أخيرا.. حذاء يجمع الأناقة بالراحة ويتكلم لغة الموضة

أخيرا.. حذاء يجمع الأناقة بالراحة ويتكلم لغة الموضة

تصاميم تجمع «الرياضي» بـ«الراقي» من «ديور»
الخميس - 6 شهر رمضان 1435 هـ - 03 يوليو 2014 مـ
لندن: «الشرق الأوسط»
ربما تكون نيويورك هي العاصمة التي عانقت كل ما هو «سبور» في أسابيع الموضة الجاهزة لتتبعها باقي عواصم الموضة، وربما تكون دار «شانيل» هي أول من أدخلت الأحذية الرياضية إلى عروض الأزياء الراقية لتثير لغطا كبيرا بين مستنكر لها ومعجب بها، لكن دار «ديور» طرحت أجمل ما يمكن أن تلبسه المرأة مع بنطلون جينز أو حتى فستان طويل من دون أن يتعارض الرياضي مع الأنيق. تشرح الدار أن هذه «الأحذية مستقبلية بقدر ما هي (كوتور)»، مضيفة أنها وجدت صعوبة في تصنيفها، لكن نظرة واحدة إليها، تجعل دقات قلب أي امرأة مواكبة للموضة تتسارع، لتصنفها مباشرة على أنها شبابية، وحيوية، وأنيقة ومريحة. وهذه عناصر قلما اجتمعت في حذاء لافت يراعي متطلبات الموضة، التي يأتي على رأسها شد الأنظار والإعجاب. وإذا كانت بعض النساء لم يفهمن ما كان كارل لاغرفيلد يريد أن يقوله عندما قدم تشكيلة «هوت كوتير» مع أحذية رياضية في الموسم الماضي، فإن راف سيمونز، مصمم دار «ديور»، استعمل تعويذته الرومانسية البسيطة ونجح في أن يشرح لهن الأمر بالألوان والتطريزات الغنية. فالأزهار أضفت على كل نسخة من الحذاء، بغض النظر عن لونه، مظهرا أنثويا إلى حد الرومانسية. والنتيجة أنه بإمكان أي امرأة الآن أن تعانق الأسلوب «السبور» أحد أهم توجهات الموضة الحالية من دون تردد أو تخوف على أناقتها.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة