تحطم مقاتلة «إف 15» أميركية جنوبي اليابان

تحطم مقاتلة «إف 15» أميركية جنوبي اليابان

طوكيو تندد بمد روسيا أليافاً بصرية إلى جزر متنازع عليها
الثلاثاء - 29 شهر رمضان 1439 هـ - 12 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14441]
طوكيو: «الشرق الأوسط»
تحطمت مقاتلة أميركية من طراز «إف 15» في البحر بجنوب اليابان صباح أمس، وفق ما أعلن وزير الدفاع الياباني، غير أن الطيار استطاع الخروج منها وقامت القوات اليابانية بإنقاذه.

وقال الوزير ايتسونوري أونوديرا للصحافيين إن الطيار «التابع للقاعدة الجوية الأميركية في كادينا، قذف بنفسه (من الطائرة) عندما كان على بعد نحو ثمانين كيلومتر جنوب ناها العاصمة الإقليمية لجزيرة أوكيناوا، في أقصى جنوب اليابان».

وبعد ساعة تقريبا من تلقيه تنبيها، رصد الجيش الياباني مكان الطيار وقام بمساعدته، على ما أوضح الوزير.

ووفقا لقناة «إن إتش كيه» التلفزيونية اليابانية العامة، فقد أصيب الطيار بكسر في الساق، لكن حياته ليست في خطر.

وتضم جزيرة أوكيناوا التي احتلّها الأميركيون بعد الحرب العالمية الثانية وأعيدت إلى اليابان في 1972، أكثر من نصف عدد الجنود الأميركيين الذين يتمركزون في اليابان، وعددهم الإجمالي 47 ألف جندي.

على صعيد آخر، نددت اليابان بشدة أمس بمدّ روسيا «كابلات» من الألياف البصرية بين جزيرة ساخالين الروسية وأخرى متنازع عليها بين البلدين، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وصرّح المتحدث باسم الحكومة اليابانية، يوشوهيدي سوغا، أمام صحافيين أنه «من المؤسف جدا أن يتم مشروع كهذا في إطار احتلال روسي ليس له أساس قانوني».

وكانت صحيفة «سانكي شيمبون» أوردت في نهاية الأسبوع الماضي أن روسيا تعتزم مد كابلات من الألياف البصرية بين سخالين وأربع جزر. وتعتبر جزر كوريل الجنوبية (أراضي الشمال بحسب التسمية اليابانية) التي ضمها الاتحاد السوفياتي في نهاية الحرب العالمية الثانية جزءا من منطقة ساخالين الروسية، لكن اليابان تطالب بالسيادة عليها. ويحول هذا الخلاف دون توقيع معاهدة سلام بين البلدين منذ 70 عاما.

وتابعت الصحيفة أن موسكو أبلغت طوكيو بالمشروع الذي من المفترض أن تنفّذه شركة «هواوي للتكنولوجيا» الصينية. وتابع سوغا: «لقد اعترضنا بالسبل الدبلوماسية لدى روسيا والصين»، مضيفا أن اليابان «ستتفاوض بصبر مع روسيا».

ورغم تكثيف الاتصالات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في السنوات الأخيرة، وطرح فكرة استخدام اقتصادي مشترك لهذه الجزر، فإن الخلاف لا يزال عالقا. وتتيح السيطرة على هذه الجزر لسفن الحرب والغواصات الروسية في المحيط الأطلسي وصولا دائما إلى المحيط الهادي عبر مضيق لا تتجمد مياهه خلال الشتاء.
أميركا اليابان البحرية الاميركية طيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة