة حياته، التي رحلت قبله بخمس سنوات، ولكن رفضاً لأن يعود جثة إلى وطن نفاه حياً معظم حياته المديدة. ومن المعروف أن شاعر العرب الأكبر، ومتنبي القرن العشرين، كان قد رفض في أثناء حياته دعوات نظام صدام وإغراءاته للعودة للعراق. كان يعرف جيداً كيف سيوظفون اسمه، ويستخدمون شهرته في تجميل وجوههم السوداء، وفوت عليهم فرصة أن يفعلوا ذلك وهو جثة. موقف حتى في الموت.
اختار أبو فرات أن يدفن هناك، في تلك المقبرة التي سماها الصحافي العراقي عامر بدر حسون «مقبرة الغرباء»، في بداية التسعينات حسبما نتذكر، فاشتهرت التسمية حتى غطت على تسميتها الرسمية. لا يزال الجواهري هناك بعد مرور 21 عاماً على رحيله.
سقط الطغاة الذين «أعمارهم قصار» دائماً، وتغير الوطن، أو هكذا تصورناه، الذي غنى الجواهري لنخله وترابه وسمائه أجمل قصائده، وتشرد في المنافي الطويلة حتى يولد العراق المشتهى، وحتى يفيض دجلة بالخير فعلاً، وليس مجازاً. لم يحصل شيء. لا يزال الجواهري ملقى هناك، يجاوره البياتي، ومصطفى جمال الدين، وعشرات المنفيين العراقيين، حياة وموتاً.
لكن مقبرة الغرباء العراقيين واسعة جداً، بل إنها منتشرة في كل عواصم الأرض؛ تجدها في القاهرة، وعمان، وبرلين، واستوكهولم، وموسكو، ولندن. موتى من أجمل الأموات، ومن أفضل من أنجبه العراق في القرن العشرين، رواية وشعراً وعمارة ورسماً ومسرحاً وفكراً، يرقدون هناك قلقين. إنهم عصيون على العد: محمد مكية، وغائب طعمة فرمان، ومحمود صبري، ونازك الملائكة، وبلند الحيدري، ونجدة فتحي صفوة، وفؤاد التكرلي، وزينب، وفالح عبد الجبار... وعذراً للموتى الجميلين إن لم نعدهم كلهم. ألم نقل إنهم عصيون على العد؟ إنها أكبر مقبرة ثقافية في عصرنا، فاقت حتى مقابر المثقفين الألمان الذين شردهم هتلر. حسناً، لدينا نحن أيضاً مقبرة عظماء جاهزة. باريس ليست باريس من دون مقبرة العظماء الذين أنجبتهم على مدى قرون، ولا تزال تحتضنهم ويحتضنونها. إنها ليست معلمهما الأكبر فقط، بل هي تاريخها نفسه.
لم يعد أحد من عظمائنا بعد؛ ما زالوا في المنفى قلقي الأرواح. من يعيدهم؟
منذ سنوات والمثقفون العراقيون يطالبون بعودة رفات الجواهري وزملائه، وأطلقوا فكرة إنشاء «مقبرة العظماء» في بغداد. ويبدو لحد الآن أنها فكرة ساذجة. من يفكر بالجواهري وبرفات تلك الدرر النادرة؟ أوحوش سرقوا الحياة من الأحياء، ولصوص يمارسون ليل نهار أكبر عملية سرقة في التاريخ منذ نبوخذنصر حتى الآن، ليس على مستوى العراق فقط، بل على مستوى العالم كله، من دون أدنى مبالغة. إنهم لم يبقوا للعراق شيئاً يكفي ليس لبناء مقبرة، دعك أن تكون مقبرة عظماء، بل حتى لإقامة حفل صغير. فآخر الأخبار يقول إن رئيس الوزراء العراقي رفض، بحجة التقشف، كما كتب الزميل علي حسين في جريدة «المدى» العراقية، أن يمنح اتحاد الأدباء مبلغاً لتنظيم مهرجان الجواهري، تزامناً مع انعقاد مؤتمر اتحاد الكتاب العرب في بغداد.
مقبرة العظماء في بغداد؟ لننس. لننتظر أجيالاً أخرى. لا بأس. تعودنا على الانتظار الطويل.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة