القاهرة وواشنطن تبحثان سبل إحياء مفاوضات السلام

القاهرة وواشنطن تبحثان سبل إحياء مفاوضات السلام

السيسي أكد دعمه لتسوية عادلة وشاملة
الجمعة - 8 شوال 1439 هـ - 22 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14451]
السيسي خلال استقباله الوفد الأميركي في القاهرة أمس («الرئاسة المصرية»)
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أجرت مصر والولايات المتحدة محادثات في القاهرة أمس الخميس، تناولت مساعي إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والمبادرات الدولية الرامية إلى التوصل إلى تسوية شاملة. جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي لكل من جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأميركي، وجيسون غرينبلات مساعد الرئيس الأميركي والممثل الخاص للمفاوضات الدولية، والوفد المرافق.

وقال السفير بسام راضي المُتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن كوشنير استعرض جهود الإدارة الأميركية واتصالاتها الحالية، للدفع قدماً بجهود إعادة مسار المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، فضلاً عن تحسين الوضع الإنساني في غزة. فيما أكد الرئيس السيسي دعم مصر للجهود والمبادرات الدولية الرامية إلى التوصل إلى تسوية عادلة وشاملة، طبقاً للمرجعيات الدولية المتفق عليها، وعلى أساس حل الدولتين وفقاً لحدود 1967، تكون فيه القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

ووفقا لبيان المتحدث، فإن الرئيس السيسي استعرض الجهود التي تبذلها مصر لإتمام عملية المصالحة الفلسطينية وتهدئة الأوضاع في غزة، وما تقوم به من إجراءات لتخفيف المعاناة التي يتعرض لها سكان القطاع، ومنها فتح معبر رفح طوال شهر رمضان، فضلاً عن الاتصالات المستمرة التي تجريها مع الأطراف المعنية من أجل الدفع قدماً بمساعي إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، حيث شدد على أن التوصل إلى حل عادل وشامل لهذه القضية المحورية، سيوفر واقعاً جديداً يساعد في تحقيق الاستقرار والأمن لمختلف دول المنطقة.

وأضاف السفير راضي، إن كوشنير أكد خلال اللقاء، ما تمثله مصر كركيزة أساسية للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وما يمكن أن تقوم به استناداً لدورها التاريخي في هذا الإطار، خاصة في ضوء ما نجحت الدولة المصرية في تحقيقه من استقرار على الرغم الوضع الإقليمي المتأزم، وكذلك النجاح الملحوظ في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي والجهود التنموية التي أحدثت طفرة واضحة في مجمل الأوضاع في مصر، معرباً عن تقدير الإدارة الأميركية ودعمها للجهود التي تبذلها مصر على صعيد مكافحة الإرهاب والتطرف، فضلاً عن دورها في دعم جهود التوصل إلى تسوية شاملة للقضية الفلسطينية.

ومن جهته، أكد الرئيس السيسي حرص مصر على استمرار تعزيز وتنمية علاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، على نحو يخدم المصالح المشتركة للبلدين، في ظل حالة عدم استقرار التي تعاني منها منطقة الشرق الأوسط وما تمر به من أزمات، مستعرضاً الجهود التي تقوم بها مصر، حالياً، لمكافحة الإرهاب والقضاء عليه، وذلك بالتوازي مع مساعيها لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

في السياق ذاته، قال بيان صادر عن البيت الأبيض أمس، إن المستشار جاريد كوشنر «اجتمع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الوقت الذي يواصل فيه عقد اجتماعات في الشرق الأوسط، بشأن خطة مرتقبة منذ فترة طويلة يعدها للسلام بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية».

وأوضح البيان، أن كوشنر، وهو زوج ابنة الرئيس دونالد ترمب، وجيسون غرينبلات المبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، ناقشا مع السيسي أيضا، تدعيم العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر، والحاجة إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وعقد كوشنر وغرينبلات اجتماعين مماثلين خلال الأسبوع الحالي، مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان. وكوشنر مكلف بوضع خطة ترمب لإقامة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. وقال البيت الأبيض إن الخطة سوف تنشر قريبا.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة