الأخضر يطوي أزمة «الخماسية» باجتماع مصارحة

الأخضر يطوي أزمة «الخماسية» باجتماع مصارحة

واصل تدريباته استعداداً لمواجهة أوروغواي
الأحد - 4 شوال 1439 هـ - 17 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14446]
من تدريبات المنتخب السعودي في روسيا أمس («الشرق الأوسط»)

واصل المنتخب السعودي تدريباته استعداداً لمواجهة منتخب الأوروغواي يوم الأربعاء القادم في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى في نهائيات كأس العالم.
وقبل التدريبات التي جرت على ملعب نادي زينت بمدينة سانت بطرسبرغ الروسية عقد اجتماع مصارحة بين المدرب الأرجنتيني بيتزي واللاعبين في إطار التحفيز المعنوي والنفسي الذي تقوم به الإدارة الفنية للمنتخب السعودي لإخراجهم من الحالة السيئة التي مروا بهم جراء الخسارة الثقيلة أمام المنتخب الروسي 5 - 0.
وبدأت التدريبات بتنفيذ تمارين اعتيادية بدأت بتمارين الإحماء، ثم تمرين التهديف على المرمى قبل أن يجري بيتزي تقسيمة من فريقين على ربع مساحة الملعب، واختتمت الحصة بتمارين الإطالة، وتم السماح لوسائل الإعلام بالتواجد خلال أول ربع ساعة فقط وفق تعليمات الفيفا.
وسيجري المنتخب الوطني غداً الاثنين تدريبه الأخير قبل المغادرة إلى مدينة روستوف لإجراء التدريب يوم الثلاثاء على ملعب المباراة.
وتبعد مدينة روستوف عن مدينة سانت بطرسبرغ مقر معسكر المنتخب السعودي قرابة 800 كيلو.
ويذكر أن نائب رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم نواف التمياط قدم اعتذاره وأسفه للجماهير السعودية على الخسارة التي تلقاها الأخضر من منتخب روسيا.
وأكد التمياط أن الجميع يتحمل المسؤولية كما هو الحال بالنسبة للفوز، مشيراً إلى أنهم لم يتوقعوا هذه الخسارة وبهذه النتيجة مع الاحترام للمنتخب الروسي أو أن يكون مستوى الأخضر بالشكل الذي ظهر عليه. مؤكداً أن الاستعدادات للمونديال كانت قوية من خلال المباريات الودية التي خاضها الأخضر إلا أن التوتر والقلق اللذين كانا عليهما اللاعبون بعد الهدف الأول غير مبررين.
وأوضح أن الخطأ الذي وقع فيه الأخضر هو لعب الكرات العالية والمنتخب الروسي استغل أخطاءنا بالشكل الجيد بالرغم بأننا الأفضل عناصرياً، مبيناً أن دورهم الآن تهيئة اللاعبين قبل المواجهة الثانية في البطولة يوم الأربعاء المقبل أمام الأوروغواي وتصحيح الأخطاء التي وقعوا بِهَا. وكانت جماهير كرة القدم السعودية وكذلك المسؤولون عن الرياضة تلقوا صدمة قوية في بداية مشوار المنتخب ببطولة كأس العالم 2018 المقامة بروسيا، بعد أن مني الفريق بهزيمة ثقيلة لم يكن أكثر المتشائمين يتوقعها.
وأثارت الهزيمة ردود فعل غاضبة بين مشجعي الأخضر وكذلك مسؤولي اللعبة بالمملكة، والذين تعهدوا بالتحقيق لبحث أسباب الهزيمة المؤلمة.
وتقدم المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية بالاعتذار للجماهير، مبديا خيبة أمله الشديدة إزاء النتيجة التي انتهت بها المباراة على ملعب استاد لوجنيكي بالعاصمة الروسية موسكو، في حضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وقال آل الشيخ في تسجيل مصور تم بثه لوسائل الإعلام إن الجيل الحالي للاعبين السعوديين إمكاناته محدودة، مضيفا: «سددنا لهم كامل مستحقاتهم المالية التي مضى عليها ثلاث سنوات وأحضرنا لهم طاقما تدريبيا عالميا بقيادة الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي الذي يراه البعض غير ذلك لكن هذا الأمر محسوم».
كذلك، وجه عادل عزت رئيس الاتحاد السعودي للعبة، انتقادات للمنتخب الذي مني بأثقل هزيمة في مباراة افتتاحية لكأس العالم خلال 84 عاما. وشدد عزت على ضرورة محاسبة عدد من اللاعبين بسبب سوء مستوياتهم خلال المباراة «وعلى رأسهم حارس المرمى عبد الله المعيوف، والمدافع عمر هوساوي، والمهاجم محمد السهلاوي».


روسيا كأس العالم رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة