بلدة يهودية جديدة مقابل غزة... وخطة لشرعنة بؤر استيطانية في الضفة

بلدة يهودية جديدة مقابل غزة... وخطة لشرعنة بؤر استيطانية في الضفة

انتقام إسرائيلي من مسيرات العودة على حدود القطاع
الاثنين - 21 شهر رمضان 1439 هـ - 04 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14433]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
في إطار الأعمال الانتقامية ضد «مسيرات العودة» السلمية في قطاع غزة، بادر وزير الإسكان الإسرائيلي، الجنرال في الاحتياط يوآف غالانت، إلى مشروع لبناء بلدة يهودية إضافية في المنطقة المحيطة بالقطاع، وبادرت قوى سياسية أخرى في اليمين الحاكم، إلى منح «الشرعية» لعدد من البؤر الاستيطانية المقامة بشكل عشوائي في الضفة الغربية.
وكان غالانت ينوي أن يطرح على حكومته، خلال جلستها الأسبوعية، أمس الأحد، خطته لإقامة البلدة مقابل قطاع غزة. وحسب التفاصيل التي عرضها، ستدعى البلدة «حانون»، على اسم بلدة بيت حانون الفلسطينية شمال القطاع. وستقام على بعد نحو 7 كيلومترات عن السياج الأمني. وستبنى فيها 500 وحدة سكنية. وقال غالانت، إن «أفضل رد على العنف الفلسطيني وتصعيد العداء لإسرائيل هو بزيادة الاستيطان اليهودي في كل بقعة من أرض إسرائيل وتوسيعه».
وفي السياق، كشفت مصادر في الإدارة المدينة الإسرائيلية في الضفة الغربية، عن سلسلة قرارات تجري دراستها بهدف منح شرعية قانونية لعدد جديد من البؤر الاستيطانية التي تمت إقامتها بشكل عشوائي. ومن بين هذه البؤر: «عدي عاد» المقامة على أراضي قرى ترمسعيا، المغير، جالود وقريوت، التي أقيمت على أراض تقع في الجنوب الشرقي من مدينة نابلس.
واستمرارا لهذه المشاريع الاستيطانية، أبلغت النيابة العامة المحكمة العليا الإسرائيلية، أمس، أنها تدرس فكرة إقامة مستوطنة جديدة في التجمع الاستيطاني «بنيامين»، في المناطق الشرقية الوسطى من الضفة الغربية المحتلة. وجاء رد النيابة العامة على التماس قدمته منظمة «ييش دين» ضد البؤرة الاستيطانية «عدي عاد» في «غوش شيلو»، حيث أعلنت الدولة أنها تدرس تخطيط البؤرة الاستيطانية وشرعنتها، وتدرس ما إذا كانت ستقوم بذلك عن طريق إقامة مستوطنة جديدة أو بتحويل البؤرة الاستيطانية إلى حي مجاور لـ«شيلو» أو «عميحاي». وقالت الدولة إن الخطة مستمرة وستقدم قريبا إلى المستوى السياسي.
وجنبا إلى جنب مع البناء الاستيطاني لليهود، تواصل سلطات الاحتلال طرح مشاريع هدم بيوت لفلسطينيين. فقد أصدرت الإدارة المدنية التابعة للحكومة الإسرائيلية، أوامر عسكرية وزعتها على المواطنين وأصحاب المنازل والمنشآت في الأراضي الفلسطينية المحتلة المصنفة «ج»، وقضي بهدم المنازل والمنشآت غير المأهولة. وأمهلت السلطات أصحاب هذه المنازل حتى السابع عشر من الشهر الجاري لهدمها. وفي منطقة بيت لحم، أخطرت قوة عسكرية إسرائيلية المواطن الفلسطيني إبراهيم محمد موسى، بإخلاء أرضه في منطقة «خلة ظهر العين - المحجر»، والبالغة مساحتها 5 دونمات، بدعوى أنها أراضي دولة.
اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة