غالياني: الحامض النووي الأوروبي ما زال يسري في دم الميلان

غالياني: الحامض النووي الأوروبي ما زال يسري في دم الميلان

الجمعة - 10 صفر 1435 هـ - 13 ديسمبر 2013 مـ
البرازيلي كاكا يقود إحدى هجمات الميلان أمام أياكس الهولندي في دوري الأبطال (أ.ف.ب)

بات فريق ميلان هو الممثل الوحيد لإيطاليا في ثمن نهائي تشامبيونزليغ هذا الموسم، بعد انتهاء دور المجموعات، وذلك بعد توديع يوفنتوس ونابولي للبطولة.
وتعادل ميلان في ملعب سان سيرو سلبيا مع ضيفه أياكس الهولندي ليرفع رصيده إلى 9 نقاط يحتل بها المركز الثاني بالمجموعة الثامنة خلف برشلونة المتصدر (13).
وفي المقابل ودع فريق يوفنتوس البطولة بعد الخسارة أمس خارج ملعبه بهدف نظيف ويسلي شنايدر في الدقيقة 40 من الشوط الثاني في استئناف المباراة التي لم تكتمل أمام غلاطة سراي الثلاثاء بسبب الثلوج التي غطت الملعب، ليتجمد رصيده عند 6 نقاط تضعه في المركز الثالث، ليصعد ريال مدريد وغلاطة سراي عن المجموعة الثانية، فيما خرج نابولي هو الآخر على الرغم من فوزه في ملعب سان باولو على آرسنال بهدفين نظيفين سجلهما هيغواين وكاليخون في الدقيقتين 28 و48 من الشوط الثاني، ليتساوى رصيد آرسنال ودورتموند ونابولي عند 12 نقطة، بعد فوز الفريق الألماني على مارسيليا 2 - 1، ويصعد الأول والثاني بفارق الأهداف عن نابولي.
وشكر مدرب الميلان ماسيمليانو أليغري لاعبيه قائلا «الفضل كله يرجع لهم». وأضاف المدير الفني الذي نجح دائما في تجاوز دوري المجموعات «في العام الرابع والنصف لي في الميلان كان ليحزنني عدم التأهل إلى ثمن النهائي، وعلي القول إننا استحققنا هذا، وأكثر من ذلك بعشرة لاعبين، لم يكن بوسعنا اللعب. لقد كنا محظوظين بعض الشيء أيضا، لكن الحظ هو شيء يجب البحث عنه». فيما تحدثت معه في نهاية المباراة باربارا برلسكوني العضو المنتدب لمجلس إدارة الميلان، وتابع أليغري «قدمت التهاني على الوصول إلى الهدف، ونهدي التأهل إلى النادي، إلى الرئيس وغالياني وباربارا. ماذا عن بالوتيللي؟ لقد عمل من أجل الفريق، وحمله على عاتقه، وهو يفهم حاليا ما دوره ومسؤولياته تجاه الفريق، إنه ثروة للميلان وللمنتخب الوطني».
في النهاية كانت أمسية أشبه بالحلم، وإن كان ممكنا أن تصبح كابوسا بعد مرور 22 دقيقة، حينما دهس ريكاردو مونتوليفو قدم بولسن، وحصل على بطاقة حمراء. ودافع عنه أليغري قائلا «لقد أعدت مشاهدة الخطأ، ولم يكن مقصودا، يمكن قول أي شيء عن مونتوليفو اللهم إلا أنه لاعب سيئ». غير أن لاعبا ذا خبرة مثله، ويحمل شارة القيادة على ذراعه، لا يمكن أن يتخلى عن لاعبيه في لحظة الحاجة. وعلق الحارس أبياتي صاحب التدخلات الحاسمة أمس على طرد القائد قائلا «لم يكن ينبغي ارتكاب خطأ السقوط في استفزازهم، لم أدرك إذا كان خطأ مونتوليفو صحيحا، وقد أشار حامل الراية لحكم الساحة بالطرد. لقد عانينا قليلا، لكن زملائي كانوا بارعين في السماح بالقليل جدا في ظل النقص العددي». فيما قال ماريو بالوتيللي «كانت مباراة شديدة المعاناة، وأظهرنا شخصيتنا، ومع الطرد كان علينا الدفاع، وخسارة أنه لم تتبق فرق إيطالية أخرى في تشامبيونزليغ».
من جهته، كسر أدريانو غالياني صمته قبل ساعات من المباراة قائلا «الآن يمكن الحديث، لقد تم إيداع العقد، وقد كتمت هذا، وكيسوكي هوندا سيكون لاعبا بالميلان من 3 يناير (كانون الثاني) المقبل. وسيرتدي القميص رقم 10، وسيشكل جزءا من الفريق. من اليوم سنقطع السرية التي طلبناها من اتحاد الكرة لأن هذا ممكن. الآن يتجه هو إلى اليابان، وسيحصل على إذن العمل. وبسبب البيروقراطية المعتادة، لا أدري هل سيشارك يوم 6 يناير أمام أتالانتا أم لا، لأن هذا صعب جدا لكونه لا يحمل جوازا أوروبيا، وإن لم يكن موجودا يوم 6 فإنه سيشارك يوم 12 أمام ساسولو».
إن وصول الميلان وحده إلى ثمن دوري الأبطال هو تأكيد جديد على الحامض النووي الأوروبي في دماء الفريق، وأضاف غالياني «لقد قمت بعمل جدول للخمسة وعشرين عاما لنا منذ أول درع دوري، ووجدت أننا الفريق صاحب أكبر عدد من البطولات، وهي 13. أعتقد أن جماهيرنا عليهم بناء تمثال لسيلفيو برلسكوني، فنحن الفريق صاحب أكبر عدد من الألقاب على الصعيد الدولي، وفي آخر 12 عاما خضنا تشامبيونزليغ 11 مرة ومضينا فيها دائما». وهو ما حدث أيضا هذه المرة.
إلى ذلك، شن المدرب أنطونيو كونتي، المدير الفني لفريق يوفنتوس، هجوما شرسا على حكم مباراة فريقه أمام غلاطة سراي التركي في إسطنبول، وقال عقب المباراة «نشعر بخيبة أمل شديدة لأننا أتينا من أجل لعب كرة قدم، ولم يكن هذا ممكنا. إننا لم نستطع اللعب». وبعد اجتماعين بالاستاد، أكد الاتحاد الأوروبي أن المباراة ستقام، على الرغم من الطقس المضطرب ما بين أمطار وثلوج، وقبل ساعة ونصف من صافرة البداية، وصل اليوفي إلى ملعب ترك تيليكوم آرينا، واتجه كونتي إلى الملعب ووجده غير ممكن اللعب عليه، وتوجد منطقة واسعة من الطين لا تتحرك فيها الكرة والوقوف فيها صعب. وحينها اتجه إلى الحكم، الذي أرسله إلى مانشيني، ويبدو أن روبرتو كان متفقا على عدم اللعب، نظرا للخطورة واستحالة لعب كرة قدم. لكن مندوب الاتحاد الأوروبي لم يكن يريد سماع أسباب، ونزل الجميع إلى الملعب بينما كان تتساقط موجة جديدة من الثلوج. وبين الشوطين عاد كونتي إلى الحكم بروينسا قائلا «هذه ليست كرة قدم». لكن كان ينبغي للعرض أن يستمر. ويشرح كونتي «إننا نحاول تقديم أداء ممتع دائما، لكن هذا كان مستحيلا هذه المرة وإن كنا حاولنا وتلقينا هدفا لأننا كنا كثيرين في وسط الملعب والكرة غارقة في الطين واستغل غلاطة سراي الأمر. للأسف كنا ثلاثة في مواجهة ثلاثة وإن كنت قد طلبت الاحتفاظ دائما بالتفوق العددي في منطقة جزائنا. المشكلة أننا لم نكن نستطيع اللعب في الجانب الذي نهاجم فيه».
وهاجم مدرب اليوفي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قائلا «لقد أغضبني الحكم، واليوم كانت هناك رغبة ثابتة للعب لأنه يجب إجراء القرعة، لكن هذه ليست رياضة». إلى هنا ينتهي الخبر، لكن توجد القصة التي تحكي مسار مجموعة مخيبة، ويختتم كونتي «حسرتنا مرتبطة بالمباريات الأخرى، لم يكن ينبغي الوصول إلى الجولة الأخيرة في هذه الظروف، لأنك لا تعلم ما قد يحدث. وحدث المستحيل، لكننا لم نخسر التأهل هنا. الآن علينا الانطلاق من جديد بإدراك أن علينا البلاء حسنا في المسابقات الأخرى التي نشارك فيها، سنمضي إلى الأمام دائما برأس مرفوع».
وأخيرا، تبخر حلم نابولي فجأة، و«مجموعة الموت» لم ترحم. إن دموع غوانزالو هيغواين مع صافرة النهاية تعكس الحالة النفسية لأكثر من 45 ألف متفرج باستاد سان باولو، حيث ملأت الحسرة وخيبة الأمل قلوب لاعبي وأنصار نابولي. وقال المهاجم الأرجنتيني عقب اللقاء «إننا لم نخطئ في شيء، الخروج من البطولة برصيد 12 نقطة أمر لا يصدق، وهي المرة الأولى في تشامبيونزليغ التي يخرج فيها فريق يبلي حسنا هكذا. إنني لا أصدق هذا. لقد رأيتم أننا فزنا اليوم على متصدر الدوري الإنجليزي، وقدمنا مباراة كبيرة. إنني سعيد بمباراتنا وسعيد بهذا بالفريق، وأعلم أننا سنصل بعيدا».
بينما قال رئيس نادي نابولي أوريليو دي لاورنتيس «إنني سعيد بالأداء، وبينيتيز يعمل بشكل جيد، لدينا إمكانية للتطور. الآن بصفقات مدروسة بوسعنا أن نبدأ مسارا طويلا سيحمل إلينا النتائج الإيجابية عاجلا أو آجلا. علينا نسيان أفكار فرق الأقاليم التي تجعلنا ننظر إلى الانتصارات والهزائم.. إن التأهل إلى الدوري الأوروبي في نهاية بطولة دوري يصبح مشقة معنوية، وإرهاقا للطاقات وخسارة للمال، لكن الوصول إليه بالخروج من دوري الأبطال مفيد ويزيد العائد المادي أيضا. إن 12 نقطة تؤكد جودة عمل بينيتيز، لقد تحدثت مع الفريق، وكان هناك من يبكي وصفقت لهم، فقد خرجنا برأس مرفوع. الجماهير أيضا أهدت تصفيقا للاعبين».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة