إسرائيل تسعى لإنقاذ استضافتها مسابقة «يوروفيجن 2019»

إسرائيل تسعى لإنقاذ استضافتها مسابقة «يوروفيجن 2019»

تخشى من اتساع حملات المقاطعة وتكرار «التجربة الأرجنتينية»
الجمعة - 25 شهر رمضان 1439 هـ - 08 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14437]
وزيرة الثقافة والشباب الإسرائيلية ميري ريغيف في مؤتمر صحافي حول إلغاء مباراة الأرجنتين (إ.ب.أ)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
بعد نجاح حملة المقاطعة (BDS) في إلغاء مباراة منتخب الأرجنتين مع المنتخب الإسرائيلي في القدس، احتجاجا على قتل المدنيين الفلسطينيين في مسيرات العودة، تسعى إسرائيل إلى منع اتخاذ قرار مشابه يمنع إقامة مهرجان الأغاني الأوروبية «اليوروفيجن» 2019 في إسرائيل.

وقد حذر مدير عامّ وزارة التربية والثقافة، يوسف شرعابي، أمس، من احتمال إلغاء المهرجان الغنائي في القدس، ودعا إلى ضمان إقامته في إسرائيل.

وقال شرعابي، إن «إجراء اليوروفيجن في القدس غير مؤكد أبدا. لكن من المبكر التحدث في الموضوع. يرغب الجميع في إجرائه في القدس، ولكن قد تظهر اعتبارات أخرى».

المعروف أن اليوروفيجن يقام في كل سنة في الدولة التي تفوز أغنيتها في المسابقة السابقة. وبما أن إسرائيل فازت هذه السنة، ينبغي، ضمن الأعراف، أن تستضيف مهرجان السنة المقبلة. لكن حملة المقاطعة العالمية لإسرائيل، كانت قد أطلقت مبكرا، حملة لإقامة المهرجان في دولة أخرى، خصوصا بعدما أن أعلنت وزيرة التربية والثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغيف، قبل أسبوعين، أنه «سيجرى في القدس أو أنه لن يجرى في إسرائيل أبدا».

وقد بادر عدد من السياسيين الإسرائيليين إلى إبعاد ريغيف عن الموضوع، وتسليمه لمسؤولين فنيين يديرون محادثات مع إدارة اليوروفيجن، التي طلبت أن تختار إسرائيل إجراءه في مدينة لا تثير جدلا، وليس في القدس، مؤكدة أنه «لو بقيت مباراة الأرجنتين في حيفا ولم يقرروا جعلها جزءا من احتفالات إسرائيل بـ70 عاما على تأسيسها، وجزءا من احتفالها بنقل السفارة الأميركية إلى القدس، لما حصل إشكال ولا خيبة أمل لعشرات ألوف المواطنين الإسرائيليين».

وفي هذا السياق، تراجع وزير الاتّصالات الإسرائيلي، أيوب قرا، عن طلبه أن يكون مسؤولا عن اليوروفيجن في إسرائيل، قائلا: «إن إلغاء وصول منتخب الأرجنتين لكرة القدم إلى إسرائيل، يثبت أنه يجب الابتعاد عن المحاولات السياسية للتدخل بأي شكل من الأشكال فيما يحدث في اليوروفيجن».

وقالت جهة إسرائيلية خبيرة بتنظيم اليوروفيجن: «إن إلغاء مباراة منتخب الأرجنتين لكرة القدم أمام إسرائيل، سيشجع دولا أوروبية على التعبير عن استيائها من إقامة اليوروفيجن في القدس. إن هذه الأحداث إضافة إلى التدخل الحكومي في اليوروفيجن، كما جرى في المباراة ضد الأرجنتين، لن يصبا في مصلحتنا في كل ما يتعلق بهذه المباراة. لم نصل إلى مرحلة نقل اليوروفيجن إلى دولة أخرى، ولكن أصبحنا قريبين من اتخاذ هذه الخطوة. من المؤسف أن السياسيين لا يتوقفون عن التدخل، وتدخلهم ليس مفيدا لإسرائيل على المستوى الدولي».

وذكرت مصادر سياسية، أمس، أن إدارة اليوروفيجن بعثت برسالة تهدئة جاء فيها أن اليوروفيجن سيقام في إسرائيل، ولكنها أضافت أنه من غير الواضح في أي مدينة.

من جهة ثانية، واصل الإسرائيليون الانشغال بموضوع إلغاء مباراة الأرجنتين، بعضهم من خلال مهاجمة الوزيرة ريغيف، التي حولت المباراة إلى حدث سياسي، وبعضهم تبنى موقفها ويهاجم حملة مقاطعة إسرائيل، ويتهم أصحابها بالعداء لليهود وباللاسامية.

يذكر أن اتحاد كرة القدم الأرجنتيني قرر إلغاء المباراة الودية التي كانت ستجمعه مع منتخب إسرائيل في مدينة القدس، ضمن استعدادات الأرجنتين للمشاركة في نهائيات كأس العالم في روسيا 2018. بعد احتجاجات فلسطينية على إقامتها. ووصف رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قرار إلغاء المباراة بأنه «مخيب للآمال ومؤسف». وقال إنه «في ضوء التطورات التي أفضت إلى إلغاء المباراة، يجب على إسرائيل أن تستعد لضغوط دولية مماثلة أخرى».
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة