نتنياهو يقترح على إيران حلولاً لأزمة المياه

نتنياهو يقترح على إيران حلولاً لأزمة المياه

طهران ترفض «شعوذة» رئيس الوزراء الإسرائيلي و«التدخل» في شؤونها البيئية
الثلاثاء - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 12 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14441]
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتحدث للإيرانيين حول أزمة المياه عبر شريط على موقع يوتيوب
لندن ـ تل أبيب: «الشرق الأوسط»
في شريط دعائي، توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بصورة شخصية إلى الشعب الإيراني معلناً عن تدشين موقع إلكتروني باللغة الفارسية لمواجهة «النقص الشديد في المياه الذي يهدد حياة الملايين».

وقال نتنياهو إنه مستعد لأن يأخذ على عاتقه مسؤولية شخصية لتسويق مبادرة إسرائيلية جديدة تحت عنوان «الحياة للشعب الإيراني» تهدف إلى مساعدة الإيرانيين في مجال المياه. فقد ظهر نتنياهو في شريط فيديو أول من أمس تم تصويره في ديوانه في القدس الغربية لهذا الغرض. واستهله بمشهد يبدو فيه وهو يسكب كوب الماء لنفسه من وعاء زجاجي قال إنه من إنتاج مصانع تحلية مياه البحر. ثم راح يتحدث عن الأزمة الشديدة التي يواجهها الإيرانيون من جراء النقص بالمياه.

وقال نتنياهو إن الجزء الأكبر من إيران يعاني من القحط، حسب منظمة الأرصاد الجوية الإيرانية ووزارة الزراعة، مشيرا إلى أن ذلك قد يحدو بالنظام الإيراني إلى منع 50 مليون إيراني من المياه. وأضاف: «نحن نواجه كذلك تحديات في مجال الماء. لكننا استطعنا أن ننتج في مصانع تحلية المياه نحو 50 في المائة من مياه الشرب في إسرائيل وتكرير مياه الصرف الصحي بنسبة 90 في المائة من مياه الري».

ونشر الشريط في موقع خاص أقامته الحكومة الإسرائيلية في شبكات التواصل الاجتماعي باللغة الفارسية، ضمن تقرير إداري مصور يبين كيف تستطيع إسرائيل مساعدة الإيرانيين في مجال إعادة استعمال المياه. وتشهد إيران توترا في عدة مناطق بسبب تراجع حاد في كمية المياه على إثر موجة جفاف تضرب البلاد منذ عشر سنوات. كما يوجه الخبراء أصابع الاتهام إلى سوء إدارة المياه في البلاد والتسبب في اتساع الأزمة البيئية.

وردا على خطوة نتنياهو، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أمس إن إيران «لا تحتاج إلى شعوذة نتنياهو» مضيفا: «أنها ليست المرة الأولى التي يقوم بها نتنياهو بهذا العمل. إنه يقوم بذلك كثيرا وليست المرة الأولى يقول كلاما فارغا». ونصح نتنياهو بـ«الكف عن قتل الفلسطينيين وما ترتكب إسرائيل من جرائم ولا حاجة بأن يقلق من الجفاف في إيران». وقال قاسمي عن أزمة الجفاف في إيران: «من المؤكد أن الشعب الإيراني بقدراته ووجود الوسط المتعلم في البلد بإمكانه حل قضاياه». وعزا اهتمام نتنياهو بأزمة المياه في إيران إلى «فشل جولته الأخيرة في أوروبا» وقال: «نظرا لفشله في زياراته (الأوروبية) وإخفاقه في تغيير نظرتهم حيال الاتفاق النووي والموقف من الخروج الأميركي، أراد أن يتخذ خطوة أخرى وأقدم على خطوة مخادعة وطفولية».

بدوره، قال مساعد الرئيس الإيراني ورئيس منظمة البيئة عيسى كلانتري رداً على خطوة نتنياهو إن «رئيس الوزراء الإسرائيلي بإمكانه أن يفعل ما يشاء لكن عليه أن يلملم ما يرتكب من حماقات».وأفادت وكالة «إيسنا» الحكومية نقلا عن كلانتري: «يخسأ نتنياهو. لا دخل له بقضية البيئة في إيران ولیس له شأن في ذلك، فعليه أن یذهب لمتابعة عمله».

وقال رئيس لجنة الدراسات الاستراتيجية حول المياه في البرلمان جواد ساداتي نجاد، إن الشعب «لن ينخدع بالتصريحات الكاذبة لنتنياهو وقناع الصداقة المزيف الذي يضعه هذا العدو اللدود على وجهه، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأكد ساداتي نجاد أنه ينبغي على نتنياهو أن يوفر المياه الصالحة للشرب للأطفال العطاشى في غزة؛ ولا حاجة بأن يشغل باله بشأن الوضع في إيران.

وأوضح ساداتي نجاد قائلا إن من أهم أسباب ظاهرة الأتربة والغبار في إيران والعراق يكمن في استثمار الكيان الصهيوني في مشروع «كاب» داخل تركيا لتدمير نهري دجلة والفرات؛ مضيفا أن تركيا و«الكيان الصهيوني» يتعاونان حاليا في إنشاء 14 سدا على نهر الفرات و8 سدود على نهر دجلة، وما مجموعه 19 محطة مائية لإنتاج الكهرباء.

وشدد على أن «الكيان الصهيوني» يوفر المياه لشعبه عبر الاعتداء وغصب المصادر المائية للبلدان الأخرى.
اسرائيل ايران israel politics إيران سياسة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة