اليمن: مباحثات مع فريق القضية الجنوبية حول شكل الدولة الاتحادية بحضور بنعمر

الصحافيه جوديت سبيخل وزوجها بوديان برندسن أثناء المؤتمر الصحافي في مطار صنعاء أمس (رويترز)
الصحافيه جوديت سبيخل وزوجها بوديان برندسن أثناء المؤتمر الصحافي في مطار صنعاء أمس (رويترز)
TT

اليمن: مباحثات مع فريق القضية الجنوبية حول شكل الدولة الاتحادية بحضور بنعمر

الصحافيه جوديت سبيخل وزوجها بوديان برندسن أثناء المؤتمر الصحافي في مطار صنعاء أمس (رويترز)
الصحافيه جوديت سبيخل وزوجها بوديان برندسن أثناء المؤتمر الصحافي في مطار صنعاء أمس (رويترز)

عقد الفريق المصغر المنبثق عن فريق القضية الجنوبية بمؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن اجتماعا له أول من أمس، وذلك ضمن اجتماعاته المخصصة لإيجاد الحلول والضمانات للقضية الجنوبية بحضور مساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشؤون اليمن جمال بنعمر، وأمين عام مؤتمر الحوار الوطني الدكتور أحمد عوض بن مبارك.
وواصل الفريق خلال الاجتماع نقاشاته حول شكل الدولة الاتحادية المزمعة، ثم استمع في هذا الإطار إلى الرؤية القائمة على تقسيم الدولة الاتحادية إلى عدة أقاليم، إلى جانب بحث الكثير من القضايا المرتبطة باختيار عدد الأقاليم.
وعبر ممثلو الكثير من المكونات عن رغبة مكوناتهم في إتاحة مزيد من الوقت للدفاع عن رؤيتها لشكل الدولة، وتقديمها بشكل مفصل، على أن يواصل الفريق اجتماعاته لإنهاء هذا الملف.
وعقدت لجنة توفيق الآراء بمؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن اجتماعا لها أمس في صنعاء برئاسة نائب رئيس مؤتمر الحوار الدكتور ياسين سعيد نعمان لبحث الآليات والأدوات التنفيذية لمهام ما بعد مؤتمر الحوار.
وناقش الاجتماع إصلاح المؤسسات التنفيذية والتشريعية لما من شأنه التأسيس لدولة مدنية وحكم رشيد يغدو حاملا لكل طموحات التغيير المنشود والتحول الديمقراطي والانطلاقة التنموية في اليمن.
كما ناقشت اللجنة الإجراءات المتصلة بفرز ملاحظات المكونات على تقارير فرق العمل التي أنجزت أعمالها وتصنيفها وكذا إجراء عملية مراجعة شاملة للتقارير الستة المنجزة بغرض إزالة أي تعارض بين البنود الواردة في كل التقارير بما يمهد لانعقاد الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار وتتويج فعالياته بإقرار الوثيقة النهائية لمخرجاته ميدانيا، لقي مساعد في الشرطة اليمنية مصرعه برصاص عناصر مسلحة في أحد فنادق مدينة المكلا بمحافظة حضرموت (جنوب شرقي البلاد).
وأوضحت وزارة الداخلية اليمنية أمس «أن عناصر مسلحة مجهولة قامت بقتل المساعد في شرطة الدوريات وأمن الطرق بحضرموت، حسين أحمد حسين غشيش، وذلك أثناء وجوده أمس داخل غرفة بأحد فنادق المدينة».
وأشارت إلى استخدام المسلحين سلاحا ناريا وآخر أبيض في تنفيذ عمليتهم.. مبينة أن شرطة المدينة أوقفت مدير الفندق وموظفيه لإجراءات التحقيق في الحادث.
في المقابل، أكد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عزم بلاده وتصميمها على مواجهة الإرهاب بكل الجهود والإمكانيات في سبيل اجتثاثه وتطهير اليمن من أخطاره.
وقال الرئيس هادي - خلال لقائه أمس في صنعاء وكيل وزارة الخارجية لشؤون المغتربين بجمهورية الفلبين جيسوس يابس الذي يزور اليمن حاليا - إن اليمن يدفع فاتورة الإرهاب منذ وقت مبكر، مشيرا إلى أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي للقضاء على آفة الإرهاب التي أثرت على أمن واستقرار واقتصاد وحياة الشعوب.
كما التقى الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في صنعاء أمس سفير فرنسا لدى اليمن فرانك جله.
وجرى خلال اللقاء بحث المستجدات بشأن مسار التحول والتسوية السياسية الذي يأتي ترجمة لعملية التسوية المرتكزة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وقراري مجلس الأمن الدولي 2014 و2051.
وأكد المسؤول الفرنسي خلال اللقاء وقوف بلاده إلى جانب اليمن ودعمه، سيما أن اليمن على أعتاب مرحلة جديدة من التحول لبناء مستقبل اليمن الجديد الآمن والمستقر والموحد.
من جهة أخرى غادرت صنعاء أمس الصحافية الهولندية جوديت سبيخل وزوجها بوديان برندسن وذلك بعد الإفراج عنهما بعد ستة أشهر من الاختطاف.
وأكدت سبيخل في تصريح صحافي قبل مغادرتها مطار صنعاء الدولي أنها وزوجها ليس لديهما أي فكرة عن هوية الخاطفين، أو المكان الذي كانا موجودين فيه. من جانبه أعرب السفير الهولندي في صنعاء يورون بيرهل عن شكره وتقديره للمساعي الحثيثة التي بذلتها الحكومة اليمنية من أجل الإفراج عن الصحافية الهولندية وزوجها، مؤكدا أنهما يتمتعان بصحة جيدة.



اتهام امرأة بحرق زوجها يُعيد الحديث عن «جرائم العنف الأُسري» في مصر

العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
TT

اتهام امرأة بحرق زوجها يُعيد الحديث عن «جرائم العنف الأُسري» في مصر

العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)
العاصمة المصرية القاهرة (رويترز)

جددت حادثة اتهام سيدة مصرية بحرق زوجها بـ«الزيت المغلي» وهو نائم، عقاباً على «خيانته لها»، الحديث عن «جرائم العنف الأُسري» في مصر.

وتواصل السلطات المصرية التحقيق مع زوجة، تعمل «كوافيرة»، متهمة بـ«محاولة إنهاء حياة زوجها في أثناء نومه بعدما سكبت إناء من الزيت المغلي عليه» بمنطقة عين شمس بالقاهرة، وذلك بعد قرار حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ووفق تحقيقات النيابة العامة فإن «الزوجة حاولت الانتقام من زوجها بعدما علمت بعلاقته بسيدة أخرى»، وواجهت النيابة المتهمة بالأدلة الفنية، ممثلةً في تقرير المعمل الجنائي، بشأن رفع البصمات الخاصة بها من مكان الواقعة، وعلى جسد المجني عليه، وأداة الجريمة «زيت وطاسة»، وذكرت النيابة أن المتهمة «اعترفت بالواقعة».

ونقلت تحقيقات النيابة عن الزوجة المتهمة (37 عاماً)، قولها: «إنه في أثناء عودتها من عملها سمعت زوجها يتحدث لسيدة في التليفون عنها بطريقة سيئة». وأضافت: «استغلت نوم زوجها وأحضرت (زيتاً مغلياً) وألقته عليه فظلَّ يصرخ إلى أن حضر الجيران ونقلوه إلى المستشفى».

وذكَّرت الواقعة المصريين بعدد من «جرائم العنف الأسري»، التي وقعت خلال السنوات الماضية، أبرزها في مارس (آذار) الماضي، عندما حرَّضت زوجة من محافظة الغربية (دلتا مصر) شقيقيها على إشعال النيران في جسد زوجها بسبب وجود خلافات أسرية بينهما.

ومن قبلها في فبراير (شباط) العام الماضي، انشغل الرأي العام المصري بواقعة وصع زوجة من محافظة الشرقية (دلتا مصر) السم لزوجها، ثم أشعلت النيران في جسده، وهو نائم.

وتسعى مصر لاستيعاب تصاعد معدلات «العنف الأسري»، وقبل عام دعا «الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في شقه المجتمعي، إلى تشريعات تغلظ جريمة العنف الأسري، وإطلاق مبادرات للحفاظ على التماسك الأسري والمجتمعي، والتوعية بالحقوق والواجبات، بما يمنع انتشار هذا النوع من العنف.

كما دعت دار الإفتاء المصرية إلى مواجهة «العنف الأسري». وقال مفتي مصر، الدكتور شوقي علام، في إفادة للدار خلال شهر مارس (آذار) الماضي، إن العقاب البدني وهو ما يطلق عليه العنف الأسري «مرفوض شرعاً»، ويتعارض مع مقاصد الحياة الخاصة في طبيعتها.

استشاري الطب النفسي في مصر، الدكتور جمال فرويز، وصف واقعة سكب الزيت المغلي على الزوج بـ«الشنيعة»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط»، أن «الزوجة شخصية مضطربة، فمهما كان المبرر لديها، ومهما كان فِعل الزوج فإن رد الفعل الانتقامي من جانبها جاء مبالغاً فيه بدرجة كبيرة».

ولفت إلى أنه «كان أمامها عديد من البدائل، مثل طلب الطلاق أو الخلع، لكنَّ انتقامها بهذه الطريقة يدلّ على أنها شخصية غير سويّة»، مُطالباً بـ«الكشف على قواها العقلية، ومدى تعرضها لأي مرض عقلي سابق، فإذا ثبت عدم وجود أي مرض عقلي فتجب محاسبتها على ما أقدمت عليه».

ويؤكد استشاري الطب النفسي أن «الواقعة تعد شكلاً من أشكال تصاعد العنف في مصر»، مبيناً أن «الضغوط الاقتصادية وحالة الانهيار الثقافي، تؤدي إلى وقوع جرائم غير متوقعة، ويصبح معها المحذور مباحاً».

وأضاف: «هذه الحالة المجتمعية دفعت الخبراء والمتخصصين إلى التحذير قبل سنوات من كم ونوع وشكل الجرائم غير المتوقعة أو المتخيَّلة بين جميع أفراد الأسرة».