آلاف من «البيشمركة» وأمن كردستان يحتجون على إلغاء أصواتهم

آلاف من «البيشمركة» وأمن كردستان يحتجون على إلغاء أصواتهم

الخميس - 1 شوال 1439 هـ - 14 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14443]
أربيل (العراق): «الشرق الأوسط»
تظاهر الآلاف من أفراد «البيشمركة» والقوى الأمنية في إقليم كردستان العراق، أمس، احتجاجاً على قرار مجلس النواب العراقي إلغاء التصويت الخاص (القوات المسلحة) في الانتخابات النيابية التي جرت الشهر الماضي.
ورفع المتظاهرون شعارات تندد بقانون الانتخابات المعدّل، معتبرين أن إلغاء أصوات قوات «البيشمركة» والقوى الأمنية في محافظات الإقليم «ظلماً وعقوبة جماعية بحق أناس دافعوا بأرواحهم وحاربوا تنظيم داعش على مدار أكثر من ثلاث سنوات». وطالبوا مجلس النواب بإلغاء القانون، مناشدين أصحاب القرار «ضرورة عدم المصادقة عليه». واتهموا «أحزاب المعارضة» الكردية بـ«التآمر على قوات البيشمركة وحث مجلس النواب على إلغاء أصواتها».
كان مستشار رئيس حكومة إقليم كردستان دلشاد شهاب اعتبر أول من أمس، أن قرار إلغاء أصوات «البيشمركة» والقوى الأمنية «غير مقبول... ويفتقد إلى أي أساس قانوني أو منطقي». وأضاف: إن «من حق المؤسسات الدستورية والقانونية كافة المعنية بالانتخابات ونتائجها القيام بأي إجراءات قانونية لضمان الخروج بنتائج حقيقية للانتخابات وإعلانها». وأضاف إن «إقرار أي طرف إلغاء أصوات شريحة واسعة من المصوتين ومن دون سند وتدقيق قانوني، يعتبر ظلماً وإجحافاً بحق الإقليم، وهو إجراء غير مقبول».
وقال أري محمد، وهو أحد أفراد «البيشمركة» المشاركين في المظاهرة، لوكالة الأنباء الألمانية، إن «قرار إلغاء التصويت الخاص من قبل مجلس النواب العراقي يعتبر تجريداً لمن حارب (داعش) من جميع حقوقه، ونحن نرفض رفضاً قاطعاً هذا القرار، ويجب أن يكون صوتنا مسموعاً في البلاد، ولا نقبل بأن يعود زمن الديكتاتورية كما كان في عهد صدام حسين».
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة