المنتخب السعودي يصحح أخطاءه قبل اختبار ألمانيا

المنتخب السعودي يصحح أخطاءه قبل اختبار ألمانيا

بيتزي افتتح الحصة التدريبية باجتماع مطول مع اللاعبين
الأربعاء - 23 شهر رمضان 1439 هـ - 06 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14435]
لاعبو الأخضر يتجهون لأداء تدريباتهم الصباحية («الشرق الأوسط»)
الرياض: طارق الرشيد
طوى السعوديون صفحة مواجهة المنتخب البيروفي بعد خسارتهم بثلاثة أهداف دون رد، وعدم ظهور منتخبهم بالمستوى المعروف لعدم مشاركة غالبية اللاعبين الأساسيين في هذه المواجهة، واعتماد الأرجنتيني بيتزي على قائمة مغايرة تماماً عن التي شاركت في مواجهة إيطاليا، ويهدف بيتزي من الزج بمجموعة جديدة من اللاعبين في مواجهة منتخب بيرو، للوقوف على أداء الجميع، قبل إصدار الحكم النهائي في الاستغناء عن خمسة لاعبين، وإعلان قائمة الـ23 لاعبا التي ستتواجد في النهائيات.

ووعد لاعب المنتخب السعودي هتان باهبري بتلافي الأخطاء التي صاحبت مواجهة منتخبه بمنتخب بيرو، مؤكداً أن الهدف من هذه المواجهة كان الإعداد لمواجهة الافتتاح أمام روسيا، لافتاً أن الوقت ما زال مهيئا لتلافي الأخطاء التي تسببت في ولوج 3 أهداف في مرماهم، مشدداً على أهمية الاستفادة من الأخطاء ومعرفة نقاط الضعف ومكامن القوة، لعدم تكرارها في المباريات القادمة، ولفت إلى أن اختلاف التشكيل عن مواجهة إيطاليا أسهم في تراجع المستوى العام للمنتخب السعودي.

كما اتفق عبد الله الخيبري لاعب محور ارتكاز المنتخب السعودي مع زميله هتان باهبري حول أهمية الاستفادة من الأخطاء الفردية وتصحيحها في المواجهات القادمة، وأن النتيجة في المباريات التجريبية لا تقدم ولا تؤخر، وتمنى أن يظهر منتخب بلاده أمام المنتخب الألماني في ختام تجارب الأخضر بالمستوى المحبب للشارع السعودي، وتكون هذه المواجهة خير استعداد لنهائيات كأس العالم.

وفور انتهاء مواجهة البيرو، فتح السعوديون صفحة الاستعداد للاختبار الأخير الذي سيجمعهم بالمنتخب الألماني يوم الجمعة القادم قبل الظهور الأول للصقور الخضر في مواجهة افتتاح كأس العالم أمام المنتخب الروسي في موسكو في الـ14 من الشهر الجاري، واكتفى الأرجنتيني بيتزي بإجراء حصة صباحية في حديقة الفندق في مقر إقامة بعثة المنتخب السعودي في مدينة بادراجاز السويسرية.

وافتتح بيتزي الحصة التدريبية باجتماع مطول مع اللاعبين، شدد فيه على أهمية المرحلة القادمة، وطالبهم بمضاعفة المجهود والتركيز خلال التدريبات الأخيرة ومواجهة ألمانيا يوم الجمعة القادم، وتقديم كل ما لديهم استعداداً لخوض منافسات كأس العالم. قسم بعدها اللاعبين لمجموعتين، الأولى ضمت اللاعبين الذين شاركوا بصفة أساسية في مواجهة البيرو، حيث خضعوا لتدريبات استرجاعية برفقة المعد البدني، فيما ضمت المجموعة الثانية بقية اللاعبين خصصت لهم تدريبات لياقية متنوعة وسرعات بالإضافة إلى تدريبات القوة.

من جهة أخرى، التقى رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ مساء أول من أمس باللاعبين الخمس المستبعدين من القائمة النهائية للأخضر السعودي، وقدم آل الشيخ شكره وتقديره للاعبين على جهدهم الكبير الذي قدموه خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن المستقبل ينتظرهم في قادم الأيام نظير ما يمتلكونه من إمكانيات كبيرة، وتمنى أن يكون التوفيق حليفهم في الفترة القادمة ويعودوا لتمثيل منتخبهم في المحافل القارية والعالمية. يذكر أن قائمة الـ23 لاعبا السعودية خلت من اسمي المدافعين سعيد المولد ومحمد جحفلي، والحارس فواز القرني، ولاعبي خط المنتصف نواف العابد ومحمد الكويكبي.

ولم يسعف الوقت نواف العابد للتعافي من إصابته التي حرمته من الدخول في القائمة المشاركة في النهائيات، حيث يعتبر استبعاده صدمة قوية للشارع الرياضي، نظير ما قدمه في مرحلة التصفيات الأولية من أداء مميز، كان فيه أهم الأوراق التي يعتمد عليها البلجيكي مارفيك المدير الفني للمنتخب السعودي السابق، وأسهم العابد في تحقيق 6 نقاط ثمينة للأخضر السعودي في افتتاح المرحلة الأخيرة من التصفيات بأهدافه الحاسمة.

ولم يكن العابد في أتم جاهزيته حينما شارك في مباراة بيرو الأخيرة بعد غياب طويل عن الملاعب دام قرابة الثلاثة أشهر، وعلق اللاعب على قرار استبعاده وكتب على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «الحمد لله على كل حال، بالتوفيق لإخواني اللاعبين في مهمتهم الوطنية. قلوبنا معكم».

ويختتم الأخضر السعودي مشوار إعداده بمواجهة ألمانيا يوم الجمعة القادم، حيث تعتبر المباراة الأخيرة من المرحلة الخامسة لإعداد الصقور الخضر لنهائيات كأس العام، وسبق هذه المرحلة أربع مراحل، حيث أشرف الأرجنتيني باوزا على المرحلة الأولى وفشل في إقناع المسؤولين بقدرته على تقديم الأفضل، ليتم الاستغناء عنه والتعاقد مع مواطنه بيتزي الذي أشرف على الأخضر في أربع مراحل إعدادية بداية من مواجهة مولدفا في الأراضي السعودية والتي انتهت بثلاثة أهداف دون رد.

وفي المرحلة الثالثة، تعادلت السعودية مع أوكرانيا بهدف لمثله، قبل أن تخسر بأربعة أهداف وبمستوى ضعيف أمام منتخب بلجيكا، وفي المرحلة الرابعة ظهر الأخضر السعودي بمستوى رائع ومميز، وتفوق على المنتخب الجزائري بهدفين دون رد، وعاد ليؤكد ما وصل إليه من مستوى وتغلب على اليونان بذات النتيجة، حيث تعتبر الفترة الرابعة من أفضل الفترات التي توهج فيها اللاعبون السعوديون.

وتراجع أداء السعوديين في المرحلة الخامسة والأخيرة، حيث خسروا من منتخب إيطاليا بهدفين مقابل هدف، لكن اللاعبين كشفوا عن هويتهم الفنية خصوصاً في شوط المباراة الثاني، وكسبوا رضا واستحسان الجميع على ما قدموه في شوط المباراة الثاني، والذي شهد هدف تقليص الفارق، وكانوا قريبين من تعديل النتيجة، وفي مواجهة المنتخب البيروفي لم يظهر البدلاء بالشكل المطلوب، وخسروا اللقاء والأداء.

ويتطلع الشارع الرياضي السعودي بأن تكون مواجهة المنتخب الألماني الأخيرة، خير إعداد لصقورهم الخضر والمحك الحقيقي لهم قبل الظهور الأول في نهائيات كأس العالم، ويرى الكثير من الرياضيين أن احتكاك اللاعب السعودي بلاعبين دوليين ومنتخبات قوية مثل بلجيكا وأوكرانيا وإيطاليا والبيرو وألمانيا كفيل بزرع الثقة في نفوس اللاعبين لتقديم أفضل ما لديهم أمام منتخبات المجموعة الأولى روسيا وأورغواي ومصر.
السعودية رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة