مستشار ترمب: النزاع التجاري قد يضرنا لكن ردود الفعل مبالغ فيها

مستشار ترمب: النزاع التجاري قد يضرنا لكن ردود الفعل مبالغ فيها

اليابان على خط التحذير... والصين مستاءة من أوروبا
الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1439 هـ - 05 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14434]
لندن: «الشرق الأوسط»
صرح مستشار البيت الأبيض للشؤون الاقتصادية لاري كودلو بأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض تعريفات جمركية على واردات الصلب والألومنيوم يرجح أن يكون لأسباب تتعلق بالأمن القومي الأميركي، ولا شأن له بالعلاقة المتينة مع حلفاء الولايات المتحدة... مقرا في ذات الوقت بأن النزاع التجاري بين الولايات المتحدة وحلفائها قد تكون له تداعيات على الاقتصاد الأميركي.

لكن كودلو اعتبر أن انتقادات رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو «مبالغ فيها»، بعدما رأى الأخير أن الحجة الرسمية الأميركية لفرض رسوم جمركية جديدة «مهينة ومرفوضة».

وأعلنت واشنطن أن هذا الإجراء يهدف إلى الدفاع عن الأمن القومي للبلاد. وصرح كودلو لشبكة فوكس نيوز مساء الأحد قائلا: «أرى أن رد فعل ترودو مبالغ فيه. لا أحد ينكر أنه صديق وحليف للولايات المتحدة. ولكن علينا أن نحمي أنفسنا».

وأوضح أن قرارات ترمب تهدف إلى إصلاح نظام تجارة دولي «يقوضه مخادعون». وقال: «هذا ليس خطأ ترمب. إنه خطأ الصين، وأوروبا، واتفاق نافتا للتبادل الحر في أميركا الشمالية. إنه خطأ من لا يريدون تبادلا تجاريا ورسوما جمركية وحمايات متبادلة. إن ترمب يرد على استغلال عمره عقود».

وقال كودلو أيضا لراديو «سوا» الأميركي أمس: «لا أعتقد أن لهذا القرار علاقة بتحالفنا طويل الأمد مع كندا أو أي دول حليفة أخرى، ولقد أعلن ترمب أن مسألة صناعة الصلب لدينا أمن قومي... مشيرا إلى أن كندا صديقة للولايات المتحدة وحليفة قوية لها». وأضاف أن التنبؤ بشأن أبعاد هذا القرار سابق لأوانه، لافتا إلى أن هذا القرار لا يحمل أي هجوم على دولة كندا.

من جهتها، نبهت وزيرة خارجية كندا كريستيا فريلاند عبر شبكة «سي إن إن» إلى عقم السياسات الحمائية، وقالت: «إنها عبرة العشرينات والثلاثينات. آمل فعلا بأن يأخذ الناس وقتهم في استخلاص عبر من التاريخ وألا نعود إلى كل ذلك».

لكن الولايات المتحدة تصر على مواجهة حلفائها، وخصوصا في إطار مجموعة السبع، وتأتي تصريحات كودلو عقب إعراب وزراء ست دول من مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى عن قلقهم من فرض هذه التعريفات الجمركية، كما طالبت اليابان وفرنسا وكندا وبريطانيا وإيطاليا، في بيان مشترك عقب اختتام اجتماع لوزراء مالية مجموعة السبع، بالتراجع عن قرار فرض التعريفات... فيما اعتبر رئيس وزراء كندا جاستن ترودو هذه التعريفات إهانة لبلاده.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد فرض زيادة على واردات الصلب بنسبة 25 في المائة، وعلى الألومنيوم بنسبة 10 في المائة. ويلتقي قادة مجموعة السبع الأسبوع المقبل في كيبيك.

ومن جانبها، أعلنت الحكومة اليابانية الاثنين أن الرسوم الجمركية التجارية التي فرضتها الولايات المتحدة على حلفائها قد تحمل «تداعيات خطيرة» على العلاقات والمنظومة التجارية العالمية واصفة الوضع بأنه «مؤسف للغاية».

وقال الناطق باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا إنه «أمر مؤسف للغاية بأن الوضع لم يتحسن حتى بعدما نقلت اليابان للولايات المتحدة مخاوفها على مستويات مختلفة». ودخلت طوكيو وواشنطن في سجال بشأن السياسة التجارية بعدما رفضت الولايات المتحدة إعفاء اليابان من الرسوم التي دخلت حيز التنفيذ الجمعة.

وقال سوغا للصحافيين إن «إجراءات الحكومة الأميركية التجارية التي تشير إلى أنها مرتبطة بأمنها تثير قلقنا بشأن إمكانية تعطيلها للأسواق العالمية». وتابع: «إضافة إلى ذلك، نعتقد أنها ستحمل تداعيات خطيرة على التعاون الاقتصادي بين الحليفتين، اليابان والولايات المتحدة، وعلى كافة المنظومة التجارية المتعددة الأطراف الخاضعة لقواعد منظمة التجارة العالمية».

وألقى الخلاف التجاري بظلاله على العلاقات الودية بين رئيس الوزراء شينزو آبي والرئيس الأميركي دونالد ترمب.

والشهر الماضي، أبلغت طوكيو منظمة التجارة العالمية بأن لديها الحق في فرض رسوم تبلغ قيمتها 50 مليار ين (456 مليون دولار) على البضائع الأميركية، وهو ما يعادل تأثير الرسوم الأميركية التي تم فرضها مؤخرا على منتجات اليابان من الصلب والألومنيوم.

ووفقا لآخر المعلومات الصادرة، بلغ الفائض التجاري الياباني مع الولايات المتحدة 615. 7 مليار ين (نحو 5.6 مليار دولار) في أبريل (نيسان) الماضي، وهي زيادة بنسبة 4.7 في المائة مردها إلى ارتفاع الطلب على السيارات ومعدات البناء.

وفي سياق ذي صلة، قالت الصين إنها تأسف لشكوى الاتحاد الأوروبي لمنظمة التجارة العالمية بشأن أمور متعلقة ببراءات اختراع شركات أوروبية. وكانت المفوضية الأوروبية قالت يوم الجمعة إنها ستتقدم بشكوى من الصين بخصوص انتهاك حقوق براءات اختراع شركات أوروبية، بالإضافة إلى شكاوى من الولايات المتحدة بسبب رسومها الجمركية.

وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان نشر في ساعة متأخرة مساء الأحد إن الصين ستتعامل مع الشكوى وفقا لإجراءات تسوية النزاعات في منظمة التجارة العالمية.

وأضافت الوزارة: «أولت الحكومة الصينية دوما أهمية كبيرة لحماية حقوق الملكية الفكرية وتبنت إجراءات قوية لحماية الحقوق القانونية لأصحاب حقوق الملكية الفكرية المحليين والأجانب ومصالحهم».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة