نص الاتفاق... 4 بنود والتزام مشترك بالسلام

نص الاتفاق... 4 بنود والتزام مشترك بالسلام

الأربعاء - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 13 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14442]

وقع دونالد ترمب وكيم جونغ أون، أمس، وثيقة مشتركة تعهد فيها الزعيم الكوري الشمالي بـ«نزع كامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية»، وذلك بعد قمة بين الزعيمين في سنغافورة. وفيما يأتي نص الاتفاق، كما نشرته وكالة الصحافة الفرنسية:

«أجرى الرئيس ترمب والرئيس كيم جونغ أون تبادلا كاملا ومعمقا ونزيها للآراء حول المسائل المتعلقة بإقامة علاقات جديدة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وإقامة نظام ثابت ودائم للسلام في شبه الجزيرة الكورية. تعهد الرئيس ترمب تقديم ضمانات إلى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وأعاد الرئيس كيم جونغ أون تأكيد التزامه الثابت والحاسم نحو نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.

إدراكا منهما أن إقامة علاقات جديدة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ستساهم في إحلال السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية، وإقرارا منهما بأن الثقة المتبادلة يمكن أن تعزز نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، يعلن الرئيس ترمب والرئيس كيم جونغ أون:

1 - تتعهد الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بإقامة علاقات جديدة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وفقا لرغبة شعبي البلدين في السلام والازدهار.

2 - الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ستوحدان جهودهما من أجل إقامة نظام دائم ومستقر للسلام في شبه الجزيرة الكورية.

3 - مؤكدة مجددا على إعلان بانمونجوم في 27 أبريل (نيسان) 2018 (الذي نشر بعد قمة الكوريتين)، تتعهد جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية العمل نحو نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية.

4 - تتعهد الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية العثور على رفات أسرى الحرب والمفقودين والإعادة الفورية لمن يتم تحديد هوياتهم.

إقرارا منهما بأن القمة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية للمرة الأولى في التاريخ هو حدث ذو أهمية كبرى، فهو يطوي صفحة عقود من التوتر والعداء بين البلدين ويبشر بمستقبل جديد، يتعهد الرئيس ترمب والرئيس كيم جونغ أون تطبيق مواد هذا البيان المشترك بشكل كامل.

تتعهد الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إجراء محادثات للمتابعة في أقرب فرصة، يقودها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظير رفيع المستوى من جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لتطبيق نتائج القمة بين البلدين.

يتعهد الرئيس دونالد ترمب والرئيس كيم جونغ أون التعاون من أجل تطوير علاقات جديدة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وتعزيز السلام والازدهار والأمن في شبه الجزيرة الكورية والعالم».


أميركا كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة