10 لآلئ داخل ألبرتا تدعوك لاكتشافها أياً كانت المناسبة

10 لآلئ داخل ألبرتا تدعوك لاكتشافها أياً كانت المناسبة

الأربعاء - 22 شهر رمضان 1439 هـ - 06 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14435]
تضم ألبرتا، التي اختارها الأمير هاري وعروسه ميغان ماركل مكانا لقضاء إجازة شهر العسل، بعض أكثر المشاهد الطبيعية جمالا على مستوى كندا، حيث تتلاقى السهول والجبال وتهيمن القمم المزدانة بالثلوج على الأفق. وتجتذب الثلوج والبحيرات في كل من «بانف ناشيونال بارك» و«جاسبر ناشيونال بارك» ملايين الزائرين سنوياً.

في الشتاء، يتوافد عليها عاشقو التزلج على الجليد لأنها تتضمن بعض أفضل مناطق ممارسة هذه الرياضة على مستوى قارة أميركا الشمالية. أما كالغاري فتستضيف احتفالية «كالغاري ستامبيد» سنوياً، وهي مدينة تعج بالحياة والنشاطات المتنوعة.

إلى الشمال، توجد العاصمة الإقليمية إدمونتون، وتضم «ويست إدمونتون مول»، أكبر مركز تسوق على مستوى كندا، إضافة إلى كثير من المزارات الثقافية.

1- «بانف ناشيونال بارك»

تقع على بعد 130 كيلومتراً إلى الغرب من كالغاري. وتتضمن المنطقة بعض جبال ومنتجعات شهيرة للتزلج، وبحيرات رائعة، بجانب مدينة بانف السياحية. كما تزخر المنطقة بشتى صور الحياة البرية، مثل الدببة السوداء والأخرى الأميركية الضخمة والذئاب والأيائل، والتي يظهر كثير منها على امتداد الطريق السريعة المارة عبر المتنزه.

ويعد تسلق الجبال واحداً من النشاطات الصيفية الأساسية في بانف، مع توافر خيارات عدة من حيث أماكن التزلج. ومع هذا، يفضل كثيرون استكشاف المتنزه من داخل سياراتهم والاكتفاء بالاستمتاع برؤية المناظر الطبيعية الخلابة والمتنوعة.

2- بحيرة «لويز»

تعد البحيرة جوهرة «بانف ناشيونال بارك»، وتشتهر بمياهها الفيروزية التي تعكس صور الجبال المحيطة بها مثل جبل فيكتوريا الجليدي. وتقع البحيرة على مسافة قصيرة بالسيارة إلى الشمال من مدينة بانف. ويمكن القيام برحلات يومية إليها بسهولة من كالغاري.

ومن «شاتو لايك لويز»، يمكن للمرء الاستمتاع بمشاهدة مناظر طبيعية خلابة عبر الضفة الأخرى من البحيرة. ويوجد ممشى ممهد على امتداد الشاطئ يتيح الاستمتاع بنزهة لا تُنسى سيراً على الأقدام.

وتتوافر كذلك خدمة تأجير قوارب للإبحار في البحيرة.

في الشتاء، تغطي الثلوج البحيرة، ويفد كثيرون في هذا الوقت من العام لقضاء وقت في «لايك لويز سكي ريزورت»، أحد أشهر منتجعات التزلج على الجليد على مستوى كندا.

كما تقع قرية «ليك لويز» على مسافة قصيرة من البحيرة، وتوجد بها بعض المتاجر السياحية والمطاعم الصغيرة والمقاهي.

3- «آيسفيلدز باركواي» و«كولومبيا آيسفيلد»

يمتد «آيسفيلدز باركواي» من بحيرة لويز حتى جاسبر، وتربط هذه الطريق السريعة الممتدة لمسافة 320 كيلومتراً بين عدد من البحيرات والجبال الجليدية والمساقط المائية، مع وجود كثير من المزارات السياحية على امتداد الطريق، بعضها مناسب جدا لممارسة التزلج على الجليد.

من أبرز المزارات على طول الطريق «آيسفيلدز سنتر»، الذي يتضمن معروضات رائعة، ويطل على جبل أثاباسكا الجليدي. وعبر الجانب الآخر من الجبل الجليدي، من الممكن السير على الأقدام حتى مقدمته، علما بأن رحلات عبر حافلات مجهزة متوفرة لهذه الغاية، إذا تعذر عليك السير.

ومن أحدث المزارات السياحية بالمنطقة «غلاسيير سكاي ووك»، وهو عبارة عن منصة مراقبة ضخمة فوق الوادي بمسافة 280 متراً وتتميز بأرضية وسلالم زجاجية.

كما تتوافر خدمة نقل ذهاباً وإياباً بين «آيسفيلدز سنتر» و«غلاسيير سكاي ووك».

4- بحيرة «مورين»

تقع خلف بحيرة «لويز»، عند نهاية طريق جبلية ممتد لمسافة 13 كيلومتراً تحديداً داخل وادي القمم العشر. ومثلما الحال مع بحيرة «لويز»، تتميز بحيرة «مورين» بمناظر طبيعية خلابة ومياه فيروزية تحيطها قمم جبلية تزدان بالثلوج. ومع هذا، فإن أعداد الزائرين الذين تستقبلهم أقل بكثير.

وقد ظلت صورة بحيرة «مورين» تزين أحد وجهي ورقة نقدية كندية قديمة فئة 20 دولاراً لسنوات طويلة.

وتحيط بالبحيرة 10 قمم جبلية، يبلغ ارتفاع كل منها أكثر من 3 آلاف متر.

وفي الربيع، يمكن سماع أصوات ذوبان الجبال الجليدية والانزلاقات الأرضية من على مسافات بعيدة.

من بحيرة «مورين»، يمكن الانطلاق في رحلات لتسلق الجبال في «لارتش فالي» و«سنتينيل باس»، بعض أشهر الممرات الجبلية على مستوى المتنزه الوطني.

ورغم صعوبة تجربة التسلق، فإن المكافأة تأتي ثرية للغاية في صورة مشهد طبيعي يسلب الألباب.

ويتضمن تسلق «سنتينيل باس» (2.611 متر) تسلق إجمالي 6 كيلومترات وهبوط 520 متراً.

5- «ووترتون لايكس ناشيونال بارك»

تمتد «ووترتون غلاسيير إنترناشيونال بيس بارك» في منطقة جبال روكي عبر جانبي الحدود بين ولايتي ألبرتا الكندية ومونتانا الأميركية.

على الجانب الكندي من الحدود، عرف المتنزه باسم «ووترتون لايكس ناشيونال بارك»، بينما على الطرف الأميركي يعرف باسم «غلاسيير ناشيونال بارك»، ويعد «ووترتون لايكس» المتنزه الأصغر، لكنه يضم مناظر طبيعية خلابة تتألف من جبال وبحيرة «ووترتون». ويطل على الشاطئ الشمالي للبحيرة «برينس أوف وايلز هوتيل»، الذي يعد واحداً من المواقع التاريخية الأثرية في كندا.

6- «جاسبر ناشيونال بارك»

مثلما الحال مع بانف، يرتبط اسم «جاسبر» بالمتنزه الوطني والمدينة، التي تقع في قلب المتنزه. ويُغطي جاسبر؛ المتنزه الوطني، مساحة 10.878 كيلومتر مربع، تتخللها بحيرات ومساقط مائية وجبال وجبال جليدية وغابات.

ومن أبرز معالمه بحيرة «مالين» و«ماونت إيديث كافيل» وجبل «إنجيل غلاسيير» و«مالين كانيون».

7- «كالغاري ستامبيد»

تعد كالغاري مدينة عصرية تنبض بالحياة وتبدي اعتزازاً خاصاً بجذورها التي تضرب في ثقافة رعاة البقر. ويتجلى هذا الأمر خلال الحدث السنوي الأكبر في المدينة؛ «كالغاري ستامبيد»، وتستمر فعاليات الحدث لمدة 10 أيام، وينظم في 1 يوليو (تموز).

في هذه الفترة، تصبح كالغاري محط أنظار جميع عاشقي تراث ما يطلق عليه «وايلد ويست» أي «الغرب المتوحش». ويشهد الحدث عقد منافسات بين رعاة البقر ومعارض ثقافية واحتفالات موسيقية في الهواء الطلق.

8- «صن شاين فيليدج سكي ريزورت»

يقع على أطراف مدينة بانف، ويُعد من أكبر منتجعات التزلج على الجليد على مستوى ولاية ألبرتا، علاوة على أنه منطقة رائعة لممارسة تسلق الجبال والتنزه سيراً على الأقدام خلال الصيف بعد ذوبان الثلج.

9- «درميلير» ومتحف «تيريل» الملكي للحفريات

تقع مدينة درميلير الصغيرة على بعد نحو 140 كيلومتراً شمال شرقي كالغاري، وتطلق على نفسها بفخر «مدينة الديناصورات»، منذ نحو 75 مليون عام مضت، عاشت سلالات متنوعة من الديناصورات فيها، حسبما تؤكده حفريات اكتشفت داخل وحول درميلير. ويجري عرض بعض هذه المكتشفات داخل متحف «تيريل» الملكي للحفريات، ويطرح نظرة عميقة على تاريخ المنطقة. كما تتضمن المنطقة كثيرا من ممرات التسلق التي تمر عبر تكونات جبلية مثيرة.

10- بلدة «كانانانسكيس»

تقع على مسافة 80 كيلومتراً تقريباً إلى الغرب من كالغاري، على امتداد طريق «ترانس كندا السريع 1»، وتتضمن البلدة الريفية بعض المنتجعات، وكذلك تتضمن مضمارا للغولف. ويتمثل واحد في أبرز مزاراتها في «بيتر لوفهيد بروفينال بارك»، المثالي لعاشقي الانغماس في الطبيعة. وتعيش بالمنطقة بمساحتها التي تُغطي 508 كيلومترات مربعة، مجموعة متنوعة من الحيوانات البرية.
كندا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة