جبران خليل جبران بطل معرض لندني في أغسطس

لوحة شخصية بريشة جبران
لوحة شخصية بريشة جبران
TT

جبران خليل جبران بطل معرض لندني في أغسطس

لوحة شخصية بريشة جبران
لوحة شخصية بريشة جبران

تستضيف العاصمة البريطانية في شهر أغسطس المقبل معرضا متنقلا يدور حول الأديب اللبناني الراحل جبران خليل جبران، وذلك بمقر دار سوذبيز بلندن. وتقيم المعرض مؤسسة «كارافان» الفنية التي كونها قس أميركي مهتم بأعمال جبران.
المعرض يضم عددا من الأعمال تتنوع ما بين اللوحات الفنية وبعض المنحوتات شارك بها عدد من الفنانين المعاصرين من منطقة الشرق الأوسط، واستمدوا محتواها من رسالة السلام والوئام وبناء الجسور التي تنبع من أشعار جبران ورسوماته وكتبه، وتحديدا كتاب «النبي» الذي يحتفل هذا العام بمرور 95 عاما على طباعته.
ويعد القائمون على المعرض شخصية جبران على أنها مثال لزماننا المعاصر، حيث تشتد النزاعات والخلافة بين الفرق والشعوب. يعكس المعرض إسهام جبران الغزير وتأثيره على أجيال كثيرة من خلال أعمال الـ35 فنانا المشاركين ليخرج بنتيجة مفادها أن الشاعر اللبناني خير دليل لعصرنا الحالي.
جانيت راضي المنسقة المشاركة للمعرض قالت في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن القوة الدافعة وراء المعرض تعود للقس بول غوردون تشاندلر، فهو صاحب الرؤية خلف المعرض الذي تقيمه مؤسسته الفنية الخيرية «كارافان». وتعرف راضي بتشاندلر قائلة إنه أقام في القاهرة، حيث عمل بإحدى الكنائس بحي المعادي، وإن هاجسه كان دائما هو محاولة بناء الجسور بين الشرق والغرب، وفي سبيل هدفه هذا أقام عددا من المعارض الفنية في القاهرة تدور حول ذلك، «كان مفتونا بخليل جبران ورسالته في بناء السلام وقد ألف كتابا حول حياة جبران، وامتدادا لإعجابه بالشاعر الكبير أراد أن يقيم معرضا حوله وطلب من عدد من الفنانين تحضير أعمال عن جبران ولقي طلبه الترحيب».
المعرض الأول أقيم في البحرين ضمن مهرجان الفنون بها حسب ما تشير راضي، وتضيف: «كان معنا 15 فنانا ممن يعملون في البحرين قدموا أعمالا عن جبران، منهم فنانون من لبنان وفرنسا ولبنان وغيرهم». وبعد البحرين طلب بول غوردون من منسق فني بالقاهرة تنظيم معرض حول نفس الموضوع، وشارك فيه فنانون مصرين وأقيم في شهر أبريل (نيسان) الماضي.
وحول المعرض القادم في لندن والذي سيضم بعض من الأعمال التي قدمت من المعرضين السابقين تقول راضي: «اخترنا أعمالا لفنانين معروفين وغير معروفين، وبسبب جذور جبران اللبنانية دعونا أيضا عددا من الفنانين اللبنانيين للمشاركة بلوحات تصور جبران من وجهة نظرهم».
أسألها إن كان المعرض سيضم أعمالا لجبران، وتجيب: «للأسف لا، هناك فقط عمل له استخدمناه على ملصق المعرض، ولكن المعروض سيكون لأعمال مستوحاة من جبران وأعماله».
بالنسبة للأعمال المشاركة تقول: «تركنا العنان للفنانين لترجمة ما يعني لهم جبران في أعمالهم، بعضهم اختار التعبير المباشر برسم صور له بطريقتهم الخاصة. بعضهم اختار التعبير عن رسالة الحب والسلام التي نشرها جبران في أعماله والبعض الآخر اختار التعبير عن مفهوم بناء الجسور بين الشرق والغرب وبين المذاهب والشعوب». الأعمال المشاركة حسب ما تشير لا تقتصر على الرسومات بل تضم أيضا الصور الفوتوغرافية والمنحوتات، وهو ما سيضفي على المعرض صفة التنوع.
من الفنانين المشاركين في المعرض اللبنانية كريستين صالح جميل التي تعيش في لندن، وتشارك بلوحة تصور جبران مأخوذة من صورة له التقطت في 1890، تقول الفنانة لـ«الشرق الأوسط» إنها استوحت اللوحة من قراءتها لكتاب «البحث عن نبي» لبول غوردون تشاندلر، وتضيف: «هذا الكتاب كان له تأثير كبير علي وأتاح لي معرفة الكثير من المعلومات حول رحلة جبران الروحية. لقد أثر في كثيرا وأعادني لطفولتي وجذوري اللبنانية ولهذا اخترت أن أرسم صورة طفل منسجم مع الطبيعة حوله».



لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.