تصادم الإرادات الإقليمية والدولية يعقد تشكيل الحكومة العراقية المقبلة

تصادم الإرادات الإقليمية والدولية يعقد تشكيل الحكومة العراقية المقبلة

الصدر يختار مرشحه لرئاسة الوزراء... ويتلقى التهنئة من العبادي ومسعود ونيجيرفان بارزاني
الأربعاء - 29 شعبان 1439 هـ - 16 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14414]
موظفو مفوضية الانتخابات يعاينون صناديق اقتراع في مستودع بالنجف أمس (رويترز)
بغداد: حمزة مصطفى
في الحنانة بمدينة النجف (160 كم جنوب بغداد)، يتلقى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر التهاني بوصفه الفائز الأول في الانتخابات البرلمانية بعد حصول كتلته على 65 مقعداً برلمانياً حتى الآن. رئيس الوزراء وزعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي الذي حل ثالثاً بعد كتلة «الفتح» التي يتزعمها هادي العامري كان أول مهنئي الصدر، بالإضافة إلى الزعيم الكردي البارز مسعود بارزاني، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، ورئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني.
وأعلن مكتب الصدر في بيان له أن «الصدر تلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، مهنئاً إياه بإجراء العملية الانتخابية بأجواء ديمقراطية آمنة وفوز تحالف (سائرون) الوطني وحصوله على المرتبة الأولى ضمن القوائم الانتخابية المتنافسة في الانتخابات البرلمانية لعام 2018».
من جانبه، اعتبر الصدر أن «هذا الفوز هو إنجاز للشعب العراقي واستحقاقه الوطني أولاً وآخراً»، داعياً إلى «تحقيق تطلعات الشعب في العيش الحر الكريم الذي يصبو إليه». لكن بعيداً عن التهاني وفي المنطقة الخضراء ببغداد التي لم يدخلها الصدر إلا معتصماً عام 2015 ناصباً أمام إحدى بواباتها خيمته الزرقاء فيما يحميه مئات الآلاف من أنصاره، يجري الجنرال الإيراني قاسم سليماني، طبقاً لما تداولته وسائل الإعلام العراقية، مباحثات مع القيادات الشيعية من أجل تشكيل الكتلة الأكبر التي تمهد لتشكيل الحكومة. وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن سليماني عقد أول من أمس اجتماعين في بغداد مع أحزاب شيعية بارزة. ونقلت الوكالة عن مصدر حضر الاجتماعين، أن طهران تسعى إلى «تشكيل تحالف واسع، وإعادة جميع الإخوة الأعداء في حزب الدعوة، نوري المالكي وحيدر العبادي، إضافة إلى قائمة الفتح التي يرأسها هادي العامري، وعمار الحكيم، إلى جانب ممثلين لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الكردي». وفي حال فوز الخيار «الإيراني»، فإن «سائرون» تكون قد فازت في الانتخابات من دون أن تتمكن من تشكيل الحكومة. وبالتالي ستنهار آمال كثير من العراقيين في محاربة الفساد المستشري في البلاد، الأمر الذي سيؤدي إلى مزيد من فقدان الثقة بمؤسسات الحكومة.
وفيما يبدو الشيعة على عجلة من أمرهم على صعيد تشكيل الكتلة الأكبر بعد الخرق الذي أحدثه الصدر في هذه المعادلة التي كانت شبه مستقرة، فإن السنة والأكراد ما زالوا مصدومين، إما من النتائج التي حصل عليها هذا الطرف أو ذاك منهم، أو بما يتحدثون عنه عن حالات تزوير لا تزال تمارس على نطاق واسع. وكان المبعوث الأميركي بيرت ماكفورك قد سبق سليماني إلى بغداد، وبذلك فإنه طبقاً لما يراه المراقبون السياسيون، فإن الحضور الأميركي والإيراني إلى بغداد، بينما لم يجف بعد حبر الأصابع البنفسجية، إنما يمثل تصادماً حاداً للإرادات الإقليمية والدولية التي قد تعرقل عملية تشكيل الحكومة.
كتلة «صادقون» البرلمانية التي تمثل عصائب أهل الحق والتي حققت مفاجأة انتخابية لافتة بحصولها على نحو 15 معقداً هذه المرة، بينما كانت تحتل مقعداً واحداً في الدورة البرلمانية المنتهية استبقت هذه التحركات بالقول إن الولايات المتحدة الأميركية تقود حراكاً سياسياً يهدف إلى إبعاد تحالف الفتح وقياداته عن المشهد السياسي. رئيس الكتلة حسن سالم يقول في تصريح إن «هناك تحركات أخيرة لواشنطن للتأثير في الانتخابات العراقية، والتحالفات التي ستحصل لتشكيل الحكومة هي جزء من برنامجها ومخططها للهيمنة على العراق والمنطقة». ويضيف سالم أن «واشنطن تريد عملية سياسية بالعراق توافق أهواءها ومصالحها، وهي تخشى دخول قائمة الفتح للعملية السياسية بهذه القوة، بالتالي فهي تحاول لعب كل أوراقها ورمي كل ثقلها لإبعاد قياداته».
الصدريون لا يبدو عليهم أنهم معنيون كثيراً بلقاءات المنطقة الخضراء الحالية الآن. لكنهم أعادوا طرح مرشحهم لرئاسة الوزراء رسمياً أمس (الثلاثاء). ففي الوقت الذي كان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أعلن الأسبوع الماضي وقبيل إجراء الانتخابات أنه قد يطرح علي دواي محافظ ميسان، مرشحاً لرئاسة الوزراء، فإن الشيخ صلاح العبيدي، المتحدث الرسمي باسم الصدر، أعلن أن «مرشحنا لرئاسة الوزراء هو علي دواي»، مبيناً أن «(سائرون) تفتح أبوابها للحوارات مع كل الكتل السياسية والأحزاب من أجل التفاهم لتشكيل الحكومة»، وشدد على أن «سائرون» لن تفرض على أحد تقبل مرشحها لرئاسة الوزراء.
السياسي السني أثيل النجيفي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إنه في «مفاوضات تشكيل الحكومة لا بد أن تتم إعادة النظر في توزيع المقاعد بين الأحزاب المشاركة داخل كل تحالف ومدى انضباطهم وقناعتهم بقيادة تحالفهم ومدى تأثر تلك الأحزاب بالإرادات الخارجية»، مشيراً إلى أن «ذلك يشمل التحالفات التي لا تعتمد على خلفيات حزبية متماسكة».
من جانبه، فإن أستاذ العلوم السياسية وعميد كلية النهرين للعلوم السياسية الدكتور عامر حسن فياض يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «العاملين الإقليمي والدولي سيكونان حاضرين في مجريات الانتخابات العراقية، لكن لا العامل الإقليمي أو الدولي يستطيع فرض شخصية لتولي رئاسة الوزراء، لكنهما يستطيعان رفض شخصية».
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة