تحطم مقاتلة «إف 15» أميركية جنوبي اليابان

طوكيو تندد بمد روسيا أليافاً بصرية إلى جزر متنازع عليها

تحطم مقاتلة «إف 15» أميركية جنوبي اليابان
TT

تحطم مقاتلة «إف 15» أميركية جنوبي اليابان

تحطم مقاتلة «إف 15» أميركية جنوبي اليابان

تحطمت مقاتلة أميركية من طراز «إف 15» في البحر بجنوب اليابان صباح أمس، وفق ما أعلن وزير الدفاع الياباني، غير أن الطيار استطاع الخروج منها وقامت القوات اليابانية بإنقاذه.
وقال الوزير ايتسونوري أونوديرا للصحافيين إن الطيار «التابع للقاعدة الجوية الأميركية في كادينا، قذف بنفسه (من الطائرة) عندما كان على بعد نحو ثمانين كيلومتر جنوب ناها العاصمة الإقليمية لجزيرة أوكيناوا، في أقصى جنوب اليابان».
وبعد ساعة تقريبا من تلقيه تنبيها، رصد الجيش الياباني مكان الطيار وقام بمساعدته، على ما أوضح الوزير.
ووفقا لقناة «إن إتش كيه» التلفزيونية اليابانية العامة، فقد أصيب الطيار بكسر في الساق، لكن حياته ليست في خطر.
وتضم جزيرة أوكيناوا التي احتلّها الأميركيون بعد الحرب العالمية الثانية وأعيدت إلى اليابان في 1972، أكثر من نصف عدد الجنود الأميركيين الذين يتمركزون في اليابان، وعددهم الإجمالي 47 ألف جندي.
على صعيد آخر، نددت اليابان بشدة أمس بمدّ روسيا «كابلات» من الألياف البصرية بين جزيرة ساخالين الروسية وأخرى متنازع عليها بين البلدين، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وصرّح المتحدث باسم الحكومة اليابانية، يوشوهيدي سوغا، أمام صحافيين أنه «من المؤسف جدا أن يتم مشروع كهذا في إطار احتلال روسي ليس له أساس قانوني».
وكانت صحيفة «سانكي شيمبون» أوردت في نهاية الأسبوع الماضي أن روسيا تعتزم مد كابلات من الألياف البصرية بين سخالين وأربع جزر. وتعتبر جزر كوريل الجنوبية (أراضي الشمال بحسب التسمية اليابانية) التي ضمها الاتحاد السوفياتي في نهاية الحرب العالمية الثانية جزءا من منطقة ساخالين الروسية، لكن اليابان تطالب بالسيادة عليها. ويحول هذا الخلاف دون توقيع معاهدة سلام بين البلدين منذ 70 عاما.
وتابعت الصحيفة أن موسكو أبلغت طوكيو بالمشروع الذي من المفترض أن تنفّذه شركة «هواوي للتكنولوجيا» الصينية. وتابع سوغا: «لقد اعترضنا بالسبل الدبلوماسية لدى روسيا والصين»، مضيفا أن اليابان «ستتفاوض بصبر مع روسيا».
ورغم تكثيف الاتصالات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في السنوات الأخيرة، وطرح فكرة استخدام اقتصادي مشترك لهذه الجزر، فإن الخلاف لا يزال عالقا. وتتيح السيطرة على هذه الجزر لسفن الحرب والغواصات الروسية في المحيط الأطلسي وصولا دائما إلى المحيط الهادي عبر مضيق لا تتجمد مياهه خلال الشتاء.


مقالات ذات صلة

«جناح صهيون»... ماذا نعرف عن الطائرة الرئاسية الإسرائيلية الجديدة؟

شؤون إقليمية الطائرة الرسمية «جناح صهيون» تظهر في مطار بن غوريون (تايمز أوف إسرائيل)

«جناح صهيون»... ماذا نعرف عن الطائرة الرئاسية الإسرائيلية الجديدة؟

أقلعت الطائرة الرئاسية الإسرائيلية الجديدة – التي يطلق عليها اسم «جناح صهيون» – من قاعدة نيفاتيم الجوية متوجهة إلى الولايات المتحدة في أول رحلة رسمية لها.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
يوميات الشرق استخدام حزام الأمان أثناء الجلوس في مقعد الطائرة (شاترستوك)

هل يمكن أن تتسبّب الاضطرابات الجوية في تحطّم الطائرات؟

يعتقد الخبراء أن الاضطرابات الجوية باتت تزداد سوءاً نتيجة لتغيّر المناخ، ويقولون إنه من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه، حسب موقع «سكاي نيوز» البريطانية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد طائرة «إي كوبتر» من «فلاي ناو» ذات المقعد الواحد في «المنتدى العالمي للمركبات الكهربائية وتكنولوجيا التنقل 2024» بالرياض (الشرق الأوسط)

آلاف الطائرات الكهربائية تستعد لنقل الزوار في «إكسبو 2030» بالرياض

تستعد شركة «فلاي ناو» للطيران، التي تتخذ من سالزبورغ بالنمسا مقراً لها، لتوفير آلاف الطائرات المروحية الكهربائية بحلول عام 2030.

زينب علي (الرياض)
الولايات المتحدة​ خطوط الكهرباء التي سقطت بسبب الإعصار «بيريل» تغلق طريقاً سريعة بالقرب من بالاسيوس بتكساس الاثنين 8 يوليو 2024 (أ.ب)

الإعصار «بيريل» يقطع التيار الكهربائي في ولاية تكساس الأميركية

اجتاح الإعصار «بيريل» مصحوبا برياح قوية وأمطار غزيرة ولاية تكساس مع توغله داخل اليابسة ما أدى إلى إغلاق موانئ نفطية وإلغاء مئات الرحلات الجوية وانقطاع الكهرباء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق جانب من توقيع الاتفاقية بين «تراث المدينة» و«الصقور السعودية» (الشرق الأوسط)

السعودية تستعرض تمورها في المعارض الجوية العالمية

 أبرمت شركة «تراث المدينة» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وفريق «الصقور السعودية» التابع للقوات الجوية الملكية السعودية اتفاقية لوجود التمور السعودية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.