«الناتو» قلق من قمة ترمب وبوتين

«الناتو» قلق من قمة ترمب وبوتين

هل سيرفض الرئيس الأميركي التوقيع على بيان الحلف في بروكسل؟
الأحد - 24 شوال 1439 هـ - 08 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14467]
برلين: «الشرق الأوسط»
يستعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب للتوجه يوم الثلاثاء إلى أوروبا، حيث يعقد اجتماعات مع حلفاء الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي (الناتو) في بروكسل، كما يزور بريطانيا قبل عقد اجتماع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وتشعر ألمانيا بعدم الرضا من القمة الأميركية - الروسية، التي لن تكون حاضرة فيها، ويساورها شكوك بأن الرئيس ترمب قد يتخذ خطوات وقرارات غير مرضية لأوروبا وحلفاء واشنطن. وقال بيتر باير منسق العلاقات عبر الأطلسي في الائتلاف الألماني الحاكم الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل لمجموعة فونكه الإعلامية في مقابلة نُشرت أمس (السبت): «هناك مخاوف متزايدة في التحالف بشأن الاتفاقيات التي يمكن أن يتوصل إليها بوتين وترمب»، مضيفاً أن نواباً وخبراء أمن ألمانيين يشعرون بقلق متزايد من احتمال أن يتخذ الرئيس الأميركي إجراءات غير متفق عليها مع حلف شمال الأطلسي خلال لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأضاف باير أنه لم يتم ضم دول حلف شمال الأطلسي في التخطيط لاجتماع قمة ترمب وبوتين في هلسنكي في 16 يوليو (تموز)، مضيفاً أن «هناك مخاوف متزايدة في التحالف بشأن الاتفاقيات التي يمكن أن يتوصل إليها بوتين وترمب».

وقال باير، كما نقلت عنه «رويترز»، إن اجتماع القمة الذي عقده ترمب في الآونة الأخيرة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في سنغافورة أثار مخاوف من أن ترمب سيعطي فرصة لبوتين كي «يخدعه» في هلسنكي. وأضاف باير أن «كيم لم يقدم سوى وعود حتى الآن. لا نعرف ما إذا كان قد توقف عن تخصيب اليورانيوم أم لا. ترمب فقط هو الذي وصف القمة بأنها ناجحة». وباير عضو في الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل.

وقال فولفجانج إيشينجر رئيس مؤتمر ميونيخ للأمن وسفير ألمانيا السابق في واشنطن، إن من الممكن أن يرفض ترمب التوقيع على بيان خلال اجتماع قمة حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع في بروكسل، مكرراً ما فعله في اجتماع قمة مجموعة السبع.

وقال إيشينجر لصحيفة «دي فيلت» في مقابلة نُشرت السبت: «لا يمكن استبعاد ذلك». وأضاف أنه على الرغم من انتقاد ترمب، فإن حلف شمال الأطلسي في أفضل حالاته منذ سنوات في ضوء زيادة الإنفاق العسكري وجهود تعزيز الدفاعات في دول البلطيق وبولندا بعد ضم روسيا لمنطقة القرم من أوكرانيا في 2014.

وقال كريستيان ليندنر زعيم الحزب الديمقراطي الحر المؤيد لقطاع الأعمال في مقابلة مع صحيفة «دويتشلاند فونكه»، إنه لا يثق في ترمب، وإن تصرفاته بشأن التجارة وفي مجال الأمن ليست في صالح الولايات المتحدة على المدى البعيد. وقال: «إنه متقلب جداً... يمكن لترمب تغيير موقفه 180 درجة خلال 24 ساعة». ولكن ليندنر حذر من تزايد المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في ضوء أن الولايات كانت وستبقى أوثق حليف لألمانيا. ومن جانب آخر، أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التزامها بزيادة نفقات الجيش الألماني على نحو واضح. وقالت ميركل أمس (السبت)، في رسالتها الأسبوعية المتلفزة على الإنترنت: «نحن ندين بتوفير عتاد جيد لجندياتنا وجنودنا الكثيرين الذين يكرسون أنفسهم لأمننا».

وأكدت ميركل في ذلك قرار حلف شمال الأطلسي (الناتو) بأن تزيد الدول الأعضاء في الحلف، وعددها 29 دولة، نفقاتها في الدفاع تدريجياً لتصل إلى 2 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي بحلول عام 2024. وقالت ميركل، كما نقلت عنها الوكالة الألمانية، إن الأمر بالنسبة للجيش الألماني يدور حول «العتاد وليس حول التسلح»، مشيرة في الوقت نفسه إلى زيادة مخصصات المساعدات التنموية على نحو واضح.

وذكرت ميركل في رسالتها أن نفقات الدفاع لألمانيا إبان الحرب الباردة كانت تفوق نسبة 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، مضيفة أنه حدث بعد ذلك تقليصات قوية في نفقات الدفاع.

وذكرت ميركل في إشارة إلى الولايات المتحدة: «نحتاج إلى الناتو في القرن الحادي والعشرين أيضاً كضمانة لأمننا وكتحالف عبر الأطلسي». ومن المتوقع أن يكون هناك استياء خلال قمة الناتو التي ستنعقد يومي الخميس والجمعة المقبلين من جانب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، بسبب تخطيط ألمانيا لإنفاق أموال على الدفاع أقل مما هو منتظر من الشركاء في الحلف. وذكرت ميركل أن التحديات تغيرت بقوة خلال الأعوام الأخيرة، ممثلة على ذلك بضم روسيا لشبه جزيرة القرم، وقالت في إشارة إلى وجود الناتو في وسط وشرق أوروبا: «هذا يعني أننا سنركز مجدداً بشكل أقوى على التحالف الدفاعي والتدابير الاحترازية اللازمة». وأكدت ميركل أن الهدف هو تحقيق علاقة متوازنة مع روسيا، وقالت: «لكن في الوقت نفسه يتعين علينا إبداء الحزم في الدفاع عن أنفسنا».
أميركا روسيا الناتو الولايات المتحدة وروسيا بوتين ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة