ليبرمان يجهض مقترحات قيادة الجيش للتخفيف من أزمة غزة

ليبرمان يجهض مقترحات قيادة الجيش للتخفيف من أزمة غزة

قال إن أسبابها تتعلق بالفلسطينيين
الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
أجهض نواب اليمين المتطرف في المجلس الوزاري المصغر في الحكومة الإسرائيلية للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، أمس (الأحد)، معظم المقترحات التي قدمها الجيش والمخابرات الإسرائيلية، للتخفيف من الأزمة الإنسانية في قطاع غزة، وإمكانية التوصل إلى تهدئة.
وقد قاد هذا الرفض وزير الدفاع، أفيغدور ليبرمان، المسؤول عن الجيش، وكذلك وزير التعليم ورئيس حزب المستوطنين (البيت اليهودي) نفتالي بنيت، اللذين اشترطا إطلاق سراح الإسرائيليين الخمسة المحتجزين لدى حركة حماس، وهم جنديان تعتبرهما إسرائيل «جثتين» و3 مواطنين (اثنان عربيان من فلسطينيي 48 ويهودي إثيوبي واحد).
وقال ليبرمان خلال الجلسة، إن «على الجميع أن يفهموا وألا ينسوا أن هناك 3 أسباب للأزمة في القطاع. أولها يتعلق بالرئيس الفلسطيني، محمود عباس، الذي يحجب المال عنهم، فهو فقط في الأسبوع الماضي حوّل نصف المرتب للموظفين في غزة عن شهر أبريل (نيسان) الماضي، على الرغم من أهمية شهر رمضان للمسلمين. والسبب الثاني يتعلق بحركة حماس، التي تعد مسؤولة مباشرة عن حياة الفلسطينيين في القطاع، وهي ترفض تحويل أي دولار من الميزانية الضخمة التي تخصصها للإنفاق وللصواريخ بقيمة 260 مليون دولار، وترفض الاستثمار بقرش واحد في الكهرباء والماء والشؤون الصحية. والسبب الثالث هو أن الفلسطينيين ينتظرون من إسرائيل أن توفر لهم الدعم الإنساني وليسوا مستعدين لتفهم احتياجات المجتمع الإسرائيلي الإنسانية».
وقال ليبرمان إنه «من دون إعادة جثماني الجنديين لن تكون هناك مبادرات إنسانية إسرائيلية. فأولاً هم لا يستحقون مساعدة كهذه. وثانياً، (حماس) لا تريد لهم هذه المساعدات. ولا تفكر أصلاً في الشؤون الحياتية للسكان. هي تريد فك الحصار حتى يتاح لها أن تواصل عملية تعزيز قوتها العسكرية بتهريب الأسلحة والخبرات وإدخال الخبراء من إيران ومن (حزب الله)، لتكرار المأساة السورية».
أما بنيت، فقال إن «على الفلسطينيين أن يفهموا أنه لا توجد وجبات مجانية عندنا. الخطوات الإنسانية من طرفنا يجب أن يقابلها خطوات إنسانية من طرفهم، فإذا لم يفعلوا فإننا سنكون سذجاً فيستهبلوننا».
وكشف بنيت أنه قبيل هذا الاجتماع، التقى هو وبعض الوزراء مع عائلة الضابط هدار غولدن، المحتجزة رفاته لدى «حماس» في غزة، وأن أفراد العائلة رجوهم ألا يقرروا أي تسهيلات لأهل غزة قبل أن يتم الاتفاق على إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين.
كان الجيش الإسرائيلي والمخابرات قد طرحا مشروعاً من بنود عدة، بالتنسيق مع نيكولاي ملادينوف، مبعوث الأمم المتحدة إلى القطاع، الذي يحذّر في الآونة الأخيرة من انهيار الخدمات الإنسانية تماماً. ومن ضمن ما طرح كان إدخال 6 آلاف عامل فلسطيني من غزة للعمل في إسرائيل (علماً بأنه منذ سنة 2007، لم توافق إسرائيل على دخول عمال من غزة)، وتوسيع عمليات إدخال المواد الغذائية والطبية إلى القطاع، وفتح رصيف جديد في ميناء أسدود خاص بغزة، وفتح معبر بيت حانون أمام البضائع، ومضاعفة عدد التصاريح لرجال أعمال غزيين للخروج من القطاع ودخول إسرائيل والضفة الغربية لتوسيع التجارة، وتحريك المفاوضات للتهدئة. وقد أبلغت مصادر عسكرية أن الجيش والمخابرات أقنعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بضرورة وحيوية هذه الخطوات. فقام بتعيين مايكل أورن، نائب الوزير في مكتبه، لدراستها. وعندما نضجت، تمت الدعوة لاجتماع «الكابينيت»، أمس، إلا أن معارضة ليبرمان وبنيت أجهضت غالبية المقترحات.
اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة