20 قيادياً حوثياً قضوا في معارك الحديدة خلال أسبوع

20 قيادياً حوثياً قضوا في معارك الحديدة خلال أسبوع

الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1439 هـ - 12 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14441]
تعز: «الشرق الأوسط»
كشفت مصادر عسكرية أن المعارك العنيفة قتلت أكثر من 200 من الميليشيات الحوثية بينهم كثير من القيادات، خلال أسبوع من المعارك التي تشهدها جبهة الساحل الغربي في جنوب محافظة الحديدة. وقال موقع الجيش اليمني «سبتمبرنت» إن المعارك العنيفة التي تشهدها جبهة الساحل الغربي أسفرت عن مقتل أكثر من 250 عنصراً من عناصر الميليشيات الانقلابية خلال أسبوع من المعارك، بينهم أكثر من 20 قيادياً ميدانياً. وتمكنت قوات الجيش الوطني خلال المعارك في الساحل الغربي من أسر ما لا يقل عن 143 عنصراً من عناصر الميليشيات.

ونشر الموقع الإلكتروني للجيش أسماء 17 قيادياً ميدانياً للميليشيات لقوا مصرعهم خلال المعارك والغارات الجوية، أبرزهم اللواء الركن محمد عبد الكريم الغماري، المعين رئيساً لهيئة الأركان التابعة للميليشيات، والقيادي عبد الكريم الحوثي، والنقيب محمود محمد عامر، والقيادي الحوثي حفظ الله الشامي، وسلطان عويدين الغولي (أبو زيد) أحد ضباط الحرس الجمهوري سابقاً، والمعين من قبل الميليشيا مديراً لمديرية ريدة، بمحافظة عمران.

في غضون ذلك، أكدت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» وصول تعزيزات عسكرية إلى القوات المقاتلة في جبهة الساحل وجنوب الحديدة استعداداً لتحرير المدينة، حيث ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، إذ إن التعزيزات تضم المئات من الجنود الذين تم تدريبهم بإشراف من قوات تحالف دعم الشرعية. وفي تغريدة لها على صفحتها في «تويتر»، قالت ألوية حراس الجمهورية، التي يقودها العميد ركن طارق محمد عبد الله صالح (نجل شقيق الرئيس اليمني السابق صالح)، إن «كتيبة جديدة من معسكرات التدريب لألوية قوات حراس الجمهوري تصل إلى جبهة الساحل الغربي بعد استكمال فترة التدريب والتسليح والتجهيز لنيل شرف المشاركة في معركة الدفاع عن الحرية والكرامة والنظام الجمهوري»، وإنه تم «تجنيد الدفعة الخامسة من أبناء الساحل الغربي ونقلهم إلى معسكر تدريبي لألوية حراس الجمهورية وطلبات الانضمام فاقت التوقعات».

وفي تعز، دكت مقاتلات تحالف دعم الشرعية مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثي. وقال مصدر عسكري إن «مقاتلات التحالف استهدفت تجمعات ميليشيات الحوثي الانقلابية في قرية مكائر وشعب العكاري بالقرب من جبل المنعم، المطل على مصنع السمن والصابون، غرب تعز، ما أسفر عن تدمير أسلحة وآليات عسكرية تابعة للانقلابيين، علاوة على سقوط قتلى وجرحى من صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية».

وفي مأرب، قالت مصادر عسكرية ميدانية إن «قوات الجيش الوطني حررت 3 مواقع عسكرية كانت تسيطر عليها ميليشيات الحوثي غرب مديرية صرواح، مساء الأحد، بعد معارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات».

وفي محافظة البيضاء، قال مصدر في المقاومة الشعبية لـ«الشرق الأوسط»، إن «المعارك تجددت في جبهة قانية سقط على أثرها عدد من الانقلابيين بين قتيل وجريح، وذلك عقب محاولة الميليشيات التسلل إلى مواقع الجيش الوطني واستعادة مواقع خسرتها في وقت سابق في منطقة خدار العرجي بقانية، فيما قتل اثنان من عناصر الجيش الوطني».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة