الملف المشترك للولايات المتحدة وكندا والمكسيك يفوز باستضافة كأس العالم 2026

الملف المشترك للولايات المتحدة وكندا والمكسيك يفوز باستضافة كأس العالم 2026

نال 134 صوتاً مقابل 65 للمغرب الذي خسر محاولته الخامسة... وإنفانتينو يترشح لولاية جديدة لرئاسة الفيفا
الخميس - 1 شوال 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
أعضاء الملف الثلاثي المشترك مع بعض نجوم اللعبة يحتفلون بالفوز باستضافة مونديال 2026 (إ.ب.أ)

فاز الملف المشترك للولايات المتحدة وكندا والمكسيك بحق استضافة كأس العالم في كرة القدم 2026 على حساب الملف المغربي، وذلك بحسب التصويت الذي أجرته الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (فيفا) الأربعاء.
وفي عملية التصويت التي أجريت في موسكو عشية انطلاق مونديال 2018 في روسيا، نال الملف المشترك 134 صوتا، في مقابل 65 صوتا للمغرب الذي كان يسعى للمرة الخامسة لاستضافة المونديال.
وأشاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفوز الملف المشترك الذي حظي بدعم كبير منه منذ البداية، بينما هنأ المغرب منافسيه على الفوز في التصويت الذي شارك به 203 أعضاء (من 211 عضوا، علما أن الدول الأربعة لا يحق لها التصويت، إضافة إلى اتحاد غوام وجزر «فيرجين» وبورتو ريكو لارتباطها بالولايات المتحدة، والاتحاد الغاني الموقوف).
وفي تصويت الدول العربية، نال الملف المشترك ثلث الأصوات الـ21، لا سيما من السعودية والإمارات والكويت، بينما كانت إيران الوحيدة من بين الأعضاء الـ203 التي لم تصوت لصالح أي من الملفين، وذلك في ظل انقطاع علاقاتها الدبلوماسية مع الولايات المتحدة والمغرب على السواء.
وسيعود المونديال إلى أميركا الشمالية للمرة الأولى منذ عام 1994 عندما استضافته الولايات المتحدة، علما أن مونديال 2026 سيكون الأول الذي يشارك فيه 48 منتخبا، بدلا من 32 حاليا.
وأعرب ترمب عن سروره بفوز الترشيح المشترك، وكتب عبر «تويتر»، : «الولايات المتحدة إضافة إلى المكسيك وكندا حصلوا على بطولة كأس العالم. تهانينا. تم بذل الكثير من العمل الجاد».
وقال مسؤول ملف الترشيح المشترك كارلوس كورديرو إن العاملين في هذا الملف تأثروا «بالثقة التي منحنا إياها زملاؤنا في عائلة الفيفا»، شاكرا إياهم لنيل فرصة وضع كرة القدم «على مسار جديد ومستدام للأجيال المقبلة».
ووجه رئيس الاتحاد الأميركي لكرة القدم الشكر إلى المغرب قائلا: «في نهاية المطاف، نحن متحدون من خلال كرة القدم، هذه هي ذهنية كرة القدم».
وفي تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع «تويتر»، قالت لجنة الترشيح المغربية: «يهنئ المغرب ملف الترشيح المشترك على هذا الفوز».
ونقل بيان إعلامي بالإنجليزية عن رئيس اللجنة مولاي حفيظ العلمي قوله: «المغرب فخور بأنه قاد حملة كانت ملتزمة، أخلاقية، وعلى التزام تام بالقواعد التي فرضها الفيفا. من خلال هذا الملف، أظهر المغرب قدرته على استضافة كأس العالم في كرة القدم».
وكانت هذه المرة الأولى التي تقوم فيها الدول الأعضاء في الفيفا بالتصويت على البلد المضيف، بعدما كانت العادة تقتضي قيام اللجنة التنفيذية للاتحاد بذلك. وأتى التعديل في عهد إنفانتينو الذي انتخب رئيسا للفيفا مطلع 2016، على خلفية شبهات الفساد والرشى حول عمليات منح سابقة لاستضافة كأس العالم، لا سيما روسيا 2018 وقطر 2022.
واعتبر إنفانتينو في تصريحات سابقة أن الإجراء الجديد يوفر شفافية أكبر في اختيار المضيف.
وكان الأعضاء أمام خيارين: المغرب الذي تقدم بترشيحه للمرة الخامسة في تاريخه ساعيا لإقامة مونديال في القارة السمراء للمرة الثانية بعد جنوب أفريقيا 2010، والملف الثلاثي الذي يضم بلدين سبق لهما استضافة الحدث (الولايات المتحدة والمكسيك)، وكندا التي تأمل في استضافة أولى.
وفي مطلع يونيو (حزيران)، صادقت لجنة التقييم التابعة للفيفا على ملفي الترشيح، مانحة أفضلية للملف المشترك الذي نال علامة 4.0 من أصل 5، في مقابل 2.7 للملف المغربي.
ورغم منحه الضوء الأخضر، أبرزت لجنة التقييم وجود شوائب في الملف المغربي، منها «مخاطر مرتفعة» في بعض المجالات، لا سيما الملاعب التي يحتاج معظمها إلى بناء من الصفر، والإقامة والنقل.
في المقابل، كان الملف الثلاثي المعتمد على بنية تحتية متطورة وجاهزة لا سيما لجهة الملاعب، عرضة لتأثير رياح سياسية لا سيما الدعم الذي وفره ترمب وصولا إلى حد تلويحه بمعاقبة الدول التي لا تصوت لهذا الملف الذي يعرف باسم «يونايتد 2026».
وكانت الولايات المتحدة قد خسرت لصالح قطر في السباق لاستضافة مونديال 2022، علما بأنها استضافت نسخة 1994. أما المغرب، ففشل أربع مرات في تحقيق حلم استضافة العرس العالمي (1994 و1998 و2006 و2010).
وبينما تشير التقارير إلى أن إنفانتينو كان من أبرز الداعمين للملف المشترك، لم يخف رئيس الاتحاد الأفريقي أحمد أحمد دعمه للملف المغربي.
وبحسب التقارير، ينبع تفضيل إنفانتينو للملف الثلاثي من اقتناعه بنوعية المنشآت والملاعب التي يعرضها، واعتباره أن تنظيم مونديال بمشاركة 48 منتخبا يحتاج إلى دول «كبيرة» أو تكتلات من اتحادات عدة.
ويعول الملف الثلاثي على 23 مدينة ضمن لائحة أولية (بما في ذلك 4 مدن كندية و3 مكسيكية)، على أن تتضمن اللائحة النهائية 16 مدينة بملاعب بمعدل طاقة استيعابية 68 ألف متفرج «مبنية وعملية».
وفي مايو (أيار) الماضي، وعد مسؤولون عن ملف الترشيح المشترك بتحقيق أرباح قياسية تتخطى عشرة مليارات دولار، فيما بدا أنها محاولة لجذب الدول الأعضاء للاقتراع لصالحهم.
وخلال حملته، أبرز المغرب موقعه الجغرافي الوسطي لا سيما قربه من القارة الأوروبية، والتوقيت الزمني الملائم لإقامة مباريات كأس العالم، إضافة إلى عوامل سياحية عدة. وكان الملف المغربي يتضمن الاستضافة على 12 ملعبا (من أصل 14 مقترحة) في 12 مدينة، منها خمسة ملاعب جاهزة سيتم تجديدها، على أن يتم بناء الأخرى.
على جانب آخر، أعلن إنفانتينو رسميا أمس ترشحه لولاية جديدة على رأس الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي وصفه بأنه كان «منظمة ميتة سريريا» عندما تولى قيادته، لكن أصبح بعد عامين على توليه المنصب منظمة «تنبض بالحياة، مليئة بالفرح، الشغف، مع رؤية مستقبلية».
وقال إنفانتينو الأمين العام السابق للاتحاد الأوروبي في خطابه الافتتاحي باللغات الأربع، الفرنسية، والألمانية، والإنجليزية والإسبانية: «بعد عامين وثلاثة أو أربعة أشهر من انتخابي، حان الوقت ربما للعودة بالزمن إلى الوراء. إلى 26 فبراير (شباط) 2016، يوم الانتخاب، كان الفيفا منظمة ميتة سريرياً».
وتابع: «اليوم، (فيفا) منظمة تنبض بالحياة، مليئة بالفرح، الشغف مع رؤية مستقبلية. تم انتخابي على أساس برنامج ومعكم جميعا حاولنا وضعه موضع التنفيذ»، وانطلاقا من ذلك «أعلن لكم بأني مرشح لإعادة انتخابي» في الجمعية العمومية التي تقام العام المقبل في باريس.
إلى جانب إحداث إصلاحات مؤسساتية أساسية بعد فضائح الفساد التي أطاحت برؤوس كبيرة أبرزها سلفه ومواطنه جوزيف بلاتر، سعى إنفانتينو لتلميع صورة الاتحاد مجددا، مشددا أمام ممثلي الاتحادات الأعضاء: «يجب أن نحترم القواعد التي وضعناها، أن نكون شفافين على الصعيد المالي».
وتابع: «العمل بأكمله لم ينته بعد، أنا أدرك ذلك. فقط عندما تكون هناك مشكلة نتحدث عنها في الصحافة. إذا حدث أي خطأ، يمكننا اليوم التدخل في كل المجالات التي تهمنا، فخور بما أنجزناه لكي يكون الفيفا منظمة مفتوحة وديمقراطية».
وتطرق السويسري إلى جديد عالم اللعبة الشعبية الأولى: المساعدة بالفيديو في التحكيم (في إيه آر)، التقنية «المفيدة لكرة القدم»، ورفع عدد المنتخبات المشاركة في المونديال من 32 إلى 48 اعتبارا من 2026. وأشار أيضا إلى أنه يريد أن يحدث «ثورة في نظام الانتقالات» من أجل «وضع حد لهذه الصورة القذرة» و«حماية اللاعبين والأندية التي تُخرج اللاعبين»، معتبرا أنه «إذا لم نفعل ذلك فسيتم تقويض تخريج المواهب».
وتابع: «بالطبع لن نكون صداقات، لكن الأمور لا تسير على ما يرام، علينا أن نجد حلا». ويختبر إنفانتينو في روسيا 2018 أول كأس عالم له كرئيس للمنظمة الكروية الأكبر.
ويوم انتخابه رئيسا في 29 فبراير 2016 بعد سلسلة فضائح هزت كرة القدم العالمية، قال إنفانتينو: «سنعيد تلميع صورة الفيفا والجميع سيحترم الفيفا».
لكن هل احترم الأمين العام السابق للاتحاد الأوروبي للعبة ما تعهد به بعد انتخابه؟ يجيب البريطاني باتريك نالي الذي وقع أول عقود تسويقية للفيفا أواخر السبعينات من القرن الماضي: «لقد أصبح إنفانتينو رئيسا للفيفا بالصدفة أكثر من رغبته الحقيقية. ربما لا يملك كل الأسلحة في يديه؟».
إضافة إلى تطبيق إصلاحات قانونية بعد الفضائح التي هزت كيان الاتحاد الدولي وأدت إلى الإطاحة برؤوس كبيرة فيه أبرزها رئيسه السابق بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي سابقا وعضو اللجنة التنفيذية للفيفا الفرنسي ميشال بلاتيني، رفع إنفانتينو عدد المنتخبات المشاركة في النهائيات من 32 إلى 48 منتخبا اعتبارا من نسخة 2026.
وتحت شعار «إعادة كرة القدم إلى الفيفا والفيفا إلى كرة القدم»، قام إنفانتينو بالتعاقد مع لاعبين سابقين أمثال الكرواتي الدولي زفونومير بوبان وعينه أمينا عاما مساعدا، كما ينظم مناسبات مع «أساطير» اللعبة (مارادونا، وتريزيغيه، والبرتغالي لويس فيغو وغيرهم».


روسيا كأس العالم

الوسائط المتعددة