ماذا ينتظر إيفرتون من مديره الفني الجديد؟

ماذا ينتظر إيفرتون من مديره الفني الجديد؟

يجب على المدرب البرتغالي التعلم من أخطاء كومان وألاردايس ونيل رضا الجمهور
الاثنين - 21 شهر رمضان 1439 هـ - 04 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14433]
سيلفا يتطلع لإثبات جدارته مع إيفرتون

مطلوب من ماركو سيلفا المدير الفني الجديد لإيفرتون الإنجليزي أن يعيد هوية الفريق، ويتعاون مع مدير الكرة بالنادي، ويبقى لفترة طويلة بعدما اعتمد النادي على أربعة مديرين فنيين لفترات قصيرة خلال السنوات الماضية، ويُظهر أنه يُقدر الفرصة التي حصل عليها.

لم يكن مشجعو نادي إيفرتون يتوقعون من المدير الفني السابق للفريق سام ألاردايس أن ينقل الفريق من المركز الثالث عشر إلى مركز يؤهل الفريق للمنافسة على المشاركة في البطولات الأوروبية في غضون ستة أشهر فقط، كما لم يكن الجمهور يتوقع أن ينجح ألاردايس في تحويل أداء الفريق السيئ إلى أداء قوي مثمر. لكن هذا الجمهور كان يمني النفس بأن يلعب الفريق بطريقة مميزة، وهوية واضحة ويقدم كرة قدم جيدة نوعاً ما ويتطور أداؤه من مباراة لأخرى.

وبدلاً من ذلك، كان الفريق يقدم كرة قدم مملة، وأصبح صاحب أقل عدد من التسديدات على المرمى وأقل عدد من الفرص خلال الفترة القصيرة التي تولى خلالها ألاردايس قيادة الفريق. وتعاقد إيفرتون مع المدير الفني البرتغالي ماركو سيلفا، الذي جاء إلى فريق بلا هوية في حقيقة الأمر - وهي النقطة التي أثارت غضب الكثير من المشجعين - وبات يحتاج الآن إلى تطبيق فلسفة واضحة وإيجابية لإصلاح هذا الخلل الواضح.

لقد بذل إيفرتون الكثير من الجهد ودفع الكثير من الأموال من أجل الحصول على خدمات مارسيل براندز، مدير الكرة السابق بنادي آيندهوفن والذي قاده للحصول على لقب الدوري الهولندي الممتاز ثلاث مرات خلال أربعة مواسم. ومن أجل القيام بذلك، منح إيفرتون مدير الكرة الجديد بالنادي صلاحيات أكبر من تلك التي كان يعطيها لستيف والش الذي كان يشغل هذا المنصب، ويأمل النادي في أن يكون قد أزال أوجه الغموض التي أدت إلى حدوث خلل في العلاقة بين والش والمدير الفني السابق للفريق رونالد كومان.

ويحظى براندز بدعم كبير من قبل مسؤولي النادي لتطبيق رؤيته. ويتعين على سيلفا أن يتوافق مع هذا الاتجاه ولا يعطله. وقال براندز بعد تعيينه في النادي: «في عالم كرة القدم، من المهم أن تحدد الاتجاه الذي تريد السير به، وهو الشيء الذي تقوم به من خلال العمل مع فريق الكشافة ومسؤولي النادي، لكن يجب أن تحصل على الوقت والفرصة لبناء شيء ما، وهذا ما سأفعله في إيفرتون. ويعتزم إيفرتون أن يكون لديه نموذج مختلف وهناك محاولات للوصول بالنادي إلى مستوى أعلى خلال السنوات المقبلة».


توفير الاستقرار

رغم الشعور بالارتياح بين جمهور إيفرتون بعد رحيل ألاردايس، فإن استبداله بسيلفا يمثل مغامرة كبيرة، خاصة عندما نعرف أن الأخير لم يحقق الفوز في الدوري الإنجليزي الممتاز سوى في 13 مباراة فقط، ولم يمض أكثر من عام في أي من الأربعة أندية التي تولى تدريبها في السابق - واتفورد وهال سيتي وأولمبياكوس وسبورتينغ لشبونة.

ويتعين على سيلفا (40 عاماً) أن يثبت أنه قادر على البناء على المدى الطويل والقيام بما هو أكثر من مجرد خلق تأثير فوري سرعان ما يزول. وبالمثل، لم يعد إيفرتون يتمتع بسمعة جيدة في تقديم الدعم اللازم للمديرين الفنيين والصبر عليهم منذ امتلاك فرهاد موشيري لحصة الأغلبية في أسهم النادي. وقد عين موشيري ثلاثة مديرين فنيين خلال ما يزيد قليلا عن العامين، وهو الأمر الذي كلف خزينة النادي أكثر من 30 مليون جنيه إسترليني كتعويضات للمديرين الفنيين وأثر بالسلب على نتائج وأداء الفريق. وبالتالي، هناك حاجة لإظهار قدر أكبر من الولاء والاستقرار من كلا الجانبين.


تطوير أداء اللاعبين

ليس هناك أدنى شك في أن إيفرتون يعاني من الضعف في بعض المراكز - لا يزال فيل جاجيلكا، على سبيل المثال، هو محور الدفاع الأساسي في الفريق رغم أنه سيكمل عامه السادس والثلاثين في أغسطس (آب) المقبل – لكن يجب الإشارة إلى أن المديرين الفنيين للنادي في السنوات الأخيرة كان لديهم قصور واضح في تطوير أداء اللاعبين، وهو ما أدى إلى هبوط الأداء بشكل ملحوظ.

ومن بين اللاعبين ذوي الخبرات الكبيرة مثل غيلفي سيغوردسون ووصولا إلى عدد من المواهب الشابة التي لعبت على المستوى الدولي، لم يتطور أداء عدد كبير من هؤلاء اللاعبين بالشكل المنتظر والمأمول تحت قيادة كومان أو ألاردايس.

وكان تغيير المديرين الفنيين بشكل سريع له تأثير كبير في هذا الأمر بكل تأكيد. وقد تطور أداء أديمولا لوكمان الموسم الماضي، لكن بعدما دخل اللاعب في تحد مع ألاردايس وانضم لنادي لايبزيغ الألماني على سبيل الإعارة. لقد شعر اللاعب البالغ من العمر 20 عاماً بأنه بحاجة إلى الرحيل إلى الدوري الألماني الممتاز من أجل التطور، وقد أثبت أنه كان محقا في ذلك، وهو الأمر الذي يظهر أن الأمور لا تسير بشكل جيد في إيفرتون.

ليس مطلوبا من سيلفا بين عشية وضحاها أن يتأهل سيلفا بالفريق للمشاركة في دوري أبطال أوروبا أو أن يعيد أمجاد النادي عندما حصل على لقب كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1966، لكن النادي يأمل أن ينجح المدير الفني البرتغالي في تطوير أداء الفريق وتقديم كرة قدم ممتعة، خاصة في ظل التحسن المالي للنادي.

وكان كومان دائماً ما يعطي انطباعا بأن إيفرتون مجرد نقطة انطلاق تمكنه في نهاية المطاف من تولي قيادة برشلونة الإسباني، بينما سعى ألارديس للترويج لفكرة أن النادي كان محظوظا بالحصول على خدماته. ولم ينجح أي منهما في تحسين العلاقة مع الجمهور، وبالتالي يجب على سيلفا أن يتعلم من الأخطاء التي ارتكبها كومان وألاردايس.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة