المنتخب البرازيلي يستعرض مهاراته بثلاثية في النمسا

المنتخب البرازيلي يستعرض مهاراته بثلاثية في النمسا

أكد أنه أكثر المنتخبات الكبرى المرشحة للفوز بلقب المونديال
الاثنين - 28 شهر رمضان 1439 هـ - 11 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14440]
نيمار نجم البرازيل يسجل من بين قدمي حارس النمسا بعد فاصل مراوغة (أ.ف.ب)
فيينا: «الشرق الأوسط»
استعرض المنتخب البرازيل وحقق انتصارا بثلاثية نظيفة على مضيفه منتخب النمسا أمس، ومؤكدا جاهزيته التامة للمشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم بروسيا واستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ 16 عاما.
وفرض منتخب البرازيل، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بكأس العالم (خمسة ألقاب)، سيطرته المطلقة على المباراة التي أقيمت بالعاصمة النمساوية فيينا في ختام استعداداته للمونديال، وكان بإمكانه تسجيل المزيد من الأهداف لولا استعراض لاعبيه أمام المنافس الذي أخفق في التأهل للمونديال الروسي.
افتتح غابرييل خيسوس التسجيل للبرازيل في الدقيقة 36 بلمسة رائعة في مرمى هاينز ليندنر قبل أن يضيف نيمار، الذي لعب المباراة منذ البداية للمرة الأولى منذ إصابته في فبراير (شباط)، هدفا ثانيا مذهلا في الدقيقة 63.
وراوغ نيمار المدافع ألكسندر دراغوفيتش الذي سقط أرضا ثم وضع الكرة من بين ساقي الحارس.
وبعد ذلك بست دقائق صنع البديل روبرتو فيرمينو هدفا لفيليب كوتينيو الذي سجل بعيدا عن متناول ليندنر.
وبذلك، أثبت منتخب البرازيل استعداده التام لكأس العالم، بعد فوزه في جميع مبارياته الأربع التي خاضها استعدادا للبطولة، والتي شهدت تسجيله تسعة أهداف، وحفاظه على نظافة شباكه.
وأوقف منتخب البرازيل سلسلة انتصارات المنتخب النمساوي، التي استمرت على مدار مبارياته الودية الأربع الأخيرة، وآخرها التاريخي 2 - 1 على منتخب ألمانيا (بطل العالم).
يذكر أن منتخب البرازيل سيلعب في المجموعة الخامسة بالدور الأول للمونديال، برفقة منتخبات سويسرا وكوستاريكا وصربيا.
وتفتتح البرازيل الفائزة باللقب خمس مرات مشوارها في كأس العالم بمواجهة سويسرا الأحد المقبل.
ويتطلع المنتخب البرازيلي إلى محو آثار المونديال الماضي الذي خاضه على أرضه وحل رابعا، وإن كانت الهزيمة 1 - 7 أمام ألمانيا ستظل حاضرة في ذاكرة التاريخ بغض النظر عن إنجازات السامبا.
ويسعى المنتخب البرازيلي جاهدا إلى صدارة مجموعته في الدور الأول، وهو ما تشير إليه الترشيحات أيضا، لتجنب مواجهة محتملة في الدور الثاني مع نظيره الألماني المرشح لصدارة المجموعة السادسة.
ومن المؤكد أن قدرة البرازيل على الفوز باللقب لن تتوقف فقط على خبرة مديره الفني الجديد تيتي الذي قاد الفريق إلى مسيرة رائعة في التصفيات وإنما على قدرة لاعبين مثل المهاجم نيمار دا سيلفا وتياغو سيلفا ومارسيلو على اللعب والتألق وسط هذه الضغوط التي تحاصر الفريق.
وتخلى راقصو السامبا عن علامتهم التجارية «اللعب الجمالي» أو «جوجو بونيتو» في مونديال 2010 تحت قيادة المدرب كارلوس دونغا من أجل الفعالية في الأداء والنتائج ولكن هذا لم يثمر وخرج الفريق من دور الثمانية كما غاب الحماس عن الفريق في مواجهته مع ألمانيا بالمربع الذهبي لمونديال2014. وذلك في غياب نيمار بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة الفريق أمام كولومبيا بدور الثمانية ليتعرض راقصو السامبا لفضيحة الخسارة بسباعية أمام ألمانيا. ولا يشهد المنتخب البرازيلي الحالي خططا ابتكارية أو هجومية تعتمد على الأسماء الجذابة مثل «الثنائي الشيطاني» المكون من روماريو وبيبيتو في مونديال 1994 و«ثلاثي الراء» المكون من رونالدو وريفالدو ورونالدينهو في مونديال 2002 أو «المربع الساحر» في مونديال 2006 الذي أخفق فيه الفريق.
ولكن الانتصارات والنتائج التي حققها الفريق بقيادة تيتي عززت ثقة البرازيليين في منتخبهم خاصة مع نضوج نيمار بشكل أكبر عما كان عليه في مونديال 2014 وتألق أكثر من لاعب بشكل كبير في السنوات الأخيرة مثل خيسوس مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي وروبرتو فيرمينو نجم ليفربول الإنجليزي وفيليب كوتينيو وباولنيو جونيور نجمي برشلونة الإسباني. وتصدر المنتخب البرازيلي جدول تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال الروسي، ويأمل الآن في تصحيح أوضاعه في البطولة العالمية بعدما احتل المركز الرابع في مونديال 2014.
وإلى جانب نيمار، يمتلك تيتي خيارات هجومية أخرى مثل خيسوس وكوتينيو.
كما يمتلك تيتي، الذي تولى قيادة الفريق في يونيو (حزيران) 2016 عددا من اللاعبين المتميزين الآخرين في مختلف المراكز مثل مارسيلو وكاسيميرو (ريال مدريد الإسباني).
روسيا كأس العالم

أخبار ذات صلة



الوسائط المتعددة