تامر حسني يسجل سيرته الذاتية للتصدي للشائعات التي تلاحقه

تامر حسني يسجل سيرته الذاتية للتصدي للشائعات التي تلاحقه

الفنان المصري سيصور بين دبي والقاهرة وبيروت.. ويستلم ثلاثة ملايين دولار
الخميس - 9 صفر 1435 هـ - 12 ديسمبر 2013 مـ

في سريه تامة، يسجل المطرب تامر حسني سيرته الذاتية التي تغطي 13 عاما من مشواره الفني، على شكل حلقات تنتجها «إم بي سي» بميزانية كبيرة، تقاضى تامر حسني منها أجرا تخطى الثلاثة ملايين دولار، ويتم التصوير ما بين مصر ودبي ولبنان.

وتسطر الحلقات تفاصيل حياة تامر حسني منذ مولده وحتى أصبح نجما في عالم الفن، وسيقوم من خلال الحلقات بعرض كواليس رحلته في عالم الفن وقصة صعوده نحو الشهرة والنجومية، مع استضافة مجموعة من المشاهير في جميع المجالات الفنية للحديث عنه، كما يتم استضافه الكثير من منتقدي حسني على مدار مشواره الفني.

وسبق أن أعلن تامر حسني أن سبب اتجاهه لتقديم سيرته، أنه قد تعب من حالة الصراع والصخب والشائعات التي تلاحقه، والتي تعوق مسيرته الفنية.

وسبق تامر حسني في تسجيل سيرته «الملك» محمد منير، حيث قدمها مرتين، الأولى على التلفزيون الرسمي في مصر، والثانية على إحدى القنوات الخاصة وفيها حكى منير قصة مشواره الفني فقط دون التطرق للحياته الشخصية.

وقدم أيضا منذ سنوات كثيرة «الهضبة» عمرو دياب سيرته في 12 جزءا، تناول فيها مشواره الفني وأهم الجوائز التي حصدها على امتداد 25 عاما، وتم عرضها على الكثير من القنوات التلفزيونية ومنها، التلفزيون الرسمي الجديد. وتضمن البرنامج شهادة الكثير من الموسيقيين الكبار مثل، عمار الشريعي وحلمي بكر والإعلامي الكبير وجدي الحكيم والناقد طارق الشناوي وجميعها يدور في شكل إيجابي، مما أثار انتقاد البعض لدياب في ذلك الوقت، وقد صرح البعض من الفنانين بنيتهم في تسجيل سيرتهم، ولكن توقفوا نظرا للظروف الإنتاجية وأبرزهم حميد الشاعري.

ويقول خبراء إنه «في الماضي كانت السيرة الذاتية للفنان تتناول على شكل عمل فني سوء في السينما أو الدراما»، لكن الآن أصبحت تقدم على شكل برنامج ولا يشترط تقدمها إلى أن يكون الفنان لديه مشوار في العطاء الفني طويلا أو قصيرا، مهما أو لا يستحق التحدث عنه، أصبحت موضة في الوسط الغنائي، ورغم أنه يوجد عظماء في الغناء، قد رحلوا عن عالمنا لم نجد من يقوم بالبحث في خفايا مشوارهم الفني كالراحلة فايزة أحمد والجزائرية وردة، والموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب، وفريد الأطرش ومحمد فوزي، وغيرهم كثيرون مما يستحقون إلقاء الضوء على سيرتهم الذاتية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة