ميركل تصر على سياسة هجرة موحدة لدول الاتحاد الأوروبي

ميركل تصر على سياسة هجرة موحدة لدول الاتحاد الأوروبي

السبت - 3 شوال 1439 هـ - 16 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14445]
المستشارة الألمانية قاومت الضغط الهائل عليها من الحزب المسيحي البافاري لرفض اللاجئين على الحدود الألمانية (أ.ب)

ترفض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اتباع نهج منفرد في رفض مجموعات معينة من المهاجرين أو اللاجئين على الحدود الألمانية، وذلك رغم الضغط الهائل عليها من شقيقها الأصغر في التحالف المسيحي، الذي يضم حزبها، المسيحي الديمقراطي، والمسيحي الاجتماعي البافاري.

وزير الداخلية الألماني ورئيس الحزب البافاري، هورست زيهوفر، يطالب بمنع اللاجئين، المسجلين في دول أخرى بالاتحاد الأوروبي، من عبور الأراضي الألمانية على الحدود.

ورفض اللاجئين على الحدود الألمانية هو جزء من «خطة رئيسية للهجرة»، أرجأ زيهوفر طرحها بسبب خلافه مع ميركل. وأوضحت وزارة الداخلية أن الأمر يدور حول رفض اللاجئين، الذي لديهم بصمات أصابع مسجلة في نظام (يوروداك) أو تقدموا بطلب لجوء في دولة أخرى بالاتحاد أو عبروا حدود دولة أخرى في الاتحاد.

ورفضت ميركل حلين وسطا اقترحهما الوزير زيهوفر. وعلمت وكالة الأنباء الألمانية من مصادر مطلعة في الحزب البافاري أن الحزب اقترح خلال اجتماع الأزمة البدء فورا في رفض استقبال المزيد من طالبي لجوء على الحدود، على أن يتم إنهاء هذا الإجراء حال نجاح التوصل لسياسة لجوء أوروبية مشتركة خلال قمة الاتحاد الأوروبي المقررة بعد أسبوعين.

وأكدت ميركل إصرارها على التوصل لحل أوروبي بالتنسيق مع دول أخرى في الاتحاد الأوروبي في الخلاف حول سياسة اللجوء. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت أمس الجمعة إن ميركل «قدمت مقترحا وتعمل على تطبيقه حاليا... نحتاج إلى حلول عبر تعاون وثيق مع دول أخرى معنية بالأمر». وردا على سؤال حول ما إذا كانت ميركل تشعر بأنها تحت ضغط بسبب هذه المهلة، قال زايبرت: «مثلما هو الحال في كافة المفاوضات، يتطلع المرء إلى فرص أفضل في النجاح، عندما يكون هناك حرية ملموسة في التفاوض». وفي سؤال حول علاقة الثقة بين ميركل وزيهوفر، قال: «زيهوفر وزير الداخلية. ومن هذا المنطق فإن المستشارة تثق فيه قطعا».

وبحسب المصادر، اقترح الحزب البافاري أيضا أن يتم الآن إقرار رفض مزيد من اللاجئين على الحدود، على أن يطبق هذا القرار فقط في حال فشل المفاوضات على المستوى الأوروبي، ما يعني عمليا إمهال ميركل مدة أسبوعين لتطبيق القرار. وأضافت المصادر أن ميركل رفضت كلا المقترحين. ونقلت مصادر مشاركة في جلسة خاصة لنواب الحزب المسيحي الديمقراطي عن المستشارة قولها إنها تعتزم الاستفادة من الأسبوعين القادمين حتى موعد انعقاد القمة الأوروبية في بروكسل يومي 29 و30 من يونيو (حزيران) الجاري لإبرام اتفاقات ثنائية مع الدول الأكثر تضررا من ضغط الهجرة.

وعبرت رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، أندريا ناليس، عن دعمها لميركل في خلافها مع تحالفها المسيحي بشأن الهجرة. ووجهت ناليس انتقادات حادة للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري. وقالت ناليس أمس الجمعة في برلين إنه لا يمكن العثور على حل متعقل في سياسة اللجوء إلا على المستوى الأوروبي، وأضافت: «تبني حل بإجراءات منفردة أمر غير وارد وغير سديد على الإطلاق». وطالبت ناليس التحالف المسيحي بالعودة إلى اتباع سياسة مسؤولة ومتعقلة، موضحة أنه يتعين على التحالف المسيحي استغلال عطلة نهاية الأسبوع للتحرك مجددا في سياسة اللاجئين وفقا لنهج موضوعي.

وأظهر استطلاع للرأي نُشر الجمعة في خضمّ الأزمة الحكومية حول سياسة الهجرة، أن قرابة 90 في المائة من الألمان يريدون تسريع عملية ترحيل المهاجرين غير الشرعيين. ومن المفترض بحسب وسائل إعلام ألمانية أن يحاول رئيس مجلس النواب الألماني فولفغانغ شويبله، وهو وزير سابق وشخصية محترمة جدا في الساحة السياسية، التفاوض من أجل التوصل إلى مخرج للأزمة التي تضع ميركل في مواجهة وزير الداخلية هورست زيهوفر، زعيم الجناح اليميني المتطرف في الائتلاف الحكومي الهش الذي يريد تشديد سياسة استقبال طالبي اللجوء. وأظهر الاستطلاع المرجعي «دوتشلاندتراند» الذي أجرته قناة «إيه أر دي» العامة في بداية الأسبوع عند بدء النزاع السياسي الذي يهدد مستقبل المستشارة، أن نحو 86 في المائة من الألمان يؤيدون تسريع عملية ترحيل المهاجرين الذين رُفضت طلبات لجوئهم.

وعلى سيق متصل اتهمت منظمة أوكسفام الخيرية الجمعة حرس الحدود الفرنسيين بإساءة معاملة أطفال تبلغ أعمار بعضهم 12 عاما ومهاجرين آخرين من الأكثر ضعفا وممارسة انتهاكات بحقهم من اعتداءات جسدية واعتقالات وإبعاد بالقوة إلى إيطاليا في خرق للأعراف الدولية. ويأتي التقرير الذي يحمل عنوان «لا مكان لكم» وسط توترات بين فرنسا وإيطاليا على خلفية انتقاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون روما لرفضها السماح لسفينة مهاجرين أنقذت 629 شخصا في البحر المتوسط بدخول المرافئ الإيطالية.

وقالت أوكسفام بأن 16.500 لاجئ ومهاجر ربعهم أطفال لا يرافقهم بالغون مروا عبر فنتيميليا، البلدة الإيطالية الصغيرة التي تبعد نحو سبعة كيلومترات عن الحدود الفرنسية، في التسعة أشهر السابقة لأبريل (نيسان). وقال التقرير، حسب ما نقلت عنه الصحافة الفرنسية، بأن الأطفال اشتكوا من تعرضهم «لاعتداءات جسدية ولفظية واعتقالهم ليلا في زنزانات من دون مياه أو طعام أو بطانيات .


المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة