ترمب يصعّد هجومه ضد الحلفاء... وبومبيو يحاول التطمين

ترمب يصعّد هجومه ضد الحلفاء... وبومبيو يحاول التطمين

وزير الخارجية الأميركي «واثق» من أن العلاقات «ستمضي قدماً»
الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1439 هـ - 12 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14441]
ميركل وترمب يستعدان لالتقاط صورة على هامش اجتماع مجموعة السبع الجمعة (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
واصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجومه على حلفائه عبر موقع «تويتر» صباح أمس، مركزا على الملف التجاري، وذلك بعد قمة لمجموعة السبع شهدت توترا شديدا في نهاية الأسبوع الماضي بكندا.

وكتب ترمب أن «التجارة المنصفة ستصبح تجارة غبية إذا لم تكن متبادلة»، في انتقاد للرسوم التي هددت كندا بفرضها على وارداتها من الحليب الأميركي. ورفض ترمب الموافقة على البيان الختامي، واتهم بعد انتهاء قمة مجموعة السبع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي ترأس القمة بـ«سوء النية».

وكتب ترمب أمس في تغريدة: «لماذا علي بصفتي رئيسا للولايات المتحدة أن أسمح لدول بأن يظل لديها فائض تجاري هائل كما هو الحال منذ عقود، بينما على مزارعينا وعمالنا ودافعي الضرائب لدينا دفع ثمن كبير وغير منصف؟ هذا أمر غير عادل لشعب أميركا!». وتابع أن ما يزيد من العجز التجاري كون «الولايات المتحدة تتولى في حلف شمال الأطلسي التكلفة شبه الكاملة لحماية الكثير من هذه الدول التي تستغلنا تجاريا، (فهي لا تدفع سوى جزء من التكلفة وتضحك!)». وشدد الرئيس الأميركي على ضرورة أن يدفع الاتحاد الأوروبي «أكبر بكثير على الصعيد العسكري».

وأضاف ترمب أن ألمانيا «تدفع 1 في المائة (ببطء) من إجمالي ناتجها الداخلي إلى الحلف الأطلسي، بينما ندفع نحن 4 في المائة من إجمالي ناتج أكبر بكثير. هل هذا منطقي؟ نحن نحمي أوروبا (وهذا أمر جيد) رغم الخسارة المالية الكبيرة، ثم نتلقى ضربات على صعيد التجارة. التغيير قادم!».

وختم ترمب بالقول: «نعتذر، لكن لا يمكننا أن نسمح لأصدقائنا أو أعدائنا باستغلالنا على صعيد التجارة بعد الآن. علينا أن نضع العامل الأميركي في المرتبة الأولى».

واختتم ترمب سلسلة تغريداته الصباحية بالإشارة إلى مشاركته في قمة تاريخية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون اليوم، وكتب في تغريدة «سعيد لأنني في سنغافورة، الأجواء حماسية».

وفيما صعّد الرئيس الأميركي انتقاداته وهجومه المباشر ضد حلفائه، حاول وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تطمين هؤلاء، وقال إنه يثق في أن العلاقات بين الولايات المتحدة وباقي بلدان مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى ستمضي قدما على الرغم من الخلاف الكبير بشأن التجارة.

وقال بومبيو في إفادة صحافية قبل قمة سنغافورة: «هناك دائما بعض المنغصات في العلاقات. أنا واثق جدا من أن العلاقات بين دولنا... ستمضي قدما على أسس قوية». وأشاد بومبيو بالدول الأوروبية لمساعدتها في عقد القمة مع بيونغ يانغ، وقال إنها لم تكن لتعقد دون جهودها، كما ذكرت وكالة «رويترز».

من جهته، أعلن المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس أن بريطانيا حضت الولايات المتحدة على احترام الالتزامات التي قطعتها خلال قمة مجموعة السبع، حتى بعد رفض الرئيس الأميركي البيان المشترك للقمة. وقال المتحدث إن «البيان توافقت عليه كل الأطراف التي حضرت قمة مجموعة السبع، ونحن نعتزم احترامه بالكامل. ونأمل أن تحترم الولايات المتحدة أيضا الالتزامات التي قطعتها».

وانتهت القمة في كندا السبت على خلاف وتهديد جديد بحرب تجارية، وقد انسحب ترمب من البيان الختامي التوافقي وشن حملة عنيفة على رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو. وتعهد البيان المشترك الذي جرى نقاش بشأنه استمر يومين بأن يجري أعضاء المجموعة إصلاحات حول الإشراف متعدد الأطراف على التجارة من خلال منظمة التجارة العالمية، وأن يسعوا لخفض الرسوم الضريبية. وجاء في البيان الذي عكس لهجة معتادة منذ عقود: «نلتزم بتحديث منظمة التجارة العالمية لجعلها أكثر عدالة بأسرع ما يمكن، ونجتهد لخفض عوائق الرسوم وغيرها من العوائق وكل أشكال الدعم».

وقال ترمب إنه لن يتردد بإغلاق السوق الأميركية أمام كل من يعمد إلى الرد على رسومه المرتفعة التي فرضها على واردات الصلب والألمنيوم. ونشر البيان المشترك على الإنترنت قبل أن يعلن ترمب في تغريدة على «تويتر» عدم موافقته عليه، وذلك بعد تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء الكندي.

وقال ترمب: «بالاستناد إلى التصريحات الخاطئة لجاستين خلال مؤتمره الصحافي، وحقيقة أن كندا تفرض رسوما كبيرة على المزارعين والعمال والشركات الأميركية، أمرت ممثلينا بعدم التصديق على البيان في الوقت الذي ندرس فيه فرض رسوم على السيارات التي تغرق السوق الأميركية». وأضاف أن ترودو «تصرف بوداعة واعتدال خلال قمة مجموعة السبع، فقط ليعقد مؤتمرا صحافيا بعد مغادرتي يقول فيه (الرسوم الأميركية كانت مهينة)، وأنه (لن يقبل بتلقي أوامر). هذا ينم عن ضعف وعدم نزاهة».

وقال ترودو للصحافيين إن قرار ترمب باستخدام الأمن القومي كذريعة لتبرير فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألمنيوم أمر «مهين» لقدامى المحاربين الكنديين الذين وقفوا إلى جانب حلفائهم الأميركيين إبان الحرب العالمية الأولى. وأضاف أن «الكنديين مهذبون وعقلانيون، لكننا لن نقبل بتلقي الأوامر من أحد».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة