ثلاثة آلاف سعودي ضمن قائمة المستعدّين للتبرع بالخلايا الجذعية

حجير: بدأنا المشروع قبل سنتين في وقت لم يسجل على مستوى العالم عربي واحد

جانب من إحدى حملات التوعية والتبرع بالدم التي تنظمها كليات الطب
جانب من إحدى حملات التوعية والتبرع بالدم التي تنظمها كليات الطب
TT

ثلاثة آلاف سعودي ضمن قائمة المستعدّين للتبرع بالخلايا الجذعية

جانب من إحدى حملات التوعية والتبرع بالدم التي تنظمها كليات الطب
جانب من إحدى حملات التوعية والتبرع بالدم التي تنظمها كليات الطب

كشف البروفسور علي حجير، رئيس السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، أن السجل السعودي يحتوي الآن على أكثر من 3000 متطوع مستعد للتبرع بالخلايا الجذعية.
كشف البروفسور علي حجير، رئيس السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، أن السجل السعودي يحتوي الآن على أكثر من 3000 متطوع مستعد للتبرع بالخلايا الجذعية.
وقال الدكتور حجير، رئيس قسم العلوم الأساسية بكلية الطب بجامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية، رئيس قسم مختبر الصحة المناعية في مدينة الملك عبد العزيز الطبية، عن نشأة الخلايا الجذعية ونشأة السجل السعودي: «إنه حتى عام 2010 كان هناك 21 مليون متطوع للتبرع بالخلايا الجذعية في 56 سجلا متوفرا في 44 دولة، ولا يوجد بينهم عربي واحد»، مضيفا أنه في شهر أبريل (نيسان) من عام 2011 تم إطلاق السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، وخلال ذلك العام انضم أكثر من 450 متبرعا للسجل.
جاء ذلك خلال محاضرة تعريفية بالسجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، نظمت من قبل نادي الطلاب بكلية العلوم الطبية التطبيقية، بالتعاون مع السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، وحضرها أكثر من 100 طالب.
وأوضح الدكتور حجير أن الخطوة الأولى للتبرع بالخلايا الجذعية، تتمثل في التسجيل بالسجل الوطني للمتبرعين بالخلايا الجذعية، بعدها يتم عمل فحص مطابقة الأنسجة عن طريق تحليل دم بسيط، وفي حال وجد مريض متطابق مع هذه الأنسجة وبحاجة للزراعة، يتم الاتصال بالمتبرع إن كان ما زال راغبا في التبرع، وفي حال الموافقة يتم توضيح خطوات التبرع وما بعدها بشكل تفصيلي.
وتوجد طريقتان للحصول على الخلايا الجذعية، إما عن طريق استخلاصها من الدم، أو عن طريق سحبها من النخاع العظمي.
ولا يحتوي الدم الخارجي - عادة - على كمية كافية من الخلايا الرئيسية، لذا يجب القيام بتنشيط نخاع العظم عن طريق إعطاء المتبرع علاج على شكل إبر تحت الجلد لمدة أربعة إلى خمسة أيام، يتم بعدها قياس مستوى الخلايا الجذعية عن طريق تحليل دم، وعند الوصول إلى العدد المطلوب يتم إدخال إبرة في وريد ذراع المتبرع، تجمع بها الخلايا الجذعية في جهاز خاص يقوم بفصل الخلايا الجذعية، ثم يتم إرجاع باقي الدم مرة أخرى إليه، ولا يحتاج المتبرع في هذه الطريقة إلى التنويم في المستشفى ولا إلى التخدير العام، كما لا تؤثر كمية الخلايا الجذعية المأخوذة على المتبرع، فسريعا ما يعوضها الجسم.
أما عن سحب الخلايا الجذعية من المتبرع عن طريق نخاع العظم فيتم السحب من عظمة الورك الخلفية، تحت التخدير الكامل، مما يستدعي تنويم المتبرع قبل وبعد السحب لأيام قليلة، أما كمية النخاع المطلوبة فتعتمد على وزن المريض المستقبل للنخاع.
من جهة أخرى، قام نادي الطلاب بكلية الطب بحملة تعريفية لطلاب كلية العلوم والمهن الصحية عن الخلايا الجذعية، بالإضافة إلى التعريف بالسجل السعودي ودعوة الطلاب للانضمام للسجل، وأقيمت هذه الحملة في مطلع شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي، التي لاقت إقبالا، حيث تم ضم 25 طالبا للسجل السعودي للتبرع بالخلايا الجذعية، وعلى هذا تم سحب عينات للمتبرعين.
جاء ذلك خلال محاضرة تعريفية بالسجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، نظمت من قبل نادي الطلاب بكلية العلوم الطبية التطبيقية، بالتعاون مع السجل السعودي للمتبرعين بالخلايا الجذعية، وحضرها أكثر من 100 طالب.
وأوضح الدكتور حجير أن الخطوة الأولى للتبرع بالخلايا الجذعية، تتمثل في التسجيل بالسجل الوطني للمتبرعين بالخلايا الجذعية، بعدها يتم عمل فحص مطابقة الأنسجة عن طريق تحليل دم بسيط، وفي حال وجد مريض متطابق مع هذه الأنسجة وبحاجة للزراعة، يتم الاتصال بالمتبرع إن كان ما زال راغبا في التبرع، وفي حال الموافقة يتم توضيح خطوات التبرع وما بعدها بشكل تفصيلي.
وتوجد طريقتان للحصول على الخلايا الجذعية، إما عن طريق استخلاصها من الدم، أو عن طريق سحبها من النخاع العظمي.
ولا يحتوي الدم الخارجي - عادة - على كمية كافية من الخلايا الرئيسية، لذا يجب القيام بتنشيط نخاع العظم عن طريق إعطاء المتبرع علاج على شكل إبر تحت الجلد لمدة أربعة إلى خمسة أيام، يتم بعدها قياس مستوى الخلايا الجذعية عن طريق تحليل دم، وعند الوصول إلى العدد المطلوب يتم إدخال إبرة في وريد ذراع المتبرع، تجمع بها الخلايا الجذعية في جهاز خاص يقوم بفصل الخلايا الجذعية، ثم يتم إرجاع باقي الدم مرة أخرى إليه، ولا يحتاج المتبرع في هذه الطريقة إلى التنويم في المستشفى ولا إلى التخدير العام، كما لا تؤثر كمية الخلايا الجذعية المأخوذة على المتبرع، فسريعا ما يعوضها الجسم.
أما عن سحب الخلايا الجذعية من المتبرع عن طريق نخاع العظم فيتم السحب من عظمة الورك الخلفية، تحت التخدير الكامل، مما يستدعي تنويم المتبرع قبل وبعد السحب لأيام قليلة، أما كمية النخاع المطلوبة فتعتمد على وزن المريض المستقبل للنخاع.
من جهة أخرى، قام نادي الطلاب بكلية الطب بحملة تعريفية لطلاب كلية العلوم والمهن الصحية عن الخلايا الجذعية، بالإضافة إلى التعريف بالسجل السعودي ودعوة الطلاب للانضمام للسجل، وأقيمت هذه الحملة في مطلع شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي، التي لاقت إقبالا، حيث تم ضم 25 طالبا للسجل السعودي للتبرع بالخلايا الجذعية، وعلى هذا تم سحب عينات للمتبرعين.



الكويت لإجراءات جديدة لمواجهة أزمة الكهرباء... و«الشبكة الخليجية» تهبّ للنجدة

تواصل وزارة الكهرباء تطبيق القطع المبرمج لمواجهة الطلب المرتفع على التيار الكهربائي خصوصاً في فترة الذروة (كونا)
تواصل وزارة الكهرباء تطبيق القطع المبرمج لمواجهة الطلب المرتفع على التيار الكهربائي خصوصاً في فترة الذروة (كونا)
TT

الكويت لإجراءات جديدة لمواجهة أزمة الكهرباء... و«الشبكة الخليجية» تهبّ للنجدة

تواصل وزارة الكهرباء تطبيق القطع المبرمج لمواجهة الطلب المرتفع على التيار الكهربائي خصوصاً في فترة الذروة (كونا)
تواصل وزارة الكهرباء تطبيق القطع المبرمج لمواجهة الطلب المرتفع على التيار الكهربائي خصوصاً في فترة الذروة (كونا)

سجّل مؤشر الأحمال الكهربائية، في الكويت، الأحد، أكثر من 16 ألف ميغاواط، مع ارتفاع حرارة الطقس الذي تشهده البلاد لتسجل درجات الحرارة 50 درجة مئوية، في وقت تواصل وزارة الكهرباء تطبيق القطع المبرمج لمواجهة الطلب المرتفع على التيار الكهربائي، خصوصاً في فترة الذروة.

وبلغ مؤشر الأحمال الكهربائية 16518 ميغاواط، خلال فترة الذروة، وفقاً لما نشرته وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة عبر موقعها الرسمي.

وأعلنت وزارة الكهرباء والماء حدوث حريق محدود، الأحد، في تمام الساعة 11 صباحاً في وحدة إعادة الكربنة بمحطة الزور الجنوبية للقوى الكهربائية وتقطير المياه، وتم التعامل والسيطرة على الحريق من قِبل فريق المحطة فور حدوثه دون أي أضرار بشرية.

وأضافت الوزارة أن الحريق لم يؤثر بأي شكل من الأشكال على إنتاج الكهرباء والمياه في المحطة، وجارٍ التحقق للوقوف على أسباب الحريق، وذلك بالتعاون مع الجهات المعنية ذات الاختصاص.

إجراءات جديدة

واتخذت الحكومة ممثّلة بوزارة الكهرباء مزيداً من الإجراءات لتخفيف الأحمال الكهربائية، بينها إلزام المصانع بوقف التشغيل ساعات الذروة، تخفيضاً لاستهلاك الطاقة من 30 إلى 40 بالمائة يومياً.

كما أعلن مدير الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور حسن الفجام، عن توجيه جميع كليات ومعاهد الهيئة بتحويل المحاضرات من النظام الحضوري إلى نظام التعليم «عن بُعد»، عن طريق برنامج «التيمز»، خلال الفترة اعتباراً من الاثنين حتى 4 يوليو (تموز) المقبل.

وأشار الفجام إلى أن الاختبارات الفصلية ستكون حضورياً في القاعات الدراسية، وكذلك المقررات الميدانية تكون حضورياً خلال الفترة نفسها.

وأهابت الهيئة ضرورة العمل على ترشيد استخدام الإنارة في المكاتب بجميع مباني الهيئة في أيام العمل، والاعتماد على الإضاءة الشمسية من الساعة 11 صباحاً حتى المساء، وكذلك ترشيد استخدام الطاقة الكهربائية بشكل عام.

وكانت وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة أعلنت عن المناطق التي قد ينقطع التيار الكهربائي عنها خلال فترة الذروة تباعاً من الساعة 11:00 صباحاً إلى 5:00 مساءً، لمدة تتراوح بين ساعة إلى ساعتين، وأعلنت وزارة الكهرباء عن بدء القطع المبرمج في مناطق ميناء عبد الله وصبحان والري والشويخ الساعة 2 ظهراً.

كما قالت الوزارة، الأحد، إن القطع المبرمج اليدوي للتيار الكهربائي سيبدأ في تمام الساعة 12:00 بمناطق العبدلي والوفرة والروضتين الزراعية ولمدة ساعتين.

الشبكة الخليجية

وتمكّنت وزارة الكهرباء، السبت، من تجاوُز الانقطاع، بعدما أدخلت إلى الشبكة 280 ميغاواط إضافية من إحدى وحدات محطة الزور الجنوبية تحت الصيانة، التي تبلغ قدرتها نحو 1200 ميغاواط من 4 وحدات ستدخل تباعاً خلال الأسبوعين المقبلين.

وقد ساهم ما تؤمّنه شبكة الربط الخليجي من دعم من السعودية وقطر وسلطنة عمان بقدرة تفوق 500 ميغاواط، في انتظام تزويد الكهرباء، السبت، دون اللجوء إلى القطع المبرمج.

وفي حين لم تلجأ الوزارة إلى القطع المبرمج، أدى ارتفاع الأحمال إلى خروج مغذيَيْن فرعيَّين من محطة التحويل الرئيسية في الخالدية عن الخدمة.